يوم 3 يوليو 2020 الجمعة 6:46 مساءً

مرض الثعلبة عند الاطفال , ثعلبة الشعر الملفتة عند الصغار

pictures صورة

الثعلبه حالة تصيب فروه الراس و تؤدى الى بقعه خاليه تماما من الشعر و تكون=عاده بشكل دائرى او بيضوى منفرده او متعدده و خاليه من الوسوف او التندب.
ممكن ان تصيب هذه الحالة اي جزء مكسو بالشعر من الجسم و لكن تبقي فروه الراس و منطقة الذقن اكثر المناطق اصابة و ممكن تقسيم الثعلبه الى عده اقسام و هذا حسب شده الاصابة: فقد تكون=الثعلبه محدده من اثناء ظهور بقعه واحده و اكثر خاليه من الشعر و ربما تكون=الثعلبه كاملة من اثناء غياب الشعر عن كامل فروه الراس و ربما تكون=شامله من اثناء غياب الشعر عن فروه الراس و الجسم.
اسباب المرض:
لا تزال الاسباب الحقيقيه مجهوله و لكن هنالك عوامل خطر تزيد من احتماليه حدوث الثعلبه منها:
1 – عوامل جينيه – و راثيه – عاده تكون=هنالك قصة عائليه عند مريض الثعلبه بنسبة ربما تصل الى 10-40 و في حالة التوائم لوحظ ان احتماليه اصابة التوام الثاني ربما تصل الى 55 و في حال كون احد التوامين مصاب بالثعلبة.
وفى حالة مرض المنغوليين – خلل جينى – في الكروموسوم 21 لوحظ ارتفاع نسبة الاصابة بالثعلبه عندهم بنسبة ربما تصل الى 9%.
هنالك اعتقاد بان الثعلبه مرض متعدد الجينات – خلل في اكثر من جين واحد .
2 – عوامل مناعية: لوحظ ترافق الثعلبه مع بعض الامراض المناعيه كالبهاق و امراض الدرق المناعيه و الذئبه الحماميه و الوهن العضلى الوخيم و فقر الدم و السكرى و ربما تم اثبات وجود خلل مناعى يؤدى الى قيام الجسم بافراز اضداد ذاتيه ضد الجريبات الشعريه و ما ينتج عن هذا من ايقاف لنمو الشعر.
3 عوامل انتانية: هنالك فرضيات عن سبب فيروسية للثعلبه و خاصة بعض فيروسات الهربس.
4 عوامل نفسية: الحالة النفسيه و اثرها السلبى على الجريبات الشعرية.
5 – عوامل عصبيه هنالك نواقل عصبيه تعمل على تحريض نمو الشعر و ربما لوحظ انخفاض مستوي هذه النواقل العصبيه و يبقي مرض الثعلبه مرض شائع نسبيا و هو من الامراض المزمنه نسبيا ايضا و ربما تصل نسبة الاصابة بالثعلبه على مستوي العالم حوالى 2 اما العمر فغالبا يصيب الاشخاص في العشرينات من العمر و ربما تصل نسبة اصابة الاشخاص الذين تقل اعمارهم عن 20 سنه الى 60 و من حيث الجنس فتكاد تكون=متساويه مع احتماليه اكبر لاصابة الذكور بنسبة 2 – 1 بالنسبة للاناث.
كما ان ليس هنالك افضليه عرقيه فهو يصيب كل الاعراق.
سريريا:
تتظاهر الثعلبه بشكل بقعه او اكثر خاليه تماما من الشعر و يصير الجلد طبيعيا و لا تحدث فيه ايه تغيرات كالضمور الجلدي او التندب او الوسوف و تكون=فوهات الاجربه الشعريه موجوده و سليمه و احيانا يلاحظ في محيط منطقة الثعلبه بعض الاشعار المتقصفه المتكسره و التي تاخذ شكلا متميزا نوعا ما حيث تكون=سميكه القطر من طرف و رقيقه القطر من الطرف الملامس لفروه الراس اشعار علامه التعجب و يعتبر و جودها دليلا على ان الثعلبه لا تزال في مرحلة النشاط و الفعاليه و هي احدي العوامل التي تؤشر لسوء سير المرض.
واكثر الاماكن اصابة هي فروه الراس و الحاجب و رموش العين و منطقة الذقن و منطقة العانة.
وفى الحالات المتقدمه ربما تصاب الاظافر بتغيرات مرافقه لسير المرض و تتظاهر بشكل رئيسى بحدوث حفر صغار بشكل نقطى على سطح الظفر و ربما تصل نسبة اصابة الاظافر في حالة الثعلبه الى 10 66 و هي ايضا احدي العوامل التي تؤشر بسوء سير المرض.
التشخيص:
يتم بشكل اساسى بالاعتماد على الفحص السريرى و ممكن الاستعانه بالفحوص الاتية: 1 فحص دم: للتاكد من عدم وجود امراض اخرى= و بخاصة المناعيه منها.
2 فحص مجهرى لنفى وجود سعفه الراس.
3 الخزعة.
التشخيص التفريقي:
يجب تفريق الثعلبه عن سعفه الراس، هوس نتف الاشعار، الصلع الشائع، الذئبه الحماميه المراحل الاولى).
سير المرض:
هنالك مقوله خاصة بالثلعبه تقول بان الشيء الوحيد اليمكن توقعة في سير مرض الثعلبه هو انه مرض لا ممكن التنبؤ به . فهنالك حالات يحدث فيها الشفاء العفوى اثناء 8 شهور الى سنه و هنالك حالات يمتد فيها المرض ليصبح اكثر انتشارا و يصيب اكثر من مكان في الجسم و احيانا يصيب الجسم بكامله.
علما بان هنالك عوامل عديده ربما تعطينا فكرة عن سير المرض و هي في هذه الحالة عوامل انذار سيء بالنسبة لسير المرض.
1 اذا حدثت الاصابة قبل سن البلوغ.
2 وجود قصة عائليه للاصابة بالثعلبة.
3 وجود اكثر من منطقة مصابه بالجسم.
4 اصابة الاظافر.
5 وجود التهاب جلد تابي مرافق للثعلبة.
6 وجود امراض مناعيه اخرى= مرافقه للثعلبة.
ويشار بان مرض الثعلبه يعتبر من الامراض الناكسه التي ربما يصاب بها المريض مره اخرى= بعد فتره شفاء ربما تطول او تقصر.
العلاج:
رغم التطور الكبير الذى حدث في السنوات الاخيرة في طرق علاج الثعلبه الا انه لا يوجد حاليا علاج شاف تماما للثعلبة.
ومعظم العلاجات ملطفه و تعمل على تصحيح الخلل المناعى المسبب لهذه الظاهرة. و اضافه الى الدعم النفسي فان العلاج يقوم على النحو الاتي:
1. علاج موضعي
2. علاج جهازى فموي)
3. علاج ضوئي
استعمال الاشعه فوق البنفسجيه و تعتمد كيفية العلاج بشكل عام حسب شده الاصابة و عمر المريض و لكل كيفية من هذه الطرق متميزاتها و محاذيرها.

375 مشاهدة