وسيلة نقل جوية قديمة , بدائيات التنقل في البلاد

صورة وسيلة نقل جوية قديمة , بدائيات التنقل في البلاد

pictures صورة

النقل و المواصلات هي عملية نقل الافراد و البضائع من مكان الى اخر. تاخذ و سائل النقل الافراد الى الاماكن التي يرغبون في

الذهاب اليها، و تاتى لهم بالبضائع التي يحتاجونها او يرغبون فيها. فبدون و سائل النقل و المواصلات، لن تكون=هنالك تجارة، و بدون

التجاره يستحيل تكون=المدن و القرى. و هذه المدن و القري هي تقليديا مراكز الحضارة، و لذلك فان و سائل النقل تساهم في

قيام الحضارة.

كانت و سائل النقل اثناء معظم مراحل التاريخ بطيئه جدا جدا و صعبة، فكان اقوام ما قبل التاريخ يسافرون مشيا على الاقدام، و كانوا

يحملون بضائعهم على ظهورهم او على رؤوسهم او يجرونها على الارض. و في حوالى سنه 5000ق.م تقريبا بدا الناس

يستخدمون الحيوانات في نقل الاحمال. و بحلول عام 3000 ق.م كانت العربات تتكون من اربع عجلات بدون محرك و القوارب

الشراعيه ربما اخترعت. فبداوا باستعمال الحيوانات و العربات و المراكب لنقل الاحمال الى اماكن ابعد و بسهولة اكثر من ذى قبل؛

لكن سرعه و سائل النقل تحسنت قليلا على مر القرون.

انتج المخترعون اول مركبات تعمل بقوه المحرك بين اواخر القرن الثامن عشر و اوائل القرن التاسع عشر الميلاديين. و سجل هذا التطور بداية ثوره في و سائل النقل لاتزال مستمره الى اليوم. فاليوم تحمل الطائرات النفاثه الركاب بسرعه تعادل او تفوق سرعه الصوت. و تستطيع القطارات و الشاحنات و سفن الشحن العملاقه ان تحمل سيلا منتظما من البضائع للمشترين في معظم انحاء العالم. و توفر السيارات و الحافلات و سيله نقل مريحه لعده ملايين من الناس.
حافلات النقل الجماعى بالمملكه العربية السعودية تستعمل في نقل الركاب داخل المدن و ايضا بين المدن و الدول المجاورة.

وبالرغم من ان المواصلات ذات المحرك ربما افادت الناس من نواح عديدة، الا انها تسببت في بعض المشاكل ايضا. فهي مثلا تحتاج الى كميات كبار من الطاقة و بذلك ترهق موارد الطاقة في العالم. كما تزدحم السيارات في الكثير من الشوارع و الطرق السريعة مما يجعل السفر بطيئا. و بالاضافه الى ذلك، فان الدخان المنبعث من عوادم السيارات يلوث الجو. و لقد اصبحت هذه المشكلات صعبة الحل بشكل متزايد.

تمتلك الحكومات في بعض البلدان و سائل النقل و تقوم بتشغيلها كخطوط الطيران و شبكه السكك الحديدية. و في بلدان اخرى، يمتلك القطاع الخاص كل و سائل المواصلات تقريبا. و لا تقوم الحكومات المركزيه و المحليه الا بتوفير و صيانه الطرق و الجسور.

تناقش هذه المقاله و سائل النقل و تاريخ تطورها بالاضافه الى نظم و سائل النقل الحاضره التي تعمل بالمحركات. كما تناقش صناعه المواصلات و احدث التطورات فيها. و تستعمل المركبات ايضا في مجال الترفية و الحرب و اكتشاف الفضاء، و هذه الاستخدامات شرحت في مواضيع اخرى= مثل: القوات الجوية؛ البالون؛ ركوب الزوارق؛ البحرية؛ رحلات الفضاء.
انواع و سائل النقل

النقل الحديث

توجد ثلاثه نوعيات اساسيه للنقل: 1 البرى 2 المائى 3 الجوي. يعتمد النقل البرى اساسا على مركبات ذات عجلات و خصوصا السيارات و الحافلات و القطارات و الشاحنات. و تعتبر السفن و القوارب اهم المركبات المائية. كما يعتمد النقل الجوى بصورة كليه تقريبا على الطائرات.

وممكن تصنيف كل نوع من نوعيات النقل الى مركبات تعمل بالمحرك و اخرى= لا محرك لها. و معظم المركبات النفاثه التي تعمل بالمحرك تستعمل اما البترول او الديزل او المحركات النفاثة. اما المركبات التي ليس لها محرك فيعمل معظمها بالقوي العضليه للانسان او الحيوان او بالقوي الطبيعية كالرياح او المياة المتدفقة.

تمتاز و سائل النقل التي تعمل بالمحرك عن الوسائل التي لا محرك لها بمزايا عديدة. فهي عاده اسرع، و اجدر بالثقة، و اقدر على نقل حموله اكبر. و لكن كهذه الوسائل مكلفة. فالمركبات التي تعمل بالمحرك باهظه التصنيع و تحتاج الى صيانه منتظمه اثناء فتره استخدامها. و في معظم الاحيان يستلزم كل نوع منها مرافق مساندة. فالسيارات و الشاحنات تستلزم الطرق. و القطارات تستلزم خطوط السكك الحديدية. و الطائرات تحتاج الى مطارات. كما تحتاج السفن الى مرافئ و موانئ. كل هذه المرافق باهظه في تكاليف البناء و الصيانة. كما تحتاج كل و سائل النقل التي تعمل بالمحرك الى مصدر طاقة، و لذلك فان مجمل تكاليف المركبات و المرافق المسانده و الطاقة يجعل و سائل النقل التي تعمل بالمحرك باهظه جدا.

