6:26 مساءً الجمعة 18 أكتوبر، 2019



موضوع تعبير عن الماء بالعناصر , درس جاهز للتلاميذ عن اهمية الماء بالحياة

صور موضوع تعبير عن الماء بالعناصر , درس جاهز للتلاميذ عن اهمية الماء بالحياة

pictures صورة

الماء اهم شئ يوجد بالطبيعه و لقد اعطى الله الماء قيمه كبيرة جدا في حياة كل المخلوقات

الانسان على راسهم و الحيوانات و الزراعه و الطيور

تعد للماء فوائد و اهمية كبيرة جدا في حياتنا اليومية بدون الماء تقف الحياة فالماء هي سر روحانى كبير

كما ان الماء تمثل قيمه و مساحه كبيرة من مساحه الارض

احضرت لكم اليوم بحث عن الماء و فوائدها و تحليل لكل جوانبها بطريقة و بصورة مميزة

الماء في الطبيعة

المقدمة

للماء اهمية خاصة تختلف عن باقى العوامل اللااحيائية،

 

فهواحد المواد الاكثر انتشارا على سطح الكره الارضية،

 

حيث ان ثلاثه ارباع سطحها مغطي بالماء.الماء من اهم عناصر الحياة،

 

فهو المكون الاساسى لتركيبه الخلية،

 

حيث يكون القسم الاعظم من كل الخلايا الحيه في مختلف صورها و اشكالها و احجامها من النبات و الحيوان و الانسان.

فالماء سبب حياة كل شيء حى على سطح الارض فقد قال الله سبحانة و تعالى “وجعلنا من الماء كل شيء حى افلا يؤمنون”

الماء ضروري جدا لصحة الانسان لان كافه الوظائف الجسديه الحيوية تعتمد على الماء في عملها و تواصلها،

 

اذ يشكل الماء 90 من الجهاز المعقد و مصدر التفكير عند الانسان الا و هو الدماغ.

 

و يؤلف الماء ايضا 70 من مكونات القلب و 86 من الرئتين و الكبد،

 

83 من الكليتين،

 

75 من عضلات الجسم المختلفة و 83 من الدم.

ولكن رغم النسبة الكبيرة للماء على سطح الارض فان الماء الحلو الاكثر استعمالا لا تتجاوز نسبتة 2.75 و هي نسبة ضعيفه امام نسبة المياة المالحة،

 

و هذا ما يدعو الى الحفاظ عليه و حسن استغلالة و لكن هل هذا ممكن امام نمو ديمغرافى في ارتفاع دائم و ازدياد النشاط الصناعي؟

الباب الاول: الماء

تركيبه الماء

– التركيبه الكيميائيه للماء

يتكون الماء من ارتباط ذره الاكسجين مع ذرتين من الهيدروجين،

 

و يتم هذا الارتباط و فق رابطه تشاركية.

البناء الفريد للماء يجعل من جزئياتة متماسكه و مرتبطه بروابط هيدروجينية،

 

و بذلك يصبح كل جزيء مرتبطا باربعه جزئيات مجاورة،

 

و كل منها باربعة،

 

و هكذا تبدوا كل الجزئيات مرتبطه ببعض في شبكه متماسكه لذره الاكسجين اربعه افلاك مهجنه من نوع حيث اثنان مرتبطان بذرتى هيدروجين اما الاثنين الباقين يحتويان على زوج من الالكترونات و بذلك نتحصل على الشكل التالي:

وبسبب الاختلاف في الكهروسلبيه Electronegative لذرتى الاكسجين و الهيدوجين نجد ان جزيء الماء قطبي

1 التعادل الحمضي:
الماء سائل متعادل كيميائيا حيث ان درجه حموضتة تساوى 7 و بذلك فالماء لا يمكن ان نقول عنه حامض او قلوى فهو اذا ما ده متعادله كيميائيا.
2 الاذابه او الانحلال:
يمكن اذابه الكثير من الاملاح و المواد و الغازات في الماء،

 

فالماء ما ده مذيبة،

 

حيث ان الماء في الطبيعه لا يمكن ان نجدة بشكل نقى 100 بسبب وجود غازات و مواد صلبه في الجو عند نزول الامطار و الاملاح و مواد اخرى موجوده في التربه عند انسياب الاوديه و الانهار.
من المواد المنحله في الماء
املاح:

غازات:
اكسجين،

 

ثاني اكسيد الكربون،

 

الازوت …
1 التوصيل الكهربائي:
الماء ما ده موصله سيئه للكهرباء،

 

و لكن عند اذابه الاملاح في الماء،

 

بما انه ما ده مذيبة،

 

فيصبح موصل جيد للكهرباء.

