يوم 2 ديسمبر 2020 الأربعاء 12:15 مساءً

عيد نيروز , نورزو المجيد احتفال الفرس والكرديين

آخر تحديث ف17 يناير 2020 الجمعة 8:41 صباحا بواسطه مشاعر حزينه

pictures صورة

يقابل عيد نوروز معربها نيروز اول يوم فالتقويم الهجري الشمسي[1] 21 ما رس و يحتفل فيه الفرس و الاكراد . اصل كلمه نوروز نەورۆز Newroz هو من الكرديه و تتكون من نو new بالكرديه التالينيه يعني “جديد” روز رو ژ الكرديه بالاحرف العربية – الفارسيه Roj بالكرديه الاحرف التالينيه “يوم” مما يعني يوم جديد و هذي الكلمه لها نفس المعني بالفارسيه و الكرديه نو روز= يوم جديد). و من طقوس نوروز لدي الكورد هي التزيين باللباس الكوردى التقليدى من رجال و نساءكبيرة و صغيرة و الاحتفال فيه و الخروج من البيوت الى الطبيعه و تحضير الاطعمة =التقليدية، و لدي الفرس من الاعمال المحبوب عملها فنوروز و التي تعتