من اجمل القصائد فى العالم , قصيدة للامام علي

من احلى القصائد فالعالم , قصيده للامام علي

 



شعر الامام على عليه السلام

شعر الامام علي
فى ذلك الموضوع سوف نقوم بادراج اهم و احلى اشعار على بن ابي طالب قصيده الامام على بن ابي طالب فرثاء زوجتة فاطمه الزهراء

الا هل الى طول الحياة سبيل
واني ذلك الموت ليس يحول

وانى و ان اصبحت بالموت موقنا
فلى امل من دون ذاك طويل

وللدهر الوان تروح و تغتدي
وان نفوسا بينهن تسيل

ومنزل حق لا معرج دونه
لكل امرئ منها الية سبيل

قطعت بايام التعزر ذكره
وكل عزيز ما هنالك ذليل

اري علل الدنيا على عديدة
وصاحبها حتي الممات عليل

وانى لمشتاق الى من احبه
فهل لى الى من ربما هويت سبيل؟

وانى و ان شطت بى الدار نازحا
وقد ما ت قبلى بالفراق جميل

فقد قال فالامثال فالبين قائل
اضر فيه يوم الفراق قليل

لكل اجتماع من خليلين فرقة
وكل الذي دون الفراق رحيل

وان افتقادى فاطما بعد احمد
دليل على ان لا يدوم خليل

وكيف هنالك العيش من بعد فقدهم
لعمرك شيء ما الية سبيل

سيعرض عن ذكرى و تنسي مودتي
ويظهر بعدى للخليل عديل

وليس خليلى بالملول و لا الذي
اذا غبت يرضاة سواى بديل

ولكن خليلى من يدوم و صاله
ويحفظ سرى قلبة و دخيل

اذا انقطعت يوما من العيش مدتي
فان بكاء الباكيات قليل

يريد الفتي ان لا يموت حبيبه
وليس الى ما يبتغية سبيل

وليس جليلا رزء ما ل و فقده
ولكن رزء الاكرمين جليل

لذا جنبى لا يؤاتية مضجع
وفى القلب من حر الفراق غليل

النفس تبكي على الدنيا و ربما علمت *** ان السعادة بها ترك ما فيها
لا دار للمرء بعد الموت يسكنها *** الا التي كان قبل الموت بانيها
فان بناها بخير طاب مسكنة *** و ان بناها بشر خاب بانيها
اموالنا لذوى الميراث نجمعها *** و دورنا لخراب الدهر نبنيها
اين الملوك التي كانت مسلطنه *** حتي سقاها بكاس الموت ساقيها
فكم مدائن فالافاق ربما بنيت *** امست خرابا و افني الموت اهليها
لا تركنن الى الدنيا و ما بها *** فالموت لا شك يفنينا و يفنيها
لكل نفس و ان كانت على و جل *** من المنيه امال تقويها
المرء يبسطها و الدهر يقبضها *** و النفس تنشرها و الموت يطويها
وانما المكارم اخلاق مطهره *** الدين اولها و العقل ثانيها
والعلم ثالثها و الحلم رابعها *** و الجود خامسها و الفضل سادسها
والبر سابعها و الشكر ثامنها *** و الصبر تاسعها و اللين باقيها
والنفس تعلم انني لا اصادقها *** و لست ارشد الا حين اعصيها
واعمل لدار غدا رضوان خازنها ! *** و الجار احمد و الرحمن ناشيها
قصورها ذهب و المسك طينتها *** و الزعفران حشيش نابت فيها
انهارها لبن محض و من عسل *** و الخمر يجرى رحيقا فمجاريها
والطير تجرى على الاغصان عاكفه *** تسبح الله جهرا فمغانيها
من يشترى الدار فالفردوس يعمرها *** بركعه فظلام الليل يحييها
صن النفس و احملها على ما يزينها…… تعش سالما و القول فيك جميل
وان ضاق رزق اليوم فاصبر الى غد…..عسي نكبات الدهر عنك تزول

يعز غنى النفس ان قل ما له …….. و يغني غنى المال و هو ذليل
ولا خير فو د امرىء متلون ……اذا الريح ما لت ما ل حيث تميل
فما اكثر الاخوان حين تعدهم ……….ولكنهم فالنائبات قليل
الا اصحب خيار الناس تنج مسلما…. و من صحب الاشرار يوما سيجرح
واياك يوما ان تمازح جاهلا…………. فتلقي الذي لا تشتهى حين يمزح
ولا تك عريضا تشاتم من دنا ……….. فتشبة كلبا بالسفاهه ينبح
اذا ما كريم جاء يطلب حاجة ………. فقل قول حر ما جد يتسمح
فبالراس و العينين منى قضاؤها ……. و من يشترى حمد الرجالسيربح