كيفية الثناء على الله في الدعاء , طريقة الدعاء بخشوع لله تعالي لقبول طلبي

صورة كيفية الثناء على الله في الدعاء , طريقة الدعاء بخشوع لله تعالي لقبول طلبي

pictures صورة

 

الثناء على الله عز و جل من الامور الرائعة و التي تتميز بالحلوه و هذا لان الثناء على الله عز و جل يعكس الادب معه جل في علاة و هذا لما له من فضل كبير علينا حيث انه هو خالقنا و انه هو رازقنا و انه هو راحمنا و له عظيم الفضل علينا ، فمن الادب لمن اراد ان يطلب من الله عز و جل شيئا ان يتقدم قبل هذا بالثناء عليه و يصير الثناء على الله عز و جل بحمدة على النعم التي ينعم بها علينا و يصير ايضا بمديحة و تمجيدة و هذا ان الله عز و جل يحب المديح و يحب ان يمجدة الناس و العباد فقد قال رسول الله محمد صلى الله عليه و سلم في ذلك الشان ان لا احد الية المدحه من الله عز و جل و لذلك مدح الله نفسة ،

يشرع مدح الله عز و جل و الثناء عليه قبل البدا في الدعاء و الطلب منه جل في علاة و ربما ذكر ابن مسعود رضى الله عنه و ارضاة انه في يوم من الايام كان جالسا بالقرب من رسول الله صلى الله عليه و سلم فبدا رضى الله عنه بالثناء على الله عز و جل و الصلاة على رسولة الكريم صلوات ربى و سلامة عليه فاجابة النبى صلى الله عليه و سلم و قال له سل تعطة سل تعطة و في ذلك الرد لرسول الله صلى الله عليه و سلم على الصحابي الجليل عبدالله ابن مسعود خير دليل على ان الله عز و جل يحب المديح و انه من فضائل الدعاء و من طرق استجابتة من قبل الله عز و جل ان يصير مبدوءا بالثناء على الله جل في علاة و بالصلاة على رسول الله صلى الله عليه و سلم و هذا ان رسول الله صلى الله عليه و سلم كان ربما اوصي اصحابة رضوان الله عليهم كلا بذلك فقال لهم اذا صلى احدكم فليبدا بتمجيد ربة و الثناء عليه ، ثم يصلى على النبى صلى الله عليه و سلم ، ثم يدعو بعد بما شاء او كما قال عليه الصلاة و السلام و الحديث عنه صحيح اخرجة الامام مسلم ،

ومن صور الثناء على الله عز و جل ذكر صفات الله تبارك و تعالى و عاداتة مع عبادة و كرمة و جودة و رحمتة بهم و عظيم فضلة و منتة عليهم حيث ان الله عز و جل يحب ان يذكرة الناس بصفاتة الكثيره و يصير هذا بالثناء على الله عز و جل في الدعاء بذكر صفات الرحمه فيه و هذا ان الله عز و جل رحيم و رحمتة و سعت كل شيء بل ان الله عز و جل ارحم بالانسان من نفسة ، و يصير الثناء على الله عز و جل ايضا بذكر قوه الله عز و جل و قدرتة الكبيرة في ادراه الاكوان بما فيها من سماوات و اراضين و كواكب و بحار و اقمار و نجوم ، و يصير الثناء على الله عز و جل ايضا بذكر فضلة و منتة على الناس حيث انه هو الذى يرزقهم و يحفظهم من كل سوء و نحو هذا .

359 مشاهدة