تعتبر المركبات التي تعمل بالمحرك و سيله المواصلات الرئيسيه في البلاد المتقدمه صناعيا. كما تعتبر هذه المركبات و سيله للنقل في مناطق المدن لمعظم البلاد الناميه في افريقيا و اسيا و امريكا اللاتينية. لكن العديد من سكان المناطق الريفيه في هذه البلاد ما زالوا يعتمدون على نوعيات النقل التي ليس لها محرك، و التي كان يستعملها اجدادهم منذ مئات او الاف السنين.

وسيله نقل قديمة لنقل البضائع عن طريق البشر انفسهم. هؤلاء النسوه في بورما يحملن الطوب فوق رؤوسهن لعمال اخرين في موقع البناء.

النقل البري. هو اكثر و سائل النقل انتشارا، و هو الوسيله المتوافره و المناسبه في كثير من الاحيان.

وسائل النقل البرى ذات المحرك. تعمل الحافلات و السيارات و الدراجات النارية و المركبات الثلجية، و القطارات و الشاحنات عن طريق المحرك، و كل هذه المركبات البريه تسير على عجلات. و تعتبر خطوط الانابيب ايضا شكلا مهما احدث من المواصلات، التي تعمل بمحرك و التي تستعمل فوق الارض و احيانا فوق قاع البحر.

السيارات و الحافلات و الشاحنات هي المركبات البريه الاساسية الحديثة. فبامكانها توفير خدمات نقل متنوعه في المناطق التي توجد بها طرق جيدة. فالسيارات تمكن الناس من السفر في اي وقت يشاءون و اي طريق يختارون. و الحافلات تحمل الركاب عبر خطوط محدده بين المدن و داخلها. اما الشاحنات فتوفر خدمات شحن من الباب للباب. و العديد من الناس يركبون الدراجات النارية و الدراجات العاديه او التي تعمل بمحرك، من و الى العمل.

وبخلاف المركبات التي تسير على الطرق، توجد القطارات التي تسير على خطوط السكك الحديدية. و نتيجة لذلك لا تستطيع القطارات عاده توفير خدمات الشحن من الباب للباب كالشاحنات، و لا توجد و سائل مناسبه للركاب الذين يواصلون سفرهم كالحافلات. و لكن القطارات تستطيع نقل حمولات اكبر بكثير من حموله الشاحنات. كما تستطيع ان تقل ركابا اكثر من الحافلات.

اما المركبات الثلجيه فتنزلق فوق الثلج او الجليد. و لهذه المركبات زلاجتان اماميتان و خط متحرك خلفي. و يوجد بها محرك يمد الخط بالطاقة فيدفع المركبة. و يستعمل الناس المركبات الثلجيه للمواصلات اساسا في المناطق الشماليه القصوي التي تغطيها الثلوج معظم السنة.

توفر خطوط نقل الانابيب و سيله نقل مع ان الانابيب نفسها لا تتحرك.وتمتد معظم خطوط الانابيب فوق الارض، و لكن بعضا منها يجتاز الانهار و الممرات المائية. و تنقل خطوط الانابيب اساسا السوائل و الغازات و خاصة النفط و الغاز الطبيعي، و تدفع مضخات، تعمل بالمحرك، السائل او الغاز عبر الانابيب.
حيوانات التحميل تستعمل في نقل البضائع في كثير من المناطق الجبليه و الصحراويه و غيرها من المناطق التي تفتقر الى الطرق الحديثة. ففى افغانستان يستعمل البدو الجمال لحمل الناس و المتاع الصورة العليا).وفى نيبال تستعمل الثيران الاسيويه المسماه ياك، لنقل البضائع من اثناء الممرات الشاهقه و الوعره لجبال الهملايا الصورة السفلى .

وسائل النقل البرى التي لامحرك لها. يعتبر السير على الاقدام و سيله الانتقال البدائيه الاولى. و من الوسائل البدائيه ايضا نقل الاحمال على الرؤوس او الظهور، و كذلك استعمال الحيوانات لنقلها. و تسمي الحيوانات المستخدمة لهذا الغرض دواب او حيوانات النقل، و تشمل الجمال و الحمير و الفيله و الخيول و الثيران و اللاما. و تستعمل الدواب اساسا في المناطق التي تفتقر الى الطرق الحديثة. و تشمل تلك المناطق العديد من الصحاري و المساحات الجبليه و الغابات. يستعمل الناس قواهم العضليه لتحريك مركبات ذات عجلات، كالكاره عربات الجر و الدراجات و العربات الدارجه التي تسمي البديكاب. و الكاره هي مركبه صغار في مظهر صندوق ذى عجلتين او اربع و سقف مفتوح. و ممكن للمرء ان يدفعها او يجرها حسب ما يناسبه. اما الدراجات فهي مركبات ذات عجلتين يحركهما الراكب باستعمال دواستين. و العديد من الناس في البلاد الاوروبيه و الاسيويه يركبون الدراجات من و الى اعمالهم. و تشبة دراجات الركاب الدراجات العاديه و لكنها ذات عجلتين خلفيتين بدلا من واحدة. كما ان لها مقطوره ركاب في الامام او الخلف. و تستعمل دراجات الركاب كسيارات اجره و كحافلات مدارس في بعض البلاد الاسيوية.

وتعتبر العربات الكارات التي تجرها الحيوانات و سيله مواصلات اساسيه في المناطق الريفيه لكثير من البلاد النامية. و تجر هذه العربات الكلاب او الحمير او الثيران. اما العربات الكبيرة ذات العجلات الاربع فتستطيع نقل احمال ثقيلة، و لذلك تجر بوساطه حيوانات بالغه القوه كالثيران و الخيول الجرارة.

السفن تحمل معظم البضائع التي تشحن عبر العالم. تطالب السفن بايجاد مرافق متخصصه في الموانئ. يتولي ميناء روتردام مزيدا من البضائع التي يتم شحنها اكثر من اي ميناء اوروبى اخر.

النقل المائي. يعتمد النقل المائى على القوارب و السفن و الاطواف. يستعمل الناس القوارب اساسا في الانهار و القنوات و البحيرات. اما السفينه فهي مركبه اكبر، و تقوي على الابحار في المحيطات. واما الطوف فهو سطح عائم مصنوع من مواد كجذوع الاشجار او البراميل.

