دورها مهم جدا بالجسم , الغده النخامية

 

دورها مهم جدا جدا بالجسم , الغدة النخامية



C91Fa9C3B3F9D1F8Bb3D91F3Ccc88669 دورها مهم جدا بالجسم - الغده النخامية ساحرة القلوب

الغده النخاميه (بالانجليزية: pituitary gland) غده تقع فتجويف عظمى فجمجمه الانسان اسفل الدماغ يسمي السرج التركي “Sella turcica” لها 3 فصوص الفص الامامي (النخامه الامامية) و الفص الخلفى (النخامه الخلفية) و الفص الاوسط. يقوم الفص الامامي و الاوسط المعروفان بالجزء الغدى بافراز هرمونات بعينها كالهرمون الموجة لقشر الكظر (ACTH) ,و هرمون الحليب برولاكتين (prolactin) و هرمون النمو (GH) و الهرمون منبة الدرقيه (TSH) و هرمون منبة للجريب (FSH) و الهرمون الملوتن (LH)، بينما الفص الخلفى يخزن الهرمونات التي يفرزها الجزء العصبى من الهيبوثالامس (Hypothalamus) و ينظم افرازها ,فهو يفرز الهرمون المضاد لادرار البول (ADH) و الاوكسيتوسين (Oxytocin).
وهذه الغدد سواء الفص الامامي او الخلفى تفرز هرموناتها بتنظيم و ادارة دقيقه جدا جدا من الهيبوثلامس
و تعتير الغده النخاميه من اهم الغدد فالجسم و يسميها البعض ما يسترو الغدد لانها المنظمه لباقى الغدد و يوجد هنالك علاقه بينها و بين الهيبوثالاموس.
و اذا زاد افراز هذي الغده من هرمون النمو تحدث ضخامه و طول غير طبيعي فالجسم (العملقة)، اما اذا حدث زياده بعد البلوغ فانها تسبب مرض (العملقه الطرفيه (acromegaly)) و هو ضخامه فاليدين و القدمين دون باقي الجسم، و العكس صحيح اي ان قله افراز تلك الغده لهرمون النمو يؤدى الى بطء النمو و قصر القامه (القزامة) و زياده افراز هرمون الحليب يؤدى الى افراز الحليب و العقم و ايضا ظهور الثدي عند الذكور
محتويات [اخف]
1 اورام الغده النخامية
1.1 هرمون الحليب و تاثيراتة على صحة الانسان
1.2 اقسام الجهاز العصبى المركزي
1.3 مراجع
اورام الغده النخامية[عدل]
هرمون الحليب و تاثيراتة على صحة الانسان[عدل]
يفرز هرمون البرولاكتين (هرمون الحليب) من الفص الامامي للغده النخامية، و هو يوجد بنسب و مستويات معينة فالدم ما بين ثلاثه و ثلاثين نانو غرام/مليلتر، و يستمر فالدم مدة تتراوح بين 50 الى 60 دقيقه مع ملاحظه ان نسبة ذلك الهرمون متغيره فالدم لخضوعة تحت نظام صارم لتنظيم ارتفاعة و انخفاضة من قبل هرمونات ثانية =كالدوبامين (يخفض نسبة الهرمون) و الاستروجين (يرفع نسبة الهرمون) و تزيد نسبة افراز ذلك الهرمون بشكل طبيعي اثناء فتره الحمل و الولادة. من المعروف ان الانشطه الحيوية للجسم يقع معظمها تحت سيطره الهرمونات التي تفرز من الغده النخاميه بقاع المخ بفصيها الامامي و الخلفى تحت تاثير المراكز الاساسيه العليا بالمخ و من هذي الهرمونات هرمون البرولاكتين. و ربما و جد انه يفرز من خلايا لاكتوتروبيك الموجوده بالغده النخاميه تحت تاثيرات مختلفة اما فسيولوجيه طبيعية و اما مرضيه او دوائية، و يوجد اكثر من مصدر لهرمون البرولاكتين منها و اهمها الغده النخاميه و غيرها، على سبيل المثال الغشاء المبطن للرحم، الورم الليفى بالرحم، العضلات الرحمية.