مصادر الماء

[COLOR=”rgb(65, 105, 225)”]يوجد الماء في الطبيعه على ثلاث حالات فيزيائية:

· حالة سائلة: مياة الاوديه و الانهار و البحيرات

· حالة متجمدة: كالثلوج و المسطحات الجليديه التي نراها خاصة في القطبين الشمالى و الجنوبى و اعلى الجبال الشاهقة.

· حالة غازية: يوجد الماء على الحالة الغازية اي بخار الماء في الجو.

يتوزع الماء في الطبيعه الى:

1 مياة سطحية:

وهذه المياة تتمثل في الانهار و البحار و المحيطات و القطع الثلجية:

مياة الامطار:

هى انقي انواع المياة الطبيعية،

 

حيث تنحل فيها اثناء سقوطها بعض الغازات المنتشره في الجو كالاكسجين و ثاني اكسيد الكربون … و بعض المواد الصلبه العالقه في الجو.

· مياة الانهار:

تتكون مياة الانهار اساسا من الامطار،

 

و تحتوى هذه المياة على عديد المواد الصلبه المنحله فيها بسبب مرورها و انسيابها عبر انواع التربه المختلفة.

مياة الينابيع:

وتنقسم مياة الينابيع الى نوعين: ينابيع صغيرة الحجم و ينابيع كبيرة الحجم.

مياة المحيطات و البحار:

وهي تمثل النسبة الكبيرة.

2 مياة جوفية:

وهي المياة الموجوده في باطن الارض و تنقسم المياة الجوفيه الى ثلاثه انواع:

مواصفات الماء الشروب

الماء الشروب ماء صاف لا لون و لا رائحه و لا طعم له.

 

يحتوى على كميات قليلة من الاملاح المعدنيه مع خلود البكتريات و الفيروسات.

يخضع الماء الشروب الى مواصفات دقيقة و مضبوطة.

1 خاصيات حسية: Organoleptique

نعتمد على الحواس لتحديد صلوحيه الماء للشروب او عدم صلوحيته: اللون،

 

الرائحة،

 

الشفافيه و ايضا الطعم.

2 خاصيات فيزيوكيميائية: Physicochimique

· الحموضة: PH حموضه الماء الشروب بين 6.5 و 8.5

· التوصيل الكهربائي: تكون التوصيله الكهربائيه بين 400PS/CM و 1250PS/CM

· الاملاح المعدنية: الجدول التالي يمدنا بمجموعة من الاملاح المعدنيه التي يمكن ان نجدها في الماء الشروب.

3 خاصيات بيولوجية

تتمثل في نسبة المواد العضويه المنحله في الماء

1 خاصيات ميكروبيولوجية:

تتمثل في البكتيريات و الفيروسات

نجد ايضا كميات من المواد غير المستحبه حيث ان في ارتفاع نسبتها في الماء تسبب خطرا على صحة الانسان.

المؤشرات اعلى تركيز PG/L

الفضه 10

الارسينيك 50

الباريوم 100

الكودمنيوم 5

السيانير 50

الكروم 50

النحاس 50

فليورير 0.7 1.5

الحديد 300

الزئبق 50

المنقانير 50

النيكل 50

الفسفور 2

الرصاص 50

السلينيوم 10

الزنك 100
[/COLOR]

4 خاصيات ميكروبيولوجية:

تتمثل في البكتيريات و الفيروسات

نجد ايضا كميات من المواد غير المستحبه حيث ان في ارتفاع نسبتها في الماء تسبب خطرا على صحة الانسان.

