يوم 21 يناير 2021 الخميس 1:30 مساءً

ماهي الاحجار المستخرجه من البحر , كيف تتم استخراج الاحجار الكريمة

آخر تحديث ف8 يوليو 2021 الأربعاء 11:12 صباحا بواسطه تميمه حسام

pictures صورة

الاحجار الكريمه او الثمينه او النفيسه او التبر[1] هي نوعيات مختلفة من المعادن المتبلمره مركبه من عنصرين او اكثر،

 


وتتكون

اساسا من ما ده السليكا مع وجود بعض الشوائب المعدنية, و يختلف نوع الحجر الكريم باختلاف المادة المكونه بالاضافه الى

السليكا, و تتواجد عاده فمناطق الطمى البركانية, كالحصي البركانية،

 


وبخاصة فمناطق جريان الانهار البركانية.

تركيب جميع حجر كريم يختلف عن الاخر من حيث الظروف و العناصر المكونه و نوع الشوائب المتداخله اثناء عمليات التركيب

الرئيسية،

 


فالنظام الشبكى الكرستالى المكون لمعظم الاحجار الكريمه الاساسيه متشابة فيما بين تلك الاحجار.

 


والذى يميز

حجرا عن الاخر هو عناصر التداخل اثناء الانبثاق و التكوين الكرستالى السريع و الذي يكرر العاده و النسق و الاسلوب للمركز

المتنوى عند بداية عملية البلمره و تتفاوت درجه الوانها باختلاف درجه الشفافيه الناتجه عن عده عوامل منها نوع المعادن التي تدخل كشوائب على السليصبح و بالتالي فان عدد كبير و متنوع من الاحجار الكريمه يتكون نتيجة لذا و يجب الملاحظه ان كل نوعيات الاحجار الكريمه متكونه من عنصرين فاكثر الا الالماس فهو احادى التكوين من عنصر واحد هو الكربون.

وبعض الاحجار الكريمه تتكون فباطن الارض على اعماق مختلفة،

 


وقد تتحد مع عناصر ثانية =او تكون فصورة حرة،

 


مثل الياقوت و الزمرد و الالماس الذي يوجد فبعض الاحيان على عمق 160 مترا تقريبا،

 


ويخرج ضمن الحمم البركانيه و ناتج الزلازل الارضية.

 


واما البعض الاخر فتتكون فالمملكه الحيوانيه حيث تستخرج من قاع البحر،

 


مثل المرجان و اللؤلؤ الذي كان يعد من احلى و اغلى الاحجار الكريمه فالماضى و لا سيما لؤلؤ الخليج الذي اكتسب سمعه عالمية كبيرة.

 


كما تمنحنا المملكه النباتيه الكهرمان الاصفر الجميل.

الاحجار الكريمه فاللغة

ان مصطلح ” Gemstones ” فاللغه الانجليزيه و المؤلف من كلمتين و مرادفها فاللغه العربية الكلمتين “الاحجار الكريمة” او ما يقابلها فاللغات الثانية =و تعني الاحجار الطبيعية التي تتكون فباطن الارض لا دخل لانسان فتكوينها اطلاقا،

 


ويقوم باستخراجها من الارض،

 


كالالماس و الياقوت و الزفير و الزمرد.

 


وقد استعملها الانسان للزينه او للعباده او قام بعبادتها للاسباب سنتناولها فالاجزاء اللاحقه و لكن فهذا الجزء سنتحدث عن الاحجار الكريمه من حيث علوم اصل الكلام و ستناول بداية علم اصل ” Gemstones ” فاللغه الانجليزيه ,وبما ان اللغه الانجليزيه تنقسم من حيث الاصل الى جزئيين رئيسيين اللغه الانجليزيه القديمة و هي الفتره التي بدات تقريبا من(450 عام قبل المسيح و استمرت حتي القرن الثاني عشر بعد المسيح و هي مشتقه من اللغات الجرمانيه الغربيه و تاثرت باللغه النرويجيه بقوه و مثال على هذا القصيده البطوليه باللغه الانجليزيه القديمة” بيولف.

الاحجار الكريمه فاساطير القدماء

اسرت الاحجار الكريمه عقل الانسان و قلبة منذ عشره الاف عام يميزها قوي طبيعية خارقة ارتبطت بهاجس الانسان الاجتماعى بشكل رئيسى و موضوعاتها التي كانت لا تكاد تقتصر على مسائل العلاقات الاجتماعيه فالبداية،

 


كانت الاكتشاف العديدة للاحجار الكريمه المعروفة فيومنا ذلك كالزمرد و الياقوت و الزفير و الماس هي الشراره التي اطلقت العنان لتفكيرة ليصبح اكثر بعدا عن و اقعيه و يخلو من التاملات الفلسفيه و الميتافيزيقية, بل على العكس فقد سيطرت خصائصها الفيزيائيه على عقلة و تفكيره, و بسبب عدم قدرتة على تفسير تلك الظواهر فاستخدم العناصر الخياليه – فبعض الاحيان – يهدف الى خلق عنصر التشويق و الاثاره فنسج الاسطوره و التي كانت تمتاز احيانا بالبساطة،

 


وكانت تسير فاتجاة خطى واحد و تحافظ على تسلسل منطقي،

 


ينساب فزمان و مكان حقيقي،

 


ولها رساله تعليمية،

 


تهذيبيه لذا عبدها و قدسها مثلما قدس الشمس و القمر و الرياح و المطر و الرعد و ايه ظواهر طبيعية ثانية =احاطت فيه و لم يفهمها ,ومن المؤكد ان هذي الاساطير ربما الفت فمرحلة فكريه اكثر نضجا و رقيا فجعلها مرادفا لمفاهيم انسانيه و قيم عليا كجزاء الخيانة،

 


فضل الاحسان،

 


مضار الحسد،

 


التى تتضمن رموزا تتطلب التفسير و من بعدها اطلق عليها اسماء و صفات الى درجه الادعاء بانها الالهه ,فانشا المعابد و عين الكهنه و الخدم لتلك الصروح الوهمية.

البشر عرفوا الجواهر و الاحجار الكريمه منذ نحو 40 الف عام،

 


وايامها كان الانسان البدائى يستعملها فصناعه العقود و التمائم و الحلي،

 


كما يصنع منها لصلابتها رؤوسا لسهام الصيد!.

 


ويقول الدكتور زكريا هميمى فكتابة موسوعه الاحجار الكريمة): ان الانسان بدا شيئا فشيئا فاستعمال نوعيات كثيره من الاحجار الكريمه و بدات عمليات التهذيب و التقطيع و الصقل و التلميع و التشكيل فصورة قلائد تحاكى بعض مفردات الطبيعه و هو ما كشفت عنه بعض القلائد و العقود البابليه التي عثر عليها على ضفاف نهر الفرات و التي تعود الى عام 5000 قبل الميلاد و هي مصنوعه من الاوبسيديان صخر بركانى يشبة الزجاج و من بعض الصخور الطبيعية و بعض الاصداف و المحار.

الاحجار الكريمه فالمعتقدات و الديانات

جاء ذكر الاحجار الكريمه فجميع ديانات الارض و معتقداتها بلا استثناء فمن اقدم المعتقدات التي عرفها الانسان “البوذية” و صولا الى احدث الديانات السماوية “الاسلام”،

 


فقد ذكرت تلك الديانات الاحجار الكريمه بمنتهي الدقة و التقديس او التكريم و هذي الطقوس و الرموز تكمن حكمه كونيه ملهمة.

 


افكارها المركزيه تعبر عنها بوضوح استثنائى الثيوصوفيه ظهرت افكارهم التي ارتبطت ارتباطا روحيا و عضويا بهذه الاحجار.

 


ان الكوزمولوجيا المندائيه تشير الى الكينونه الاسمي ب “تكريم و تعظيم الاحجار الكريمة” التي توصف بانها غريبة متفرده نكرانية بمعني انها بعيده لا ممكن فهم كينونتها لكونها تفوق الوصف.

 


وبسبب غموضها و تجريدها فان المندائيين يتكلمون عنها دوما بصيغه الجمع الحيادي(الاحجار).

 


وهي احجار طبيعية تتكون فباطن الارض لا دخل لانسان فتكوينها اطلاقا،

 


ويقوم باستخراجها من الارض،

 


كالالماس و الياقوت و الزفير و الزمرد.جاء ذكر و وصف بعض الاحجار الكريمه فالقران الكريم قال سبحانة و تعالى: يظهر منهما اللؤلؤ و المرجان),سورة الرحمن و يصف سبحانة الحور العين فالجنه كانهن الياقوت و المرجان), و قال سبحانه: وحور عين كامثال اللؤلؤ المكنون).

