الصلاة هى اساس الرزق , واقيموا الصلاة

 

الصلاة هي اساس الرزق ,

 


 


واقيموا الصلاة


تفسير قوله تعالى: (واقيموا الصلاة واتوا الزكاه و اركعوا مع الراكعين))

صلاه الجماعة فريضة،

 


والواجب على من سمع النداء ان يجيب المؤذن،

 


وليس له ان يصلى و حدة و لا فالبيت و لو جماعة فالبيت ليس لهم ذلك،

 


بل الواجب ان يصلوا مع المسلمين فبيوت الله عز و جل؛

 


كما قال النبى الكريم عليه الصلاة و السلام: من سمع النداء فلم يات فلا صلاه له الا من عذر و سالة عليه الصلاة و السلام رجل اعمي فقال: يا رسول الله: ليس لى قائد يلائمنى الى المسجد فهل لى من رخصه ان اصلي فبيتي

 


فقال عليه الصلاة و السلام: هل تسمع النداء للصلاة قال: نعم،

 


قال: فاجب خرجة مسلم فالصحيح.

 


وفى الروايه الاخرى: لا اجد لك رخصة و ثبت فالصحيحين عنه عليه الصلاة و السلام انه امر ان يحرق على المتخلفين بيوتهم،

 


فدل هذا على ان ادائها فالمساجد مع المسلمين امر مفترض ليس له ان يصلى و حده،

 


ولا فبيته،

 


بل عليه ان يشارك اخوانة المسلمين و ان يجيب المنادي،

 


ومن ترك هذا فقد اشبة المنافقين فهذا العمل،

 


وقد اختلف العلماء رحمه الله عليهم هل تصح صلاتة على قولين،

 


فالاكثرون على انها تصح مع الاثم،

 


وقال بعض اهل العلم انها لا تصح،

 


كونة يصلى و حدة و يدع الجماعة،

 


فالواجب على المؤمن ان يحذر التخلف،

 


وان يصلى مع اخوانة المسلمين،

 


وان يبتعد عن مشابهه المنافقين،

 


والله المستعان.

341 مشاهدة

الصلاة هى اساس الرزق , واقيموا الصلاة