اسباب التهاب اللثة , امراض تؤدي الى فقدان الاسنان

صورة اسباب التهاب اللثة , امراض تؤدي الى فقدان الاسنان

pictures صورة

امراض اللثة، و اهم اسبابها!!
تؤثر امراض اللثه في صحة الانسان و ربما تكون=مسؤوله عن سقوط اسنانة و اصابتة بعدد من الامراض التي هو في غني عنها.من المهم جدا جدا عدم اهمال العنايه باللثه و الاسراع في الكشف مبكرا عن اي التهابات تصيبها .
فما الامراض التي تصيب اللثه و ما علاجها و هل ثمه اجراءات و قائيه تحول دون اصابتها بالامراض؟
تشير المؤسسة البريطانيه للعنايه بصحة الاسنان الى ان 19 من اصل 20 بريطانيا مصابون باحد نوعيات امراض اللثه و ذلك يدل على ان عددا كبيرا منا قد يعى اصابتة بالمرض، ما يعرضنا لمضاعفات خطيرة.
:sad:
تعد امراض اللثه من الاسباب الرئيسيه التي تؤدى الى فقدان الاسنان حتى السليمه منها، كما اكدت الابحاث .العلميه الجديدة ارتباط التهابات اللثه بامراض مزمنة، كالسكرى و امراض القلب، و هذا نتيجة دخول 700 نوع من الجراثيم الى جسم الانسان عن طريق اللثه النازفه و المتورمه و على الرغم من ذلك، نجد ان كثيرا من الاشخاص يتلكاون في الذهاب الى طبيب الاسنان، الذى يستطيع ان يكشف باكرا اي التهابات او امراض في اللثة.
عندما نذكر امراض اللثه نعنى بذلك اي التهاب او عدوي تصيب الانسجه الداعمه للسن.فى الاجمال، تحدث تلك الامراض نتيجة وجود الجراثيم التي تكون=طبقه لزجه فوق الاسنان و اللثة.
فى المراحل الاولي من المرض لا يعانى الشخص اي اعراض، لكن اهمال تنظيف الاسنان و العنايه بها، يؤدى مع الوقت الى تكاثف هذه الطبقه و التصاقها اكثر بالاسنان و زياده صلابتها بترسب مواد كلسيه ناتجه عن لعاب الفم لتشكل ما يعرف بالقلح الذى يعمل على خدش اللثه مما يؤدى الى الاصابة بالتهاب اللثه او مرض الانسجه الداعمه للسن.
التهاب اللثة:
من اعراض هذه الحالة احمرار اللثه نزفها بسهولة لدي تفريش الاسنان او لمس اللثه بخيط تنظيف الاسنان.
فى الحالات المتقدمة، تنزف اللثه خلال تناول الاكل و تنبعث من الفم رائحه كريهه و يشعر المصاب بمذاق غريب و غير مستحب في فمه، كما تنفصل اللثه عن الاسنان و ينخفض مستوي الدعم العظمى للسن و يتشكل ما يسمي الجيوب اللثويه المليئه بالجراثيم.
مرض الانسجه الداعمه للسن:
اهمال علاج التهاب الثه في مراحلة الاولي يؤدى الى زياده سوء حال اللثة، فتكون اكثر احمرارا و تورما و انتفاخا و نزفا و ربما تترافق بالصديد، حيث تخرج خراجات قيحيه حول الاسنان و تصبح الاسنان متقلقله و غير ثابته في مكانها، و يستمر تلف العظام المحيط بالاسنان، و تتاذي عظام الفكين، ما يؤدى الى تغير كيفية اطباق اسنان الفكين.
يشير بعض الاطباء الى ان العامل الوراثى و اهمال العنايه بصحة الاسنان يلعبان دورا كبيرا في الاصابة بامراض اللثة.
فقد اشارت التقارير الصادره عن المؤسسة البريطانيه للعنايه بصحة الاسنان الى ان الاشخاص الذين يعتنون بصحتهم و يحافظون على لياقتهم، هم اقل عرضه للاصابة بامراض اللثه بنسبة 40 في المئة.
ويعد التدخين من العوامل الاضافيه التي تسهم في ظهور التهابات اللثة، لانة يزيد من كميه الجير في الفم، كما ان المدخنين يعانون نقصا في كميه الاوكسجين الموجود في مجري دمهم، ما يمنع عملية شفاء التهاب اللثة، بمعنى اخر، التدخين يسرع عملية تطور المرض.