وسائل النقل المائى ذات المحرك. تعمل معظم السفن في نقل بضائع الشحن. و تبحر سفن الشحن فوق مياة البحار كالبحر الابيض المتوسط و بحر العرب. و تعمل بعض سفن الشحن فوق ممرات ما ئيه داخلية كبار كالبحيرات العظمي في امريكا الشمالية.

يختص قليل من السفن في نقل الركاب و لكن نوعياتا مختلفة من القوارب ذات المحركات تحمل الركاب محليا. و تستعمل بعض زوارق السحب في شحن البضائع لان لها محركات قويه تمكنها من سحب مراكب ذات احمال ثقيلة. و هذه المراكب هي في الواقع اطواف كبيرة، و معظمها يتحتم سحبة او دفعه. و لكن البعض الاخر منها له محركات تمكنة من الحركة بقوتة الذاتية. و تستعمل المراكب اساسا في شحن البضائع عبر الممرات المائيه الداخلية.

وتعتبر السفن و القوارب عموما من ابطا المركبات ذات المحرك. و لكن المهندسين تمكنوا من تطوير مركبتين ما ئيتين سريعتين السفينه الطائره و الطائره المائية. و تنزلج السفينه الطائره فوق الماء على مزالج. اما الطائره المائيه او مركبه الوساده الهوائيه فتطير فوق الماء على و ساده هوائيه تكونها مروحه قويه او اكثر داخل المركبة، و لكون السفينه الطائره او الطائره المائيه تسير خارج الماء، فانها تستطيع الانطلاق بسرعه اكبر من مركبات ما ئيه اخرى= ذات قوه محرك مماثلة. و لكن معظم السفن الطائره و الطائرات المائيه اصغر من ان تسافر على المحيطات. فهي تستعمل اساسا لنقل الركاب محليا. و تستعمل بعض السفن الطائره و الطائرات المائيه الاكبر حجما في شحن البضائع عبر المياة الداخلية و الساحلية.

وسائل النقل المائى التي لا محرك لها. تشمل تلك المركبات الزوارق الشجريه و زوارق الكنو و قوارب التجديف و القوارب الشراعيه و الاطواف. و يستعمل الناس المجاديف و الدواسات لدفع الزوارق الشجريه و زوارق الكنو قارب خفيف صغير يدفع بالمجداف و قوارب التجديف. اما القوارب الشراعيه فتحركها الرياح. و ممكن تحريك الاطواف بوساطه المجاديف او الاعمدة الخشبيه او الاشرعه او التيارات المائية.

وتستخدم القوارب الشراعيه ذات القاع العريض و قوارب التجديف على نطاق و اسع لنقل البضائع في الشرق الاقصى. و تسمي القوارب الشراعيه هنالك الينك و تعرف قوارب التجديف بالسامبان. يصل عدد الاشرعه في قوارب الينك الى خمسة، و تستطيع شحن حموله يبلغ و زنها 100 طن متري. اما معظم السمبان فتحمل بضائع خفيفة، و لكن العديد من السمبان الاكبر حجما لها اشرعه تمكنها من نقل حمولات اكبر. و في الغابات المداريه في افريقيا و اسيا و امريكا الجنوبيه يستعمل القرويون الزوارق الشجريه او الاطواف كوسائل نقل على الانهار، كما يستعمل سكان جزر المحيط الهادئ تلك الزوارق الشجريه للسفر بين الجزر. و بعض هذه الزوارق مزود باشرعه و مجاديف.

الكونكورد اول طائره تفوق سرعتها سرعه الصوت، بدات عملها في عام 1976م. منذ الخمسينيات من القرن العشرين بدا الازدياد الكبير في السفر الجوى عبر البحار. و اليوم فان معظم المسافرين عبر البحار يركبون الطائرات.

النقل الجوي. يعتمد اعتمادا شبة تام على مركبات تعمل بالمحركات و خصوصا الطائرات. اما المركبات غير المزوده بمحرك كالطائرات الشراعيه و مناطيد او بالونات الهواء الساخن فتستخدم للترفيه.

توفر الطائرات اسرع و سيله نقل في العالم. و لا يفوقها سرعه سوي المركبات الفضائيه الصاروخية. تطير الطائرات الكبيرة بسرعه تتراوح بين 800 و 1,000كم/ ساعة. تعمل معظم الطائرات الخاصة و بعض الطائرات القديمة بمحرك يعمل بالبترول و تدار بالمراوح الدافعة. اما الطائرات الجديدة فكلها تقريبا بالاضافه الى بعض الطائرات الخاصة تعمل بالمحركات النفاثة. و تطورت النفاثات فوق الصوتيه لتسير بسرعه تفوق سرعه الصوت، اي بسرعه 2,400كم/ ساعة تقريبا. تخصص معظم هذه الطائرات لنقل الركاب. اكبر الطائرات لا تحمل الا جزءا صغيرا فقط من الحموله التي تنقلها السفينه او القطار. و لذلك فان اسعار الشحن الجوى باهظه جدا. و يقتصر الشحن على البضائع الثمينه و الخفيفه و السريعة العطب. و تشمل هذه البضائع المعدات الالكترونيه و الزهور الطبيعية.

تعمل الطائرات المروحيةكالطائرات ذات المحرك، و لكنها اصغر حجما و لا تستطيع الطيران بنفس السرعه و الى نفس المدى. كما انها لا تستطيع حمل نفس العدد من الركاب. و لذلك فان الطائرات المروحيه تؤدى دورا ثانويا في النقل الجوي، و لكنها اكثر قدره على المناورة، و لها استخدامات خاصة. فهي تستعمل في عمليات الانقاذ و في مكافحه حرائق الغابات.
نبذه تاريخية

المواصلات في عصور ما قبل التاريخ كانت و سائل نقل البضائع و الافراد اثناء العصور القديمة تعتمد كلها تقريبا على القوي العضليه للانسان او الحيوان. و بعض هذه الوسائل مصورة اسفل. و ما زالت و سائل مشابهه تستعمل في كثير من مناطق العالم.

عصور ما قبل التاريخ. تطورت المواصلات بشكل بطيء اثناء عصور ما قبل التاريخ التي استمرت حتى حوالى عام 3000 ق.م. كان الناس اثناء معظم هذه الفتره يعيشون على صيد الحيوانات و الاسماك و جمع النباتات الفطرية. و لم يكن لديهم دواب و لامركبات ذات عجلات و لا طرق. كان الناس يسافرون سيرا على الاقدام و هم يحملون اطفالهم و امتعتهم مربوطه على ظهورهم او رؤوسهم، و كانت الاحمال التي تفوق قدره انسان واحد تربط على اعمدة خشبيه فيحملها اثنان.

ومع مرور الوقت تعلم انسان ما قبل التاريخ انه بالامكان جر الاحمال على الارض فوق مزالج مصنوعه من جذوع الشجر او الاعمدة الخشبيه او الجلود او اي شيء ممكن ان يحمل ثقلا و يجرة شخص او اكثر.وفى اواخر عصور ما قبل التاريخ بدا الناس يصنعون المزالج ذات البكرات التي تتدحرج على الارض بسهولة اكثر من تلك التي ليس لها بكرات، خصوصا، اذا كانت بكراتها مشحمة. و في مناطق اقصي الشمال صنع الناس مزالج خفيفه ذات بكرات تجرى على الجليد و الثلج.

وبحلول عام 8000 ق.م. تقريبا كانت اقوام شرق اوسطيه مختلفة ربما طورت الزراعه و بدات الاستقرار في مستوطنات دائمة. و بدات التجاره بين هذه المستوطنات تتطور، فنشات الحاجة الى و سائل مواصلات افضل. و ساعد الحمار و الثور، بعد ان تم ترويضهما للعمل في الزراعة، في سد هذه الحاجة. و بدا الناس بين عام 5000 و 3500 ق.م في استعمال الحمير و الثيران في حمل الاثقال. و في خطوه تاليه اخترعوا رباط الحيوانات لكي تستعمل في جر المزالج. فتمكن الافراد باستعمال الحمير و الثيران، من نقل حمولات اكبر من ذى قبل.

بدا الناس ايضا في تطوير المواصلات المائيه اثناء عصور ما قبل التاريخ. فصنعوا الاطواف من جذوع الشجر و القصب. و بعد هذا تعلموا صناعه الزوارق الشجريه و زوارق الكنو زورق طويل خفيف ضيق).وكانت كل هذه المركبات الاوليه تدار بوساطه المجاديف او الاعمدة الخشبيه و تستعمل في الانهار و البحيرات. غير انها كانت هشه بحيث لا تقوي على السفر عبر المحيطات.

اخترعت العجله الدولاب حوالى عام 3500 ق.م. و كان هذا على الارجح في بلاد الرافدين في الشرق الاوسط. و اخترع المصريون السفن الشراعيه حوالى عام 3200 ق.م. و اثناء القرون الاتيه احدثت المركبات ذات العجلات و السفن الشراعيه ثوره في و سائل النقل.

مركبات العصور القديمة اخترعت المركبات ذات العجلات و السفن الشراعيه خلال القرن الرابع قبل الميلاد. و اصبحت اوسع و سائل المواصلات انتشارا اثناء العصور القديمة. و لكن العديد من الناس استمر في استعمال مظاهر سابقة من المواصلات كحيوانات التحميل.

اولي الحضارات العريقة. قامت في بلاد الرافدين و مصر بين عامي 3500 و 3000 ق.م. و انتشرت الحضارة تدريجيا من هذين المركزين غربا على امتداد سواحل البحر الابيض المتوسط. و ادت المراكب الشراعيه دورا حيويا في انتشار الحضارة. فقد نقل رحالة البحر افكار و مخترعات الثقافات المتحضره للمجتمعات الاقل تطورا خلال ابحارهم في البحر الابيض المتوسط. و ازدهرت حضارات البحر الابيض المتوسط المبكره منذ حوالى عام 3000 الى القرن السادس قبل الميلاد. و اثناء هذه الفتره ادت التحسينات في المراكب الشراعيه و المركبات ذات العجلات الى التقدم الرئيسى في المواصلات.

التطورات المبكره في المراكب الشراعية. بحلول عام 3000 ق.م. كان المصريون ربما تعلموا بناء مراكب شراعيه تقوي على الابحار، بحيث اقدمت بعض هذه السفن على الابحار في البحر الابيض المتوسط و البحر الاحمر في رحلات تجاريه قصيرة. و بين عام 2000 ق.م و القرن الحادى عشر قبل الميلاد طورت اقوام شرق اوسطيه اخرى= سفنا اكبر و اقوى. و بحلول القرن الحادى عشر قبل الميلاد كان الفينيقيون الذين عاشوا على امتداد السواحل الشرقيه للبحر الابيض المتوسط ربما تمكنوا من بناء اسطول كبير من السفن التجاريه الى اسبانيا. و تاجروا في كل البضائع من الاوانى الخزفيه الى المواشي، للحصول على بضائع اخرى= منوعه من الموانئ التي تقع على طول سواحل البحر الابيض المتوسط.

ظل السفر البحرى بطيئا و صعبا طوال العصور القديمة. فقد افتقر الملاحون الى اجهزة الملاحة. و نتيجة لذلك كانوا يظلون عاده على مرمي البصر من اليابسة، و كانت السفن صعبة القيادة، لانها كانت تفتقر الى الدفة، فكان الملاحون يوجهون سفنهم باستغلال الرياح. فقد كان لاوائل السفن اشرعه تعمل بكفاءه فقط عندما تهب الرياح من الخلف. و لم تكن هذه الاشرعه تعمل جيدا خلال الابحار عكس اتجاة الريح فكانت لدي العديد من السفن فرق للتجديف لتحريك المركبات في الاوقات التي تركد فيها الرياح.

التطورات المبكره في المركبات ذات العجلات. من الجائز ان يصير استعمال جذوع الشجر كبكرات تساعد على تحريك الحمولات الثقيله ربما ادي الى اختراع العجلة. فقد صنع سكان بلاد الرافدين اول مركبات ذات عجلات نعرفها حوالى عام 3500 ق.م. و لكن هذه المركبات لم تستعمل بكثرة الا بعد عام 3000 ق.م. ثم انتشرت كيفية صنع العجلات و المركبات ذات العجلات انتشارا بطيئا من بلاد الرافدين حتى و صلت الى الهند حوالى عام 2500 ق.م. ثم الى اوروبا عام 1400 ق.م. ثم الى الصين حوالى عام 1300 ق.م.

كانت اولي المركبات ذات العجلات هي عربات ذات اربع عجلات تجرها الثيران، ثم صار يجرها، حوالى عام 3000 ق.م. حيوان يشبة الحمار يسمي الاخدر. كانت كل عجله في المركبه تكون=من قرص خشبى مصنوع من ثلاثه الواح خشبيه مستطيلة. و كان صانع العجلات لكي يصنع عجله يربط الالواح معا من اطرافها بدعائم خشبيه ليكون مربعا. ثم يدور المربع بعد هذا عند الاركان ليشكل قرصا. كان ذلك التركيب، ذو الاجزاء الثلاثة، يحول دون ان تصبح العجلات دائريه تماما. و كانت العربات البدائيه تتدحرج على الطريق بسرعه السلحفاة، و قد اضطرت للتوقف عده مرات لاجراء الاصلاحات.

كان سكان بلاد الرافدين في اول الامر يستعملون الكارات اساسا كعربات جنائزية. و بعد عام 3000 ق.م. تقريبا، اصبحت الكارات التي يجرها الاخدر تحمل قوات بلاد الرافدين للحرب. و مع مرور الوقت استعملت الكارات في نقل الركاب، و حمل الحبوب و الرمال و البضائع الاخرى= التي يصعب تحميلها على المزالج او الدواب. و لكنها لم تقدر على منافسه المزالج و الدواب حتى تحسن تصميم العجلات.

استمرت العجلات تصنع من ثلاث قطع خشبيه صلبه حتى عام 2000 ق.م. تقريبا، و بين عام 2000 و 1500 ق.م. ظهرت العجلات ذات البرامق. و البرامق هي التي تصل بين مركز الدائره و محيطها، و كانت تتكون من اطار و محور و برامق. و كان كل جزء من هذه الاجزاء الثلاثه يصنع على حدة. و ربما و فرت العجلات ذات البرامق حركة اكثر سلاسه من العجلات المصنوعه من الخشب الصلب. كما اصبحت اخف و اسرع. و الارجح ان ذلك النوع من العجلات كان يصنع في اول الامر من اجل المركبات الحربية.

كان لهذه المركبات الحربيه عجلات ذات برامق خفيفه لتستطيع الخيول جرها. فقد روضت الخيول للركوب بحلول عام 2000 ق.م. و لكن لم يتسن استخدامها لجر حمولات كبيرة، لان طقم الفرس المناسب لم يكن ربما اخترع بعد. فان الطقم المستخدم في هذا الوقت يضغط على القصبه الهوائيه للحصان. فاذا كان الحصان يجر حملا ثقيلا كان الطقم يمنع تنفس الحيوان، بينما كان بمقدور حصان جر عربه حربيه خفيفه بسهولة، و بذلك اصبحت العربات، التي تجرها الخيول و المستخدمة اساسا للمحاربين، اسرع مركبات العصور القديمة.
بلاد اليونان القديمة. اصبحت بلاد الاغريق خلال القرن الخامس ق.م القوه الرئيسيه في منطقة البحر المتوسط. فقد توسع الاغريق في التجاره البحريه التي بداها الفينيقيون.كما ابتكروا بناء السفن ذات الساريتين و زادوا عدد الاشرعه من واحد الى اربعة.

ابحرت سفن الشحن الاغريقيه من بلادها ببراميل ضخمه من زيت الزيتون و الخمر. فكان يتم تبادل هذه المنتجات في مقابل القمح و الحبوب الاخرى= من مختلف موانىء البحر الابيض المتوسط و البحر الاسود. و كانت تجاره الحبوب بالغه الاهمية للاغريق، لان القمح كان الغذاء الرئيسى خلال العصور القديمة، و كان على الاغريق ان يستوردوا معظم حاجتهم منه. و لكن العديد من سفن الاغريق كان يستولى عليها الاعداء او مراكب القراصنة. كما كان العديد منها يغرق خلال العواصف. و بالرغم من هذا كانت السفن تعود كل عام تقريبا لبلادها بما يكفى لتفادى المجاعه لعام اخر.

لقد انشا الاغريق حضارة بالغه التقدم. و ساعدت سفنهم التجاريه في نشر الحضارة الاغريقيه غربا. و مع انتشار الحضارة ازدادت التجاره و عمليات الشحن. فبحلول القرن الخامس قبل الميلاد، كان يوجد حوالى 300 ميناء على سواحل البحر الابيض المتوسط، و كانت عده الاف من السفن التجاريه من مختلف البلدان تقطع البحر جيئه و ذهابا.
روما القديمة. حكم الرومان واحده من احسن الامبراطوريات في العصر القديم من القرن الثاني قبل الميلاد، الى القرن الخامس الميلادي. و شملت الامبراطوريه الرومانيه في ذروتها كل الاراضى المتاخمه للبحر الابيض المتوسط. كما امتدت شمالا حتى الجزر البريطانيه و شرقا حتى الخليج العربي. و من اجل الحفاظ على امبراطوريتهم الشاسعه متماسكه شيد الرومان شبكه طرق بالغه التقدم.

كان الناس ربما بنوا الطرق قبل عصور الرومان بكثير. فبحلول القرن الحادى عشر قبل الميلاد. تقريبا بدا سكان الصين اقامه الطرق بين مدنهم الرئيسية، و بني الفرس شبكه طرق مشابهه خلال القرن السادس قبل الميلاد. و لكن معظم الطرق الاوليه بين المدن لم تكن اكثر من مسارات ترابية. اما الرومان فقد اقاموا اكبر شبكه موسعه من الطرق المعبدة. و كانت اروع الطرق الرومانيه تصل الى خمسه اوسته امتار عرضا. و كان لها قاعده مكونه من عده طبقات من الحجر المطحون و الحصى. و كانت الطرق تعبد بالطوب الحجري. و كان الرومان يستعملون طرقهم بصورة اساسيه لنقل القوات و المعدات الحربية. و لكن الطرق عملت ايضا كحلقه اتصال بين روما و اقاليمها. فكان السعاه الذين ينتقلون في كارات تجرها الخيول، يستعملون الطرق لنقل الرسائل الحكومية. و بمجيء القرن الثالث الميلادي كان اكثر من 80,000 كم من الطرق المعبده تربط روما بكل جزء من امبراطوريتها تقريبا.

وخلال القرن الخامس الميلادي غزت قبائل جرمانيه معظم الاراضى الرومانيه في اوروبا الغربية. و اصاب الدمار اغلبيه الطرق الرومانيه اثناء القرون اللاحقة، لكن القليل منها بقى مستعملا. و ربما انشا الرومان ايضا اكبر اسطول من سفن الشحن الرومانيه بحيث توفر لمدينه روما معظم حاجتها من الحبوب.

المواصلات في العصور الجديدة و المبكره ابتداء من القرن الخامس عشر الميلادي، اخذ الاوروبيون يبنون سفنا قادره على القيام برحلات طويله في المحيطات. كما اتسع استعمال العربه التي تجرها الخيل في اوروبا في اواخر القرن السابع عشر و اوائل القرن الثامن عشر. بينما استمر الناس في اجزاء اخرى= من العالم كالصين مثلا في استعمال و سائل مواصلات اقدم.

العصور الوسطى. جاءت العصور الوسطي التي دامت من القرن الخامس حتى القرن السادس عشر الميلادي، بتحسينات كبار في المواصلات البريه و المائية. نتجت هذه التحسينات الى حد بعيد بسبب ثلاثه ابتكارات ملحوظه هي، طوق رقبه الحصان الصلب، و حدوه الحصان الحديدية، و عمود العربه الافقي. و لايعرف الباحثون على و جة الدقه متى و اين ابتكرت هذه الاجهزة، لكن الابتكارات الثلاثه ظهرت في اوروبا قبل نهاية القرن الحادى عشر الميلادي.

ظهر طوق الحصان الصلب في القرن التاسع الميلادي. و كانت الخيول قبل استعمال هذا الابتكار يوضع لها طقم فرس حول الرقبه مما كان يؤدى الى اختناق الحصان اذا ما جر حموله ثقيلة. اما الطوق الصلب فاصبح يحول ثقل الحموله الى اكتاف الحصان، فاصبحت الخيول، بذلك الطوق حول رقبتها، قادره على سحب ثقل مضاعف اربع او خمس مرات من ذى قبل.

ظهرت حدوه الحصان الحديديه في اوروبا حوالى عام 900م. فكانت الخيول التي بدون حدوات تعانى من حوافر متهتكه اذا ما سافرت الى مسافات طويلة. اما الحدوات الحديدية، فحافظت على حوافر الحصان من الاذى، و بذلك مكنت الحيوان من السفر ابعد و اسرع من ذى قبل.

ظهر العمود الافقى للعربه في القرن الحادى عشر الميلادي فامكن للعربات ان تجرها مجموعات من الخيول. و ذلك العمود الافقى عارضه تدور على محور في مقدمه العربه توثق بها اربطه مجموعة من الخيول. و هي بذلك تعادل قوي السحب لدي الخيول. فبدون ذلك الجهاز تتعرض العربه لفقد توازنها مما ربما يؤدى الى انقلابها.

ادي ابتكار طوق الحصان و الحدوه الحديديه و العمود الافقى الى انتعاش التجاره بطريق البر. فقد مكنت الخيول من سحب ثقل مساو للذى تجرة الثيران و لمسافه ابعد و بسرعه مضاعفة.

شجع الازدياد في سرعه المركبات التي تجرها الخيل استعمال العربات على نطاق اوسع لنقل الركاب. و لكن ركوب العربات كان مرهقا بسبب كثرة المطبات. و لذلك حاول صانعو العربات معالجه تلك المعضله بصنع مركبات ذات انظمه تعليق على محاور لمقاومه الاهتزاز، و فرت نوعا من الوساده ضد المطبات. لكن تلك المركبات لم تكن الا للاغنياء من الناس، و لذلك ظل معظم الناس في العصور الوسطي يسافرون اما سيرا على الاقدام او على ظهور الخيل تماما كما كان يفعل الناس في الماضي.

تطور تصميم و بناء السفن تطورا كبيرا اثناء العصور الوسطى. ففي اسيا و منطقة البحر المتوسط في القرن السادس الميلادي استعمل الشراع المثلث الشكل لاتيني)، و ذلك الشراع ممكن توجيهة للعمل حتى عندما تبحر السفينه عكس الرياح بعكس الشراع المربع الشكل و الواسع الانتشار في هذا الوقت. ظهرت في اوروبا اول سفينه تعمل بالدفه بدلا من مجاديف التوجية في مؤخرتها في القرن الرابع عشر الميلادي. فاصبح بالامكان استعمال الدفه لتوجية سفن اكبر بكثير من التي توجة بالمجداف. و في القرن الخامس عشر الميلادي بدا صانعو السفن في انتاج سفن باحجام مضاعفه اربع مرات عن سابقتها.كانت كل هذه السفن تعمل بالدفة، و كان لمعظمها ثلاثه صوار و ثلاثه اشرعه على الاقل.

وتطورت ايضا اجهزة الملاحه خلال العصور الوسطى. فلقد تمكن الملاحون باستعمال البوصله البحريه من قياده سفنهم حتى عندما تكون=السماء ملبده بالغيوم، حيث لا ممكن استعمال مواقع القمر و النجوم و الكواكب للملاحة. و عند اواخر القرن الخامس عشر الميلادي ساعد التقدم في بناء السفن و اجهزة الملاحه على القيام برحلات طويله عبر المحيطات.
عصر التوسع عبر البحار. خلال القرنين الخامس عشر و السادس عشر الميلاديين قام مكتشفون امثال كريستوفر كولمبوس، و فرديناند ما جلان و السير فرانسيس دريك، و شنج هو برحلات عبر المحيطات. وصل الرحالة الاوروبيون الى الهند و امريكا الشماليه و الجنوبية، و فيما بعد الى استراليا و نيوزيلندا. و لكن ذلك التوسع في الحضارة الاوروبيه استغرق عده مئات من السنين. فبرغم التحسينات في بناء السفن ظل السفر عبر المحيطات بطيئا جدا.

بدات التجاره عبر المحيطات تزدهر بسرعه اثناء القرن السابع عشر الميلادي. فقد انزل صانعو السفن، سفن شحن اكبر لتستوعب التجاره المتزايدة. و احتاجت السفن الكبري الى اشرعه اكثر، فساعدت الاشرعه الاضافيه على زياده السرعة. و بحلول اواسط القرن التاسع عشر الميلادي كان لدي اسرع السفن التجاريه ما يصل الى 35 شراعا و سرعتها بلغت 20 عقدة؛ فاصبحت هذه السفن الشراعيه السريعة قادره على الابحار من مدينه نيويورك على الساحل الشرقى للولايات المتحده الامريكية، حول امريكا الجنوبيه الى سان فرانسيسكو على الساحل الغربى في لمدة تتراوح بين ثلاثه و اربعه شهور. اما الطريق البرى فكان يستغرق ضعف هذه المدة.
تطور النقل الداخلي. بمجيء القرن السابع عشر الميلادي، كان معظم الناس يستعملون العربات التي تجرها الخيول لنقل البضائع محليا. و لكنهم نادرا ما كانوا يستعملونها لمسافات بعيده بسبب الحالة الرديئه للطرق. فظلت القوارب التي تجرها الخيول و المراكب، هي الوسائل الرئيسيه للمواصلات الداخلية الطويله المدي حتى اواسط القرن التاسع عشر الميلادي. كانت الحيوانات تجر المراكب بالحبال بصعوبه على امتداد ضفاف الانهار و القنوات.

انشئت مئات القنوات في اوروبا منذ اواخر العصور الوسطي حتى اوائل القرن التاسع عشر الميلادي. ففى عام 1742م شقت قناة في ايرلندا لربط بحيرة لونيا بالبحر عند نيوري. و في بريطانيا انشئت القنوات الاولي لشحن الفحم الحجرى بتكلفه زهيده من المناجم الى المدن الصناعية. ففى عام 1761م افتتحت قناة بردجواتر حيث ربطت المناجم في و سلى بالمصانع في ما نشستر. و لم يكن للثوره الصناعيه ان تنجح بدون القنوات التي كانت تحمل المواد الخام الثقيله و البضائع. و بحلول اربعينيات القرن التاسع عشر الميلادي ادي التوسع في السكك الحديديه الى اضمحلال الحركة على القنوات. فقد اصبحت السكك الحديديه تنقل البضائع بسرعه اكبر من اثناء شبكه عريضه من الخطوط.

اثناء القرن الثامن عشر الميلادي، انشات فرنسا و بريطانيا طرقا معبده جيده البناء منذ عصور الرومان. و بحلول اواسط القرن التاسع عشر الميلادي انتهي العمل في اول طريق سريع رئيسى في الولايات المتحده الامريكية و المسمي الطريق القومي. و كان ذلك الطريق يربط مدن كمبرلاند و ما ريلاند و فانداليا بولايه الينوي. و لكنة كان طريقا مرصوفا بالحصي و لايرقي لمستوي الطرق في فرنسا و بريطانيا في هذا الوقت. و ظل الامريكيون الاوائل المسافرون غربا من نهر المسيسيبى يعبرون ارضا فضاء لاطرق فيها. و كانوا يقودون عرباتهم المغطاه فوق مسارات ترابيه كممر سانتا في، و ممر اوريجون.

لم يتغير التصميم الاساسى للعربات كثيرا منذ اواخر العصور الوسطي حتى القرن التاسع عشر الميلادي. و ربما بدا اول خط عربات داخل المدينه في باريس خلال ستينيات القرن السابع عشر الميلادي. و كان هذا بمثابه السلف لخدمات المواصلات اليومية، من و الى العمل في الوقت الحاضر. و بدا اول خط عربات طويل بين المدن بين انجلترا و اسكتلندا حوالى عام 1670م. و كان هذا الخط يعمل بين مدينتى لندن و ادنبرة قاطعا مسافه طولها حوالى 630كم. و كانت هذه العربات تسمي بالمركبات المرحليه لانها كانت تسافر على مراحل و تقف في اماكن محدده على الطريق لتغيير الخيول.

المواصلات في القرن التاسع عشر و فر المحرك البخارى مصدرا جديدا تماما للطاقة للمواصلات خلال القرن التاسع عشر. و كان يستعمل لدفع القاطرات و القوارب ذات عجلات التجديف و السفن. و لكن الناس ظلوا يستعملون ايضا المصادر القديمة للطاقة كالحيوانات و الرياح.

عصر البخار. سجل اختراع المحرك البخارى بداية لاعظم ثوره في المواصلات منذ ابتكار العجله و السفينه الشراعية. فقد طور المخترعون البريطانيون المحرك البخارى اثناء القرن الثامن عشر الميلادي.كانت اولي المركبات البريه ذاتيه الدفع تعمل بالمحركات البخارية. فقد صنع ضابط في الجيش الفرنسي يسمي نيكولا كونو اول مركبه من ذلك النوع عام 1769م. كانت الجراره البخاريه ذات العجلات الثلاث التي ابتكرها تستعمل لجر المدافع. ثم طورت في انجلترا سيارات بخاريه تحمل ركابا في اوائل القرن التاسع عشر الميلادي. و في عام 1807م بدات في الولايات المتحده الامريكية اول سفن بخاريه تقدم خدمات ناجحه تجاريا. اما اول خط حديدى بخارى ناجح فقد بدا يعمل في انجلترا عام 1825م.