معالجه الماء الخام

المياة الطبيعية انهار ينابيع مياة جوفية هي مياة غير صالحه للشراب حيث تحتوى على:

· مواد صلبة

· مواد منحلة

· املاح معدنيه و مركبات عضوية

· غازات ذائبة

· جراثيم

وللحصول على ماء صالح للشراب يخضع الماء الى معالجة:

مراحل معالجه المياة السطحية

التحاليل المنجزه على الماء الخام

1 تحديد اللون حسب المواصفات NFT 90 – 034 و يمكن تحديد لون الماء من خلال عديد الطرق:

طريقة البلتين كوبالط

طريقة المقارنة بالقرص الملون

2 تحديد الطعم

3 تحديد الرائحة

4 فحص مجهرى للرواسب

5 تحديد المواد الغروانية

6 تحديد المواد الراسبة

7 تحديد الكثافة:

8 تحديد الحموضه PH

9 تحديد التوصيله الكهربائية

10 تحديد التعكر: Turbidite

عسر الماء

الماء العسر هو الماء الذى لا يرغو فيه صابون او يرغو بصعوبة.

 

يحتوى على املاح الكالسيوم ،

 

 

المغنيزيوم و الصوديوم.

 

و هو لا يعتبر صالحا للشرب عندما تصل نسبة الاملاح المسببه للعسر من 200 300 ppm ،

 

 

يوجد نوعان من العسر:

العسر المؤقت

هو الناتج من وجود املاح بيكربونات الكالسيوم و المغنيزيوم.

العسر الدائم

هو الناتج من وجود املاح كبريتات و كلوريدات و نيترات الكالسيوم،

 

المغنيزيم و الصوديوم.

 

يكون الماء قلويا مما يجعلة غير صالح للشرب نسبة الكالسيوم و المغنيزيم العاليتين يضران بالجهاز العصبي.

 

فى حالة شرب هذه المياة فتره طويلةفان ذلك يؤدى الى اضطرابات في الجهاز البولي،

 

و الى تكوين حصي في الكلى،

 

يؤثر كبريتات المغنيزيوم على الجهاز الهضمي،

 

و وجود املاح الصوديوم بكميات كبيرة يؤثر على ارتفاع ضغط الدم.

الماء الملوث

رغم ما يعانية الانسان العصري من مشاكل بسبب تلوث المياة الا انه في الاصل كان هو المسبب الاول ان لم يكن الاوحد لهذا التلوث فسبحانة تعالى حين قال جل جلالة “ظهر الفساد في البر و البحر بما كسبت ايدى الناس” سورة الروم.

 

الايه 41.

I.

 

مظاهر التلوث:

فقيام الانسان بنشاطاتة الصناعيه و الزراعيه و التنمويه و المبالغه في كثير من هذه النواحى ادي بطبيعه الحال الى تلوث المياه.

 

و كنتيجة لازدياد هذه الانشطة،

 

فقدت هذه المياة قدرتها على التخلص من الملوثات،

 

و بدات اعراض تلك الملوثات في طرق ناقوس الخطر،

 

حيث تدهور محصول البحار و المحيطات و الانهار،

 

و ما تت الكائنات الحية،

 

و انقرض بعضها،

 

و اصبحت المياة في العديد من المناطق و الاماكن،

 

غير صالحه للاستهلاك الادمي.

II.

 

انواع التلوث و اسبابه

واذا اردنا ان نضع هذه الملوثات في نقاط مختصرة فيمكن تقسيمها الى اربعه اقسام هي:

· التلوث البيولوجي

· التلوث الكيميائي

· التلوث الفيزيائي

· التلوث الاشعاعي

1 التلوث البيولوجي:

وينتج هذا التلوث عن ازدياد الكائنات الحيه الدقيقة المسببه للامراض،

 

مثل البكتيريا و الفيروسات و الطفيليات و الطحالب في المياه.

 

و تنتج هذه الملوثات،

 

فى الغالب،

 

عن اختلاط فضلات الانسان و الحيوان بالماء،

 

بطريقة مباشره عن طريق صرفها مباشره في مسطحات المياة العذبة،

 

او المالحة،

 

او عن طريق غير مباشر عن طريق اختلاطها بماء صرف صحي او زراعي.

 

و يؤدى وجود هذا النوع من التلوث،

 

الي الاصابة بالعديد من الامراض.

 

لذا،

 

يجب عدم استخدام هذه المياة في الاغتسال او في الشرب.

 

الا بعد تعريضها للمعامله بالمعقمات المختلفة،

 

مثل الكلور و الترشيح بالمرشحات الميكانيكيه و غيرها من نظم المعالجة.

