كل اللى بتفكر فيه هتلاقيه عندنا , كتاب شمس المعارف الكبرى كامل

كل الي بتفكر به هتلاقية عندنا , كتاب شمس المعارف الكبري كامل

 



11771 كل اللى بتفكر فيه هتلاقيه عندنا - كتاب شمس المعارف الكبرى كامل ساحرة القلوب

شمس المعارف الكبري او شمس المعارف و لطائف العوارف، كتاب -مخطوطة- لاعمال سحر تتعلق بالجن، حرمها الاسلام، ينسب تاليفة الى احمد بن على البونى المتوفى سنه 622 ه. و ربما تم طباعتها حديثا مع حذف و تحريف ببعض مواضيعه، و لكن ما يزال الكتاب يتناول الكثير من امور السحر غير الواضحة، طبع الجزء الاول منه و هو عبارة عن 577 صفحة فالمكتبه الشعبية ببيروت عام 1985. بالاضافه الى احتوائة على اربع رسائل فنهايتة من تاليف عبدالقادر الحسينى الادهمى و هي على الترتيب:
ميزان العدل فمقاصد احكام الرمل
فواتح الرغائب فخصوصيات الكواكب.
زهر المروج فدلائل البروج.
لطائف الاشاره فخصائص ابداية كتاب شمس المعارف الكبري الذي يتعلق بالجن و السحر هو كتاب ممنوع فعديد من الدول الاسلاميه لما به من نصوص لتحضير الجن محرمه فالشريعه الاسلاميه الصحيحة.
محتويات [اخف]
1 تحريم قراءتة عند المسلمين
2 تفاصيل الكتاب
3 فصول الكتاب
4 مصادر
5 مراجع
تحريم قراءتة عند المسلمين[عدل]
يعتبر الدين الاسلامي كتاب شمس المعارف الكبري من كتب تعليم السحر، و على هذا، فلا يجوز النظر بها و لا قراءتها و لا بيعها و لا شراؤها، لان السحر حرام تعاطيه، و حرام طلبة و حرام تصديق اهله، بل هو من السبع الموبقات، و منه ما هو كفر بالاجماع.[1]
قال الشيخ ابن باز عن كتب السحر عموما كما ففتاوي نور على الدرب: “ولا يجوز لطالب العلم و لا غيرة ان يقراها او يتعلم ما فيها، و غير طالب العلم ايضا ليس له ان يقراها و لا ان يتعلم مما فيها، و لا ان يقرها، لانها تفضى الى الكفر بالله، فالواجب اتلافها اينما كانت، و كذا جميع الكتب التي تعلم السحر و التنجيم يجب اتلافها”. [2]
تفاصيل الكتاب[عدل]
عنوان الكتاب هو :”شمس المعارف الكبرى، و لطائف العوارف”, (يختصر احيانا: شمس المعارف و لطائف العوارف) فاربعه اجزاء و مجلد واحد من ما يقرب من ستمائه صفحة تاليف : احمد بن على البوني، الميت سنه 622 هجرية. و نصف المكتوب تحت عنوانة هو : قال فكشف الظنون :” و المقصود من ذلك الكتاب بذلك السحر و طريقتة و اسماء مرده الجن و طرق تحضيرهم.
اما عن محتوي ذلك الكتاب فهو مزيج عجيب من المعلومات المفهومه و الغير المفهومه للشعوذه و تحضير الجن، و به و صفات خطيرة، و شعوذه عديدة. و المشعوذ البونى ذلك معروف عند المهتمين بالروحانيات و السحر و الرمل و ما شابه، و له مؤلفات فهذا الميدان كان البعض يبحثون عنها فالمكتبات و يقضون الاوقات فمحاوله فك رموزها لتسخير الجن، و بعضهم كان يتعاطي لهذا لشفاء المصابين بالمس حسب زعمهم.
ذكر اغا بزرگ الطهرانى ذلك الكتاب فموسوعتة الذريعه الى تصانيف الشيعه احتمالا منه لكون المؤلف شيعيا،[3] و قال فو صف الكتاب انه: «شمس المعارف و لطائف العوارف فالادعية و الاوراد و الاذكار و الختومات و التسخيرات و التوسلات باسماء الله تعالى و غير هذا من خواص السور و الايات و بعض العلوم الغريبة، و غير ذلك»،[4] بعدها قال: «اورد به امورا غريبة عجيبة و ادعية و اعمالا كلها بغير سند و لا مستند».[5]