الخصائص الفيزيائيه فالاحجار الكريمة

الاحجار الكريمه المتكونه من المعادن الطبيعية اثناء عمليات جيولوجيه يطلق عليها احجار كريمة فالاحجار الصناعيه الناتجه عن سلسله عمليات كيميائيه مخبرية صناعيه فيطلق عليها الاحجار المقلده و الزائفة.ولا تعود الكلمه على المركب الكيميائى فقط،

 


ولكن على البناء المعدنى ايضا.

 


تتغاير المعادن فالتركيب من عناصر نقية،

 


واملاح بسيطة،

 


الي سيليكات غايه فالتعقيد بالاف التكوينات المعروفة.وتعرف تلك العمليات بالتركيب الكيمائي(chemical composition و التي تعرف باسم الصيغه الكيميائيه او الوصفة formula و لا تكون الشوائب من ضمن تلك الصيغه حتي لو كانت تلك الشوائب هي المسبب للون لذا الحجر الكريم.

 


انظر الشبكات البلوريه فالاحجار الكريمة.

ترتيب الاحجار الكريمه حسب القساوة

ان ما يميز الاحجار الكريمه عن الاحجار الثانية =بعض الصفات الفيزيائيه و منها المتانة،

 


الندرة،

 


اللون،

 


الصلابه او القساوة،

 


وهذه المقاييس و الاعتبارات هي تاكيدات علميه لجوده الحجر،

 


ويحتل الماس بصلابتة المرتبه الاولي بعدها الياقوت،

 


الزمرد،

 


ياقوت ازرق او الزفير و اللؤلؤ على احدث سلم القساوه و تختلف الوان اللؤلؤ باختلاف البيئه المحيطه به،

 


ويقاس بدرجه نقائة و كبر حجمة و الاستداره المنتظمة،

 


ويعتبر الاسود منه اغلى من الابيض لندرته.

الرقم الحجر الكريم – شبه كريم درجه القساوه

1 الماس 10

2 كورندوم الياقوت الاحمر ياقوت ازرق او الزفير 9

3 زركونيوم الكسندرايت 8.5

4 سبينل توباز 8

5 اكوامارين بريل الزمرد 7.5 – 8

6 الصفرين sapphirine الاكلاز Eucluse الاندلسى Andulusite 7.5

7 تورمالين Tourmaline الجمشت Amethyst 7 – 7.5

8 سترينcitrine صخر كرستال rock crystal كوارتز quartz كوارتز دخانى smoke quartz كوارتز و ردى rose quartz 7

9 جارنيت garnet زركونيوم المندايت Almandite 6.5 – 7

9 العقيق Agate اليشب Jasper الزبرجد Peridot عين النمر Tiger eye 6.5

10 حجر القمر Petalite pyrite Amazonite 6

11 حجر الدم Hematite اوبال opal المغنتيت Magnetite 5.5 – 6

12 حجر اللازورد lapis الفيروز Turquoise 5

13 فلوريت Fluorite المرجان Coral 3-4

14 لؤلؤ Pearl تالك Talc 3-1

الوزن فالاحجار الكريمة

ان و حده قياس الوزن فالاحجار الكريمه الرئيسية هي القيراط و يساوى خمس الغرام 15 و يجب عدم الخلط ما بين القيراط و حده قياس الجوده فالذهب فالقيراط فالوزن هي و حده قياس فعليه مصدرها من حبوب او بذور الخروب حيث اعتمد التجار العرب و من قبلهم تجار الصين و الهند الوزن بالحبوب ككيفية مثلي فذلك الوقت لوزن المعادن و الاحجار الثمينه بينما القيراط فالذهب هي و حده قياس مجازيه للجوده المعدن،

 


بينما تقاس الاحجار الكريمه الثانية =الطبيعية او النصف كريمه كالفيروز و العقيق و الجمشت و الالكسندريت،

 


بوحده الغرام فالعديد من الاحيان حيث انه لا توجد ندره فتلك الاحجار و تواجدها بكميات تجاريه ضخمه الا ان النفيس منها يقاس بالقيراط و للتنويه فقد سميت نص كريمه بهذا الاسم نظرا لانها اقل سعرا و جمالا من الاحجار الكريمه الرئيسية النادرة.