المخاطر الصحية:
تبين كل الدراسات ارتباط امراض اللثه بامراض القلب، نتيجة انتقال البكتيريا من الفم الى مجري الدم، ما يسهل عملية التصاقها في الاوعيه الدمويه داخل القلب، و ذلك بدورة يزيد من فرصه تكون=الخثرات و الحد من عملية تدفق الدم.
لهذا، يزداد خطر الاصابة بامراض شرايين القلب التاجيه عند الاشخاص المصابين باحد نوعيات امراض اللثه بمعدل الضعف عن بقيه الاس، كما يلاحظ ان اغلبيه ضحايا الجلطات القلبيه تبين انهم مصابون بالتهابات اللثه او باحد الامراض اللثوية.
لكن المشكلة لا تقف عند ذلك الحد، فقد و جدت مجموعة من العلماء في جامعة امبريال كوليدج اللندنية، رابطا كبيرا ما بين امراض اللثه و خطر الاصابة بسرطانات الرئه و الكلي و البنكرياس و الدم، كما بينت الدراسات الجديدة الصادره عن جامعة كولومبيا في اميركا، ان المصاب بمرض اللثه السليمه للاصابة بمرض السكري.
كذلك، يؤدى دخول البكتيريا المجهريه الرئتين عن طريق الفم الى زياده الالتهابات الصدريه كداء ذات الرئة.
وقايه
قد يظن الانسان ان ينظف اسنانة بشكل جيد بمجرد ان يفرشها يوميا مستعملا معجون اسنان جيدا، لكن طبيب الاسنان و حدة قادر على اجراء تنظيف كامل للاسنان و الفم، لذا يستحسن زيارتة كل سته اشهر للاطمئنان على صحة الفم و الاسنان و اللثة،كما ممكن سؤالة عن الاجراءات الصحيحة لتفيش الاسنان و تنظيفها، لان الدراسات بينت ان اغلبيه الناس لا يعرفون طريقة تفريش اسنانهم بالشكل الصحيح الذى يقيهم الاصابة بالتسوس و النخر و الالتهابات.
وضع روتين يومي
يجب تفريش الاسنان مرتين في اليوم و استعمال معجون اسنان غنى بالفلورايد.
لقد بينت الدراسات ان الفرا شي الكهربائيه اكثر فاعليه في التخلص من طبقه الجير و بقايا الطعام.
– التوقيت مهم جدا:
يجب تفريش الاسنان مدة دقيقتين كاملتين، ممكن تقسيمها الى 30 ثانية= لكل جزء من الفم.
– تنظيف الجهات الاربع للسن:
الكيفية الوحيده لفعل هذا هي باستعمال خيط تنظيف الاسنان او الفرا شي الخاصة بتنظيف ما بين الاسنان.
– تفادى تناول السكريات و شرب العصائر الغنيه بالسكر:
هذا النوع من الاكل يؤدى الى هجوم الحمض على الاسنان، كما يجب تفادى تفريش الاسنان بعد تناول الوجبات مباشرة، و يفضل تناول العلكه الخاليه من السكر لزياده كميه اللعاب القلوى او انهاء الوجبه بتناول قطعة جبن صلبة.
مؤشرات الخطر:
يجب زياره طبيب الاسنان في حال عانيت احد الاعراض الاتيه
– تغير لون اللثه الى احمر داكن.
– انتفاخ اللثه و نزفها عند التفريش او اللمس.
– وجود مذاق غريب في الفم.
– انبعاث رائحه كريهه من الفم.
– تقلقل الاسنان.
– تكرر الاصابة بالتهابات اللثه و الفم.
فى حال الاصابة بمرض اللثة، سيقوم الطبيب بقياس الجيب المكون بين السن و اللثه لتحديد مرحلة تطور المرض، كما ممكن ان يطلب صورة باشعه اكس للتاكد من عدم وجود فقدان في النسيج العظمي،ووفق تقييم الطبيب للحالة يتم وصف العلاج المناسب، اما عن طريق ازاله الترسبات الجيريه عن الاسنان و تحت اللثه و جذر السن، او اجراء بعض العمليات الجراحيه للحالات التي تستدعى هذا .

436 مشاهدة