2 التلوث الكيميائي:

وينتج هذا التلوث غالبا عن ازدياد الانشطه الصناعية،

 

او الزراعية،

 

بالقرب من المسطحات المائيه مما يؤدى الى تسرب المواد الكيميائيه المختلفة اليها.

 

و تعد كثيرة من الاملاح المعدنيه و الاحماض و الاسمدة و المبيدات،

 

من نواتج هذه الانشطه التي يؤدى تسربها في الماء الى التلوث،

 

و تغير صفاته،

 

و هناك العديد من الغازات السامه الغذائية في الماء.

 

تؤدى الى تسمم اذا و جدت بتركيزات كبيرة،

 

مثل الباريوم و الكادميوم و الرصاص و الزئبق.

 

اما الغازات غير السامه مثل الكالسيوم و الماغنسيوم و الصوديوم،

 

فان زيادتها في الماء الطبيعية،

 

مثل الطعم و جعلة غير مستساغ.

 

كما ان هناك ايضا التلوث بالمواد العضوية،

 

مثل الاسمدة الفوسفاتيه و الازوتية،

 

التي تؤدى الى بعض الامراض،

 

اضافه الى تغير رائحته،

 

و نمو الحشائش و الطحالب،

 

مما يؤدى الى زياده استهلاك الماء،

 

و زياده التبخر.

وقد يؤدى في النهاية الى ظاهره الشيخوخه المبكره للبحيرات Eutrophication ،

 

 

حيث تتحول هذه البحيرات الى مستنقعات مليئه بالحشائش و الطحالب،

 

و قد تتحول في النهاية،

 

الي ارض جافة.

3 التلوث الفيزيائي:

وينتج عن تغيير المواصفات القياسيه للماء،

 

عن طريق تغير درجه حرارتة او ملوحته،

 

او ازدياد المواد العالقه به،

 

سواء كانت من اصل عضوى او غير عضوي.

 

و ينتج ازدياد ملوحه الماء غالبا،

 

عن ازدياد كميه التبخر لماء البحيرة،

 

او الانهار في الاماكن الجافة،

 

دون تجديد لها،

 

او في وجود قله من مصادر المياه.

كما ان التلوث الفيزيائى الناتج عن ارتفاع درجه الحراره يكون،

 

فى غالب الاحوال،

 

القريبه من المسطحات المائية،

 

فى هذه المسطحات،

 

مما ينتج عنه ازدياد درجه الحرارة،

 

و نقص الاكسجين،

 

مما يؤدى الى موت الكائنات الحيه في هذه الاماكن.

4 التلوث الاشعاعي:

ومصدر هذا التلوث يكون غالبا،

 

عن طريق التسرب الاشعاعى من المفاعلات النووية،

 

او عن طريق التخلص من هذه النفايات،

 

فى البحار و المحيطات و الانهار.

 

و في الغالب لا يحدث هذا التلوث اي تغيير في صفات الماء الطبيعية،

 

مما يجعلة اكثر الانواع خطورة،

 

حيث تمتصة الكائنات الموجوده في هذه المياه،

 

فى غالب الاحوال،

 

و تتراكم فيه،

 

ثم تنتقل الى الانسان،

 

اثناء تناول هذه الاحياء،

 

فتحدث فيه العديد من التاثيرات الخطيرة،

 

منها الخلل و التحولات التي تحدث في الجينات الوراثية.

معالجه مياة الصرف الصحي

شهدت الاونه الاخيرة تغيرات جذريه في تقنيات المعالجه ترجع في كثير من الاحوال الى النقص الشديد الذى تعانية كثيرا من دول العالم في المياة الصالحه للشرب او نتيجة لتلوث مصادر المياة كما هو الحال في اكثر الدول الصناعية.

 

و قد ادت هذه العوامل الى البحث عن مصادر جديدة غير المصادر التقليديه و التي تحتاج بطبيعه الحال الى تقنيات معالجه متقدمه بالاضافه الى المعالجه متقدمه بالاضافه الى المعالجه التقليدية.

– محطه معالجه مياة الصرف الحضريه بطريقة الحماه المنشطة.

تنقسم منضومه المعالجه في المحطه الى عده مراحل:

· المعالجه الاولية.

· المعالجه الابتدائية.

· المعالجه الثانوية الكيمياويه او البيولوجية)

· المعالجه الثلاثيه للمياه

· معالجه الحماة.