ويوجد هرمون الحليب عند الرجل و المرأة ضمن نسب معينة مختلفة، لذلك عند ارتفاع نسبة ذلك الهرمون يمنع الغده النخاميه من انتاج الخصيتين للحيوانات المنويه و ربما يصبح الاسباب =اصابة الغده النخاميه بورم او تاثر الغده النخاميه بدواء معين.
اسباب و اعراض:
ومن العوامل الفسيولوجيه الطبيعية المساعدة على نقص البرولاكتين عملية الولادة، و من العوامل المرضية، استئصال الغده النخامية، و الادويه التي تحث على افراز هرمون الدوبامين. و من العوامل الفسيولوجيه المسببه لارتفاع نسبة البرولاكتين النوم، الحمل (لارتفاع هرمون الاستروجين و البروجستيرون) الرضاعة، القلق و الاضطراب النفسي، النصف الثاني من الدوره الشهرية، و الاتصال الجنسي.
اما الاسباب المرضيه المؤديه لارتفاع الهرمون، فهي اضطرابات الغده النخاميه و اورامها المختلفة، متلازمه تكيس المبيض، اضطرابات الغده الدرقيه و نقص افراز هرمون الثيروكسين، الفشل الكلوي، الفشل الكبدي، صدمات القفص الصدري و فحالات نادره تناول هرمون الاستروجين كما فعقاقير منع الحمل. و الادويه المسببه لزياده افراز البرولاكتين كالعقاقير المثبطه لهرمون الدوبامين كعلاجات الضغط (ريزربين) و بعض الادويه النفسيه و الصدرية، و مضادات الغثيان و المورفين.
ومن اهم اعراض ارتفاع البرولاكتين لدي الرجل تدنى القدره الجنسية، نمو خلايا الثدي و ظهورة مع خروج الحليب منه سواء بالحث اليدوي او بشكل طبيعي عفوي.
اما اعراض الاصابة لدي المرأة فتظهر لدي زياده او نقص هرمون البرولاكتين عن المعدل الطبيعي بسبب اضطرابات فالطمث و بالتالي اضطرابات التبويض، حيث انه يؤدى الى نقص البروجستيرون. ايضا يؤثر تاثيرا مباشرا على اخصاب المريضه التي تعانى من مشاكل عده كانقطاع الدوره الشهرية او نقصانها او نزيف مهبلي غير و ظيفي، و لقد و جد ان هناك علاقه و ثيقه بين ارتفاع هرمون البرولاكتين و ابطال التبويض، فزياده هرمون البرولاكتين تؤدى الى نقص الاستروجين و بالتالي ظهور اعراض الشيخوخه و وهن العظام. كما ان له دورا فعدم التبويض فحالات تكيس المبايض و يتضح ذلك من عوده التبويض بعد علاج هذي الحالات، كما و تعانى المرأة من فقدان الرغبه الجنسية، جفاف القناة التناسلية، استمرار تدفق الحليب من الثديين، و يحدث كذلك تاخر او توقف البلوغ للمصابين بالمرض قبل سن البلوغ.
ومن الاعراض المشتركه الشعور بالصداع الشديد، الضغط على الاعصاب البصريه مما يحدث خللا فالمجال البصري.
التشخيص عند ظهور تلك الاعراض يجب اجراء بعض الفحوصات الطبيه لتشخيص و تحديد العلاج المناسب للحالة. و من هذا قياس نسبة هرمون البرولاكتين بالدم بعد ساعتين من استيقاظ المريض، اجراء اشعه على الراس لبيان وضع الغده النخاميه و تحديد وجود ايه اورام من عدمه. و ممكن معرفه وجود ورم فالغده من عدمة عن طريق قياس نسبة البرولاكتين فالدم، على ضوء معرفه المعدل الطبيعي لهرمون البرولاكتين، فان و صلت النسبة الى 200 نانو غرام/مليلتر او اكثر فهذا مؤشر لوجود ورم بالغده النخامية، اما بين 100 و 150 نانو غراما/مليلتر فهنالك شك فو جود ورم بالغده النخاميه عندئذ يلزم عمل اشعه مغناطيسيه على الدماغ لتحديد الامر. اما اذا كانت زياده الهرمون من 50 الى 60 نانو غرام/مليلتر فهذا يشير الى اضطرابات فهرمونات التبويض و بالتالي فشل الاخصاب الذي يصبح اسباب معظم الشكوي بالنسبة للمريضة، هنا يجب قياس هرمونات الغده الدرقيه فالدم كذلك و هذا لعلاج الحالة و ارجاع التبويض الذي يحل المشكلة. كما و يجب فحص المدار البصرى و العيون.
