مقدمة اذاعة مدرسية باللغة الانجليزية سهلة , موضوع شيق للاذاعة المدرسة بالانجليزي

الاذاعه او البث بالانجليزية: Broadcasting هي توزيع محتوي مرئي و /او مسموع على حشد متناثر من الناس عبر اي

وسيط للاتصال بالجماهير مسموع و /او مرئي،

 


ولكن فالعاده يتم هذا عن طريق و سيط يقوم على استعمال الموجات

الكهرومغناطيسيه موجات الراديو).

 


وقد يشمل الطرف المتلقى للمحتوي المذاع عامة الجماهير او قطاع عريض نسبيا منهم.

وقد تم استعمال الاذاعه فالاغراض التجاريه كمحطات الاذاعه او التلفاز و اسعه الانتشار التي تعرض الاعلانات.

كما تم استخدامها كذلك لاغراض التسليه الخاصة و تبادل الرسائل بكيفية غير تجاريه و التجريب العلمي و التدريب الذاتى و للاتصال

بالناس فحالات الطوارئ مثلما تستعمل من قبل محبي هوايه الراديو بالانجليزية: amateur radio و تلفاز الهواه ATV بالانجليزية: amateur television).

استخدم المصطلح broadcast فالانجليزيه – و يعني حرفيا “البث الواسع او الرحب” فاللغه العربية – لاول مره من قبل مهندسى الاذاعه الاوائل فمنطقة الغرب الاوسط الامريكي،[1] و هو مستعار من مصطلح شائع فالزراعه هنالك يقصد فيه “بث البذور بالنثر اليدوى” broadcast sowing لتوصيف الانتثار الملازم للاشارات الاذاعيه فجميع الجهات.

 


البث الاذاعى هو جزء كبير جدا جدا و بالغ الاهمية من و سائل الاعلام الجماهيرية.

كان البث كله فالبداية يتالف من اشارات تماثليه يتم بثها باستعمال تقنيات الارسال التماثلي،

 


ومؤخرا تحولت الهيئات الاذاعيه الى الاشارات الرقميه باستعمال الارسال الرقمي.

الصوت التماثلي مقابل الصوت عالى الوضوح

التلفزه التماثليه مقابل التلفزه الرقمية

الاتصال اللاسلكي

علي مستوي العالم،

 


تضاعفت القدره التكنولوجيه على استقبال المعلومات من اثناء شبكات الاذاعه احاديه الاتجاة لاكثر من اربعه اضعاف اثناء العقدين من 1986 الى 2007 من 432 اكسابايت من المعلومات والتى تم ضغطها بشكل مثالي لتصل الى 1.9 زيتابايت.[2] بشكل تقريبى للقارىء،

 


هذا الكم من المعلومات يعادل 55 جريده للفرد الواحد فاليوم فعام 1986 و 175 جريده للفرد الواحد فاليوم فعام 2007.[3]
انواع الاذاعه الالكترونية

علي مر التاريخ ،

 


 


تم اختراع نوعيات عده من الاذاعات التي اعتمدت على الوسائط الالكترونيه و منها:

“البث الهاتفي” بالانجليزية: Telephone broadcasting او الاذاعه عبر الهاتف 1881-1932): و هي اول صور الاذاعه الالكترونيه ولا تدخل بها خدمات ارسال البيانات التي كانت توفرها شركات التلغراف العامله فالبورصه فعام 1867 اذا تم استثناء “شريط المبرقه الكاتبة” من ذلك التوصيف).

 


وقد بدات الاذاعه عبر الهاتف فالانتشار بظهور انظمه الثيتروفون او الهاتف المسرحي و هي انظمه لتوزيع المحتوي السمعي تعتمد على الهاتف و تتيح للمشاركين متعه الاستماع لعروض الاوبرا و المسرح مباشره عبر خطوط الهاتف.و فد ابتكرها المخترع الفرنسي كليمان ادر Clément Ader فعام 1881.

 


وتطورت الاذاعه الهاتفيه لتتضمن خدمات جريده الهاتف التي تم تقديمها للجمهور فالتسعينيات من القرن التاسع عشر و كانت تذيع برامج للاخبار و الترفية و فالبداية تقع فكبريات المدن الاوروبية.

 


تلك الخدمات المقدمه للجمهور بالاشتراك التي اعتمدت على الهاتف كانت من النماذج اولي للاذاعه الكهربية/الالكترونيه التي و فرت للمشتركين مجموعة متنوعه من البرامج الاذاعية.

