اشعر اننى البطلة فى هذة القصة , قصص رومانسية

 

اشعر انني البطله في هذه القصة , قصص رومانسية

صورة اشعر اننى البطلة فى هذة القصة , قصص رومانسية

pictures صورة

قصة حب رومانسية

فى قديم الزمان في فرنسا كانت بنت رائعة جدا جدا تدعي ” فيكتورين لافوركاد ” و كانت من اسرة ثريه و نبيله , و كانت ” فيكتورين ” تقيم في قصر كبير و بالغ الفخامه , و كانوا دائما يقيمون الحفلات في ذلك القصر و يدعون على هذه الحفلات نجوم المجتمع الفرنسي , و في احدي الحفلات التقت ” فيكتورين بشاب و سيم يدعي ” جوليان بوسوية ” , و كان ” جوليان ” بارع في الحديث و محبوب جدا جدا و لكنة كان فقير , احب ” جوليان ” الفتاة الثريه ” فيكتورين ” و تقدم لخطبتها و لكنها رفضت و فضلت عليه شابا ثريا من اسرة عريقه يدعي ” رينيل ” .

وتزوجت ” فيكتورين ” من الشاب الثرى ” رينيل ” , و بعد الزواج اكتشفت انه فظ و غليظ القلب و قاسي جدا جدا و انه سيء التعامل , فلم تحتمل ” فيكتورين ” كل ذلك و مرضت مرضا خطيرا , و بقيت في فراشها حتى ظهرت عليها علامات الموت , فدفنوها في مقبره القريه القريبه من القصر و التي و لدت فيها .

علم ” جوليان ” بخبر و فاتها , و ذهب الى قبرها و كان يتمني ان يحتفظ بشيء من اثرها , فخطرت ببالة ان ياتى للمقبره بعد منتصف الليل وان يفتح التابوت و ياخد خصله من شعرها , و فعل ” جوليان ” هذا , و عندما اقترب من راس ” فيكتورين ” لياخذ خصله من شعرها فاذا ب ” فيكتورين ” تهتز و ترتعش و من ثم فتحت عيناها , صعق ” جوليان ” و لكنة تمالك قواة و حملها بين ذراعية و ذهب الى بيته و اسعفها .

عاد ” جوليان ” الى المقبره و اغلق التابوت حتى لا يعلم احد بان ” فيكتورين ” ما زالت على قيد الحياة , بقيت ” فيكتورين ” في منزل ” جوليان ” عده اسابيع حتى استرجعت صحتها , و ثم اتفقت ” فيكتورين ” و ” جوليان ” على السفر الى امريكا ليبدان حياة حديثة .

بعد عشرين سنه عادا الى باريس بعد شوق و ليقضيا اجازة قصيرة , و في احدي الحفلات كانت ” فيكتورين ” و ” جوليان ” مدعوين , و ارتشعت ” فيكتورين ” عندما شاهادت ” رينيل ” و اقفا ينظر اليها , و تقدم نحوها و قال لها انك تشبهين كثيرا سيده اعرفها . فزعت ” فيكتورين ” , و بفى ” رينيل ” يحدق اليها و يتامل جسدها , و توقف نظرة الى يدها اليسري , تجمد الدم في عروق ” فيكتورين ” لانها تذكرت انه قذفها مره بقطعة حديد اصابت يدها اليسري و تركت اثارا . عرفها ” رينيل ” من الجرح الذى بيدها و قال لها انها ” فيكتورين ” , فما كان امام ” فيكتورين ” الا الاعتراف بكل شيء , و غضب ” رينيل ” كثيرا و طلقها , و بهذا صار بامكانها ان تتزوج من ” جوليان ” , و اقاما حفل زفاف كبير و اكملا حياتهما بسعادة تامه و عادا الى امريكا .

205 مشاهدة