يعالج ارتفاع هرمون الحليب ببعض العقاقير ك(بروموكربتين) و الذي يؤخذ على شكل اقراص بالفم ثلاث مرات يوميا بعد تشخيص المرض و صرف العلاج من قبل الطبيب.
وهنالك ادويه ثانية =تعمل على التقليل من افراز الهرمون كما تفيد كذلك فتقليص حجم الورم فالغده النخامية، و يحتاج المريض لتناولها لسنوات. اما فحال عدم الاستفاده من العقاقير الطبيه فالتقليل من حجم تورم الغده او حال ظهور اعراض موضعية او كان حجم الورم كبيرا فان خيار الجراحه يصبح هو الاروع حيث تتم ازاله جزء من الغده عبر عملية جراحيه دقيقة.
نوعان من اورام الغده النخاميه ما هي اورام الغده النخامية؟ تنشا اورام الغده النخاميه عاده (pituitary tumors) فالفص الامامي من الغدة، و ثمه نوعان من تلك الاورام: الاورام الغديه (adenoma) و هي اورام حميده غير سرطانيه اكثر اشكالها شيوعا هو الورم البرولاكتينى و هي تفرز كميات هائله من هرمون البرولاكتين، و فحالات نادره ربما تفرز هذي الاورام هرمونات اخرى.
« الاورام البلعوميه الجمجميه (craniopharyngioma) و لا تفرز هذي الاورام هرمونات على الاطلاق و لكن من الممكن ان تنمو الى احجام كبار و تضغط على الفص الامامي او الخلفى من الغده النخامية، ذلك و تصيب الاورام النخاميه 25% منكبيرة السن فالولايات المتحدة، و مع هذا فثمه شخص واحد فقط من جميع عشره الاف شخص تكون لدية اورام تسبب مشاكل طبية.
« قصور نشاط الغده النخامية: حالة تحدث لدي عدم تمكن الفص الامامي من الغده النخاميه من انتاج القدر الكافى من هرمون او اكثر من الهرمونات السته التي ينتجها، و نظرا لان هذي الهرمونات ذات و ظائف رئيسية و حيوية لنمو الجسم و النضج الجنسي و نشاط الجسم الحيوي، فان نقص انتاجها له عواقب و خيمه بل مميته احيانا.
وفى الاطفال، ربما يوقف النمو النضج الجنسي، اما فالبالغين فيمكن ان يؤدى هذا الى قصور الغده الدرقيه و نقص افراز هرموناتها، كما و ربما يؤدى الى انخفاض هرمونات الغده الكظريه المنتجه لهرمون الكورتيزول و الالدوستيرون، كما و تؤدى الى الفشل الوظيفي الجنسي الذي يؤثر على قدره المريض على الانجاب.
ولدي حدوث هذا تكون هنالك توليفه من الاعراض الناتجه عن حدوث النقص فاكثر من غده ذات الوقت، و تشمل الاعراض الاعياء و الضعف و الدوار و عدم القدره على تحمل البروده و غياب الدوره الشهرية لدي النساء و فقدان الرغبه الجنسية و قدرتها.
وغالبا ما يصبح اسباب قصور النشاط النخامي، وجود اورام بالغده النخامية، او بعد علاج ذلك الورم بالجراحه او الاشعاع العلاجي، او حدوث التهاب الغده النخاميه او اصابة الراس التي ربما تسبب نزفا بالدماغ او تلفا بالغده نفسها.
ويتم التشخيص عن طريق فحص الدم و البول لنسبة الهرمونات، و اجراء الاشعه المغناطيسيه على الدماغ.
ويشمل العلاج التعويضى الذي يستمر مدي الحياة كل الهرمونات التي لا يتم انتاجها، على صورة حبوب او حقن.