فصول الكتاب[عدل]
يتوزع الكتاب الى اربعين فصلا و منها:
الفصل الاول : فالحروف المعجمه و ما يترتب بها من الاسرار و الاضمارات.
الفصل الثاني : فالكسر و البسط و ترتيب الاعمال فالاوقات و الساعات.
الفصل الثالث : فاحكام منازل القمر الثمانيه و العشرين الفلكيات.
الفصل الرابع : فاحكام البروج الاثني عشر و ما لها من الاشارات و الارتباطات.
الفصل الخامس : فاسرار البسمله و ما لها من الخواص و البركات الخفيات.
الفصل السادس : فالخلوه و ارباب الاعتكاف الموصله للعلويات.
الفصل السابع : فالاسماء التي كان النبى عيسي يحيى فيها الاموات.
الفصل الثامن : فالتواقيف الاربعه و ما لها من الفصول و الدئرات.
الفصل التاسع : فخواص اوائل القران و الايات و البينات.
الفصل العاشر : فاسرار الفاتحه و دعواتها و خواصها المشهورات الاعظم و ما له من التصريفات الخفيات.
الفصل الحادى عشر : فالاختراعات و الانوار الرحموتيات.
الفصل الثاني عشر : فاسم الله الاعظم و ما له من التصريفات الخفيات.
الفصل الثالث عشر : فسواقط الفاتحه و ما لها من الاوفاق و الدعوات.
الفصل الرابع عشر : فالرياضات و الاذكار و الادعية المستجابات المسخرات.
الفصل الخامس عشر : فالشروط اللازمه لبعض دون بعض فالبدايات الى شموس النهايات.
الفصل السادس عشر : فاسماء الله الحسني و اوفاقها النافعات المجريات.
الفصل السابع عشر : فخواص كهيعص و حروفها الربانيات الاقدسيات.
الفصل الثامن عشر : فخواص ايه الكرسى و ما بها من البركات الخفيات.
الفصل التاسع عشر : فخواص بعض الاوفاق و الطلسمات النافعه.
الفصل العشرون : فسورة يس و ما لها من الدعوات المستجابات.
مصادر[عدل]
^ مؤلفات فالميزان – اسلام و يب
^ حكم قراءه كتب البونى و ابن سينا و ثابت بن قاره فالروحانيات
^ قال فاحتمال ذلك: «وفى بعض ادعيتة الصلاة على محمد و الة الطيبين الطاهرين، و جميع من ذكرة لم ينسبة الى احد المذاهب الاربعه و لا غيرها، و الله العالم ببواطن العباد». الطهراني، اغا بزرگ. الذريعه الى تصانيف الشيعه – ج14. صفحة 227.
^ الطهراني، اغا بزرگ. الذريعه الى تصانيف الشيعه – ج14. صفحة 226.
^ الطهراني، اغا بزرگ. الذريعه الى تصانيف الشيعه – ج14. صفحة 227.

  • فهرس كتاب شمس المعارف
  • الفصل السابع من كتاب شمس المعارف
  • الفصل الثاني في كتاب شمس المعارف
  • الفصل التاسع في خواص أوائل القرآن والآيات والبينات
  • الفصل التاسع عشر من كتاب شمس المعارف الكبرى
  • الفصل التاسع عشر من كتاب شمس المعارف
  • الفصل الثامن عشر في خواص آية الكرسي وما فيها من البركات الخفيات
  • كشف ارقام وصور شمس المعارف
  • شمس المعارف الفصل العشرون
  • ﻤﺲ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﻑ ﺍﻟﻜﺒﺮﻯ ﺃﻭ ﺷﻤﺲ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﻑ ﻭﻟﻄﺎﺋﻒ ﺍﻟﻌﻮﺍﺭﻑ، ﻛﺘﺎﺏ -ﻣﺨﻄﻮﻁ - ﻷﻋﻤﺎﻝ ﺳﺤﺮ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﺠﻦ، ﻭﻳﻨﺴﺐ ﺗﺄﻟﻴﻔﻪ ﺇﻟﻰ ﺃﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺒﻮﻧﻲ ﺍﻟﻤﺘﻮﻓﻰ ﺳﻨﺔ