1 المعالجه الاولية: Preatreatment

ا الترشيح بواسطه القضبان المتوازية: Screening

وهي مرحلة تعتمد على مبادئ فيزيائيه بسيطة في تنقيه المياه.

 

اذ تهدف الى تخليص المياة اولا من النفايات كبيرة الحجم بتمريرها عبر شبكه كبيرة من القضبان المعدنيه العموديه او المنحنيه ما بين 60 الى 80 درجه عن سطح الارض او المقوسه و التي يطلق عليها اسم المرشح القضبانى .

 

ب ازاله الرمال: Gtit Or Sand Removal/Dessablage

وتهدف هذه المرحلة الى حذف الجزينات المعدنيه Mineralpar Ticles و التي تتجاوز كثافتها كثافه الماء Waterensity و كثافه المواد العضوية.

 

و تتكون هذه الجزئيات من فتات الزجاج و المعادن و بصفه اخص من الرمال و الحصي و التي يمكن تقسيمها على النحو التالي:

الطمى = Silt OR Alluvium/Alluvion

ولابد من حذف هذه المواد مهما كانت طبيعه شبكه الصرف الصحي بالمدينة: موحده اي لجمع مياة الصرف و مياة الامطار ام منفصله عن شبكه مياة الامطار.

 

و قد يبلغ تركيز الرمال 200 مغ / اللتر في الشبكه المنفصله و ربما 500مغ/اللتر او اكثر في الشبكه الموحدة.

ويتم حذف الرمال باستغلال فارق الكثافه بين المواد المعدنيه ك = 2.65 = Density و بين المواد العضويه ك = 1.2 التي لا بد ان تبقي عائمه او عالقه عند مرورها بهذه المرحلة و هذا و جة الاختلاف مع احواض الترسيب.

ت اهمية زمن الحجز في كفاءه حذف المواد القابله للترسب:

تمكن عملية حذف الرمال من تقليص كتله التلوث الخام و بالتالي تخفيف العبء على منشئات المعالجه التي تلى مزيل الرمال.

 

و يبين الرسم الموالى نسبة تقليص الملوثات بالترسيب الطبيعي حسب زمن الحجز:

ث ازاله الشحوم:

تهدف هذه المرحلة الى تخليص المياة الوارده على المحطه من الشحوم الحيوانيه و النباتيه و ذلك لتفادي:

– تلطخ المنشئات

– تناثر المواد العائمه على السطح

– اضطراب عملية التهوئة

– تسربها الى خارج المحطه مع المياة المعالجة

– صعوبات محتمله لمعالجه الحماه و خاصة الترشيح و الهضم و الحرق.

وتصمم هذه المرحلة سواء بعد ازاله الرمال او في ان واحد معها.

مع الاشاره الى ان المواد الدهنيه لا تذوب في الماء و لكن بواسطه مذيبات خصوصيه و المتمثله في ما دتى الكلوروفورم و الاكزان

وتوجد عده اصناف من مزيلات الشحوم مثل:

– الحواجز المغطسه او الشعبية)

– المزيلات المهواة

– المزيلات المعتمدة على التفكيك البيولوجى للشحوم.

2 المعالجه الابتدائية:

تعتمد بعض منظومه المعالجه على مرحلة المعالجه الابتدائية اين يتم تمرير المياة المتاتيه من المرحلة السابقة و التقليص من سرعه تدفقها لترسيب المواد العضويه كبيرة الحجم في شكل حماه خام يتم توجيهها نحو المعالجه البيولوجيه الهوائيه بواسطه احواض التهوئه او اللاهوائيه مثلا بواسطه خزان الهضم لتحقيق اتزانها اي عدم قابليتها للتعفن من جديد و افراز الروائح الكريهة.

اما من الناحيه النظرية،

 

فان صميم حوض الترسيب الاولي يتم اعتمادا على خاصيات ترسيب الجزيئات داخل الوسط الماء.

ا مرسب عمودي

لنفترض ان مياة الصرف الصحي تلج بتدفق الى و سط حوض ترسيب مساحتة برفق عبر ما سورة مثبته في و سطة لتنزل في اتجاة اسفل الحوض و بعد قطع مسافه معينة يسمح لها بالصعود بحريه ثم تنساب بعد ذلك الى خارج الحوض عبر عتبه تدفق.