وبحلول اواخر القرن التاسع عشر الميلادي، بدات السفن التي تعمل بالمحرك البخارى تحتل مكان السفن الشراعيه في معظم خطوط الشحن العالمية. لكن القطارات البخاريه هي التي ادت الدور الرئيسى في الثوره التي حدثت في عالم المواصلات. ففى اواخر القرن التاسع عشر الميلادي كانت المركبات البخاريه للسكك الحديديه تنطلق بسرعه لم تكن في الحسبان حيث تبلغ 100 ك/ ساعة او اكثر. و كانت تنقل حموله اكبر مئات المرات من التي ممكن لمجموعة من الخيول ان تجرها. و بحلول القرن العشرين، كانت خطوط السكك الحديديه ربما امتدت الى كل مكان في اوروبا و امريكا الشماليه و الكثير من مناطق افريقيا و اسيا و استراليا و امريكا الجنوبية.

ومع ازدياد عدد السفن البخاريه و القطارات البخاريه التي دخلت الخدمة، بدات اسعار تذاكر الركاب و تكاليف الشحن في الهبوط، و شجعت الاسعار المخفضه على السفر و التجاره و نمو المدن. و بالاضافه الى هذا صار الكثير من الناس يعتادون الحركة السريعة و التغيير المتلاحق. و خلق هذا الازدياد في سرعه الحياة المزيد من الحاجة الى مواصلات اكثر سرعة.

مركبات اوائل القرن العشرين بحلول القرن العشرين كانت المركبات ذات المحرك ربما حققت ثوره في المواصلات. و كانت السفن البخاريه العابره للمحيطات و السفن الهوائيه و الترام الكهربائى و القطارات البخاريه القويه و اوائل السيارات المنتجه على نطاق و اسع تحمل الناس ابعد و اسرع مما عهدوة من قبل.

بدايات المواصلات الحديثة. ظهرت اول القطارات و عربات الترام الكهربائيه في اوروبا و الولايات المتحده الامريكية خلال ثمانينيات القرن التاسع عشر الميلادي. و في التسعينيات من نفس القرن، اخترع المهندس الالمانى رودلف ديزل المحرك الذى سمى باسمه فيما بعد. و مع مرور الوقت احتلت محركات الديزل مكان المحركات البخاريه في الكثير من السفن و معظم القطارات. و من بين كل اختراعات القرن التاسع عشر الميلادي كان المحرك الذى يعمل بالبترول هو الذى جاء باوسع التغييرات في عالم المواصلات.

تطورت الدراجه في اوروبا خلال القرن التاسع عشر الميلادي، و في الثمانينيات من هذا القرن اتقن المخترعون الالمان محرك البترول، و زودوا الدراجات ذات العجلات الثلاث بالمحركات. و في التسعينيات من القرن التاسع عشر الميلادي صنع المهندسون الفرنسيون اول مركبات بهياكل سيارات تعمل بمحرك البنزين. اما اولي الحافلات و الشاحنات التي تعمل بالبنزين، فقد صنعت في المانيا في التسعينيات من القرن التاسع عشر الميلادي.

وفى عام 1903م استعمل صانعا الدراجات الامريكيان اورفيل و لبور رايت محركا يعمل بالبترول لتشغيل طائره صغار قاما بتصميمها. فاصبحت طائره الاخوين رايت اول طائره تحمل انسانا الى الجو و تطير بنجاح.
المواصلات في الثلاثينيات من القرن العشرين بدات معظم نوعيات المواصلات العامة الجديدة تاخذ شكلها منذ الثلاثينيات من ذلك القرن. فاصبحت خطوط السكك الحديديه في الوسائل الرئيسيه للمواصلات العامة بين المدن. كما بدات شركات الحافلات و خطوط الطيران التجاريه تحمل ركابا اكثر فاكثر. و حملت الكلمات الكثير من الركاب على النطاق المحلي.

اصبحت السيارات على نحو متزايد و سيله مهمه لنقل الركاب في الكثير من البلدان الصناعيه خلال عشرينيات القرن العشرين. و مع ازدياد عدد اصحاب السيارات ازدادت كذلك الحاجة الى طرق اروع و اكثر. فانشئ الكثير من الطرق الجديدة في الفتره بين 1900 و 1930م.

بدات اول خطوط طيران تجاريه عملها في اوروبا عام 1919م، و في مناطق عديده اخرى= من العالم في العشرينيات من القرن العشرين. و بحلول اواخر الثلاثينيات كانت خطوط الطيران في العالم تحمل 3,5 مليون راكب سنويا. و كانت كل الطائرات تعمل بالمراوح و المحركات المزوده بالبترول الى ان تمكن مهندسون المان في اواخر الثلاثينيات من بناء اول طائره بمحركات نفاثة. و كانت كل هذه الطائرات النفاثه طائرات حربية، ثم بدات اول خطوط الطائرات النفاثه عملها اثناء الخمسينيات.

جاء التقدم الباهر في المواصلات بتغيرات هائله في حياة الناس. فاصبحت الرحلات الطويله امرا عاديا بسبب التطور في الطيران التجاري. كما نتج عن التطور في الشحن البحرى و التبريد، ان صار من اليمكن توزيع البضائع التي كانت متوافره فقط في مناطق معينة، الى كل انحاء العالم تقريبا.

ادي التطور في السيارات الى نمو الضواحى الممتده حول المدن الكبيرة. و صار الناس يعتمدون على السيارات من و الى اعمالهم في هذه المدن. فلولا هذه الوسيله للمواصلات الخاصة لاصبح العيش في الضواحى غير عملى اوشبة مستحيل لكثير من الناس.