5:14 مساءً الأربعاء 13 نوفمبر، 2019



كلمه عن الاخلاق , عبارات قوية عن اساس التربية على الاخلاق الحميدة

صورة كلمه عن الاخلاق , عبارات قوية عن اساس التربية على الاخلاق الحميدة

pictures صورة
             حسن الخلق و معناة بشكل اجمالي حسن التعامل سواءا اكان ذلك بطلاقه الوجة او ببذل المعروف او حتى بكف الاذي عن الناس و حسن الخلق له اهمية كبيرة في الاسلام العظيم حيث ان الاسلام قد حث الناس على التخلق بالخلق الحسن بل ان افضل الاخلاق اخلاق الاسلام التي يجب ان يتمثل بها المسلمين فحسن الخلق يكون بحلاوه اللسان و احتمال الاذي و الصبر عليه و قد كان النبى صلى الله عليه و سلم قد اوصي ابو هريره بوصيه عظيمه جليلة ذات يوم فقال له صلى الله عليه و سلم يا ابا هريره ،

 

 

عليك بحسن الخلق فقال ابو هريره للنبى عليه الصلاة و السلام و ما حسن الخلق يا رسول الله فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم ان تصل من قطعك وان تعفوا عمن ظلمك وان تعطى من حرمك فقد حث النبى صلى الله عليه و سلم المسلمين عامة بهذا الحديث على ان يتخلقوا بالاخلاق الحميده وان يعاملوا الناس بالحسني فوضح رسول الله صلى الله عليه و سلم مكارم الاخلاق للناس و التي هي من اهم و اجمل الصفات التي لازمت الانبياء و الصديقين و الشهداء و الصالحين فبها ينال اصحاب الصلاح الدرجات و بها ترفع مقاماتهم في الدنيا و الاخره ،

 

 

و قد خص الله تبارك و تعالى اخر الانبياء محمد صلى الله عليه و سلم بهذا الفضل الكبير و هو فضل جمع محامد الاخلاق و محاسن الاداب فقال الله عز و جل في كتابة الكريم و اصفا حبيبنا و سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم بقوله و انك لعلى خلق عظيم و قد دلت هذه الايه الكريمه ان رسول الله محمد صلى الله عليه و سلم قد تحلي بهذه الاخلاق الحميده و قد استطاع ان يجمعها في شخصيتة عليه الصلاة و السلام ،

 

وحتى يكون الانسان صاحب خلق حسن يجب ان تتوفر فيه صفات عديده و كثيرة و قد يكون ابرز هذه الصفات ان يكون الانسان كثير الحياء و ذلك ان الحياء يحكم صاحبة فتعف نفسة عن فعل ما يخدش هذا الحياء الذى اتصف به و من صفات صاحب الخلق الحسن ان يكون قليل الاذي و معناة عدم القيام بايذاء احد من الناس وان يكون كثير الصلاح و صدوق اللسان و هاتين الصفتين من اهم الصفات التي يجب ان تتوفر في صاحب الخلق الحسن ،

 

ومن اهم الصفات التي يجب ان تلازم صاحب الخلق الحسن ان يكون قليل الكلام و كثير العمل و قليل الزلل و الفضول وان يكون ايضا بارا بوالدية و اصلا لرحمة و للصالحين من حولة وان يكون و قورا و صبورا وان يكون حليما و راضيا و شكورا وان لا يكون لعانا و لا فحاشا و لا شبابا و لا نماما و لا حسودا و لا مغتابا وان يكون حبة لله و كرهة من اجل الله وان يكون غضبة من اجل الله عز و جل وان يحرص على رضي الله تبارك و تعالى .

 

 

243 مشاهدة