وفى هذه الحالة تدفق يسير برفق دون اي اضطراب يمكن ان نكتب معادله سرعه صعود الماء

= التدفق / مساحه الحوض

ب المرسب الافقي:

ويمثل الشكل اعلاة مرسبا افقيا ذا حجم او سعه و عمق و زمن حجز المياة و لنفرض ان حبيبه من الجوامد العالقه دخلت الحوض من النقطه و ترسب في قاعة فوق النقطه بسرعه في زمن فيمكن ان نكتب المعادلات التاليه

= سرعه الحوض

حيث سعه الحوض = مساحتة .

 

 

عمقة ،

 

او عمقة =

ولذا فان سرعه ترسب الحبيبه ستكون:

3 المعالجه الكيميائية:

و من المعلوم ان اصناف الملوثات المتواجده بمياة الصرف الصحي لا يمكن حذفها فقط بواسطه عمليات الترسب نظرا لصغر حجمها كما بينة الجدول التالي

مدة الترسيب الطبيعي حسبة قطر الجوامد

يبين الجدول السابق ان الجوامد العالقه في مياة الصرف الصحي ذات الاحجام الدقيقة قطر اقل من 10-6 متر لا يمكن ترسيبها طبيعيا الا بمضاعفه حجم منشئات الترسيب في محطه المعالجه اضعافا كثيرة تماشيا مع مدة الترسيب و هذا امر لا يمكن تبريرة من الناحيه الاقتصادية.

وفى الواقع لا يمكن ترسيب الجوامد و المواد الغرويه التي يتراوح قطرها بين 10-9 و 10-6بصفه طبيعية لان حركة الماء و التيارات بداخلها لا توفر شروط السكينه المطلقه للترسيب الطبيعي.

و لذا فانه يتعين وضع طريقة تتجمع بواسطتها الجوامد الدقيقة في شكل “ندف” فيصبح حجمها كبيرا بقدر يسمح بترسيبها في مدة زمنيه معقوله لا تتعدي 2 ساعتين).

 

و هذه العملية يمكن تحقيقها بطرق بيولوجيه او طرق كيماوية.

4 المعالجه البيولوجية:

للتذكير،

 

فلقد راينا:

– ان مياة الصرف الصحي تحتوي على مواد عائمه كبيرة يمكن حذفها عند الحاجز القضباني في راس المحطه او حتى باستعمال الغربال الدقيق.

– ان مياة الصرف الصحي تحتوى كذلك على رمال و زيوت و شحوم يمكن حذفها بواسطه منشئات ترسب الرمال و تعويم الشحوم.

– ان مياة الصرف الصحي تحتوى على مواد عضويه صغيرة الحجم نسبيا يمكن حذفها بواسطه الترسيب الاولي بعد حجزها لمدة تناهز 2 الساعتين.

– ان مياة الصرف الصحي و بعد مرورها من المرحل السابقة لا تزال غير صافيه و تفرز روائح كريهه نظرا لوجود جوامد مجهرية لا يمكن ترسيبها كما هي بصفه طبيعية و اقتصاديه و انه يتعين ضم الحبيبات المجهريه في شكل عناقيد “انداف” يسمح حجمها عندئذ بترسيبها الطبيعي.

 

و راينا ان استعمال المواد الكيماويه يحقق لنا الهدف المنشود الا و هو تكوين ” الانداف”.

 

و راينا كذلك مساوئ استعمال المواد الكيماويه و التي ستستفحل اذا علمنا الطبيعه توفر طرقا بديله امنة رخيصه لتفتيت المواد الغرويه و الحد من تواجدها و تكوين الانداف المطلوبه للترسيب.

نعم الداء و الدواء معا داخل مياة الصرف الصحي المنزلي حيث يتواجد التلوث العضوى و تتواجد جحافل البكتريا المستعده لاستهلاك هذا التلوث اذا توفرت لها الفرصه السانحه الا و هي الاكسيجين المذاب في الماء او المركب مع الجزيئات العضويه و الوقت الكافي.

5 محاسن المياة المعالجة

من محاسن استعمال مياة الصرف الصحي المعالجه المحافظة على احتياطى المياة حيث ان استعمالها في الزراعه او اي استعمالات اخرى بدلا عن المياة الصالحه للشرب يؤدى الى توفير هذه المياة و التوسع في المساحات الزراعيه لا نتاج محاصيل متنوعه و بسعر اقل كما يؤدى ايضا الى التقليل من التكاليف المتعلقه بانتاج و استيراد و استعمال الاسمدة بسبب وجود العناصر الضرورية للنبات في تلك المياة و التقليل من تكاليف الحصول على المياة في الزراعه خاصة اذا كانت مصادر تلك المياة جوفيه .