البث الاذاعي او الاذاعه السمعيه بالانجليزية: Radio broadcasting بدات تجريبيا ف1906،

 


وتجاريا من 1920): البث الاذاعي هي خدمات اذاعه سمعيه صوتية)،

 


تبث فالهواء كموجات راديو من جهاز ارسال الى هوائى و من بعدها الى جهاز استقبال.

 


المحطات ممكن ان يتم ربطها فشبكات اذاعيه لبث برامج اذاعيه مشتركة،

 


و ممكن ان يتم بث تلك البرامج للجمهور سواء عن طريق البيع لحق البث او البث فنفس التوقيت او القنوات الفرعية.

بدا البث التجريبي للتلفزيون او البث المتلفز بالانجليزية: telecast فالظهور عام 1925،

 


بينما دخل التلفزيون فالمجال التجاري مع بداية الثلاثينيات من القرن العشرين: و كان ربما طال انتظار جماهير العامة لذاك الوسيط للبرمجه المتلفزه الذي ازدهر سريعا لينافس البث الاذاعي الاقدم و القريب منه فالتوصيف.

فى الولايات المتحده ،

 


 


بدا اتتشار الاذاعه السلكيه او الاذاعه الكبليه بالانجليزية: Cable radio و تسمي كذلك “Cable FM” ،

 


 


منذ عام 1928 و التلفزه السلكيه او التلفزه الكبليه بالانجليزية: cable television ،

 


 


منذ عام 1932): و فيهما يتم توزيع المحتوي الاعلامي عن طريق كبل محورى بالانجليزية: coaxial cable و الذي يستعمل فالاساس كوسيط ناقل للبرمجه التقليديه التي تنتجتها محطات الاذاعه او محطات التلفزيون على حد سواء ،

 


 


والتى تقوم بانتاج برامج او برمجيات مكرسه خصيصا للنقل عن طريق الكبل المحوري بشكل محدود.

 


يجدر بالذكر ان هذا الوسيط الاعلامي لم ينتشر فالبلاد العربية بشكل و اسع.

البث الفضائى المباشر و المعروف كذلك ب”البث المباشر عبر الاقمار الصناعية” بالانجليزية: “Direct broadcast satellite “DBS و هي تعني حرفيا بالعربية اقمار البث المباشر الصناعيه او”ساتل البث المباشر” و ربما بدا ذلك النوع من البث فالانتشار فالعالم من حوالي عام 1974 ،

 


 


كما بدات الاذاعه الفضائيه بالانجليزية: Satellite radio فالانتشار من حوالي عام 1990: و هو بث للبرمجيات موجة “مباشره الى البيوت” – و هذا بالمقارنة مع لزوم وجود روابط خاصة بشبكه الاستديو ،

 


او بعبارات اوضح،

 


لزوم “محطات” للارسال بالانجليزية: uplink و الاستقبال بالانجليزية: downlink من و الى البيوت فتشغيل الاقمار الصناعيه او “سواتل” الاتصالات الثانية =– و ذلك نوع من البث يسمح بنقل مزيج من البرمجيات الاذاعيه السمعية او المتلفزه التقليديه او كليهما بالاضافه الى البرمجه المكرسه خصيصا للاذاعه الفضائية.

 


(طالع ايضا: التلفزه الفضائيه بالانجليزية: Satellite television)

البث الشبكي – و المعروف كذلك بالبث عبر الانترنت – بالانجليزية: Webcast لسيل المحتويات المرئية/المتلفزه و ربما بدا ذلك النوع من البث “تلفزه الانترنت بالانجليزية: Internet television” فالانتشار من حوالي عام 1993 و لسيل المحتويات المسموعة/الاذاعيه و ربما بدا فالانتشار من حوالي عام 1994): و ذلك نوع من البث يسمح بنقل مزيج من برمجيات محطات الاذاعه السمعية او التلفزيون التقليديه بالاضافه الى البرمجه المكرسه خصيصا للاذاعه عبر الانترنت “اذاعه الانترنت بالانجليزية: Internet radio”).


  • مقدمة برنامج مدرسة بالانجليزية

747 مشاهدة

مقدمة اذاعة مدرسية باللغة الانجليزية سهلة , موضوع شيق للاذاعة المدرسة بالانجليزي