 

6 الشرب

من امثله استعمالات مياة الصرف الصحي المعالجه في الشرب استخدامها في الولايات المتحده الامريكية عام 1956م عندما تعرضت المناطق الوسطي منها لجفاف مما حدا ببعض المدن الصغيرة باستعمال مياة الصرف الصحي بعد معالجتها في محطات للتقنيه فقد تم في مدينه شانوت بولايه كنساس معالجه ما يقرب من 4000 متر مكعب من المياة يوميا لسد حاجتها من مياة الشرب و في مدينه و يندهوك بناميبيا انشئت في عام 1968م محطه معالجه متقدمه لمياة الصرف الصحي لامداد المدينه بما يقارب من 50 من احتياجاتها من مياة الشرب.

تحليه مياة البحر

وشهدت الاونه الاخيرة تغيرات جذريه في تقنيات المعالجه ترجع في كثير من الاحوال الى النقص الشديد الذى تعانية كثير من دول العالم في المياة الصالحه للشرب او نتيجة لتلوث مصادر المياة كما هو الحال في اكثر الدول الصناعية.

 

و قد ادت هذه العوامل الى البحث عن مصادر جديدة غير المصادر التقليديه و التي تحتاج بطبيعه الحال الى تقنيات معالجه متقدمه بالاضافه الى المعالجه التقليدية.

 

و لذلك لجات كثير من الدول الى تحليه مياة البحر و الى تحليه بعض مصادر المياة الجوفيه المالحة،

 

و في سبيل ذلك يتم استخدام تقنيات باهضه التكاليف مثل عمليات التقطير الومضى و عمليات التناضح العكسي،

 

بالاضافه الى العديد من العمليات الاخرى للتحلية.

 

و قد ادي تلوث مصادر المياة في بعض انحاء العالم الى الشروع في استخدام تقنيات متقدمه و مكلفه مثل استخدام الكربون المنشط و عمليات الطرد بالتهويه في ازاله الكثير من الملوثات العضويه مثل الهيدرو كربونات و بعض المبيدات و المركبات العضويه الهالوجينية.

 

و من مظاهر التلوث الطبيعي وجود عناصر مشعه مثل اليورانيوم و الرديوم و الرادون في بعض مصادر المياه.

 

و تتركز الابحاث الحديثه حول ازاله هذه العناصر باستخدام عمليات الامتصاص استخدم الكربون المنشط و السيليكا و عمليات التناضح العكسى مع تحسين الاداء للعمليات التقليديه مثل التيسير و الترويب.

1 طرق تعتمد على تحول في الحالة الفيزيائية:

التقطير:

اعتمدها البحار من القدم للحصول على الماء النقى من ماء البحر على متن السفن.

 

و لكن تطورت هذه الطريقة الى احداث مقطر شمسي:

ثم احدثت و حدات تحليه مياة البحر تعمل على مبدا الجمع بين تسخين الماء بواسطه البخار تحت ضغط منخفض.

2 طرق تستعمل الاغشية:

الديلره الكهربائية:

نستعمل الاغشيه الانتقائيه التي تسمح بمرور ايونات دون اخرى للفصل بين الماء العذب و الماء المالح.

التناضح العكسي:

تتمثل عملية التحليه بالتناضح العكسى في تحضير حوض مقسم الى حلقتين بواسطه غشاء شبة نفوذ حيث ان كل خليه مفتوحه على الهواء المطلق.

يتوقف الماء عن العبور الى الخليه الثانية عندما يكون فارق الضغط بين الخليتين مساوى للضغط التناضحى حيث اننا الى ضغطنا على المحلول المالح بضغط اكبر من الضغط التناضحى يعبر الماء العذب الغشاء في الاتجاة المعاكس

  • موضوع تعبير عن الماء
  • موضوع تعبير عن الماء بالعناصر

1٬537 مشاهدة

موضوع تعبير عن الماء بالعناصر , درس جاهز للتلاميذ عن اهمية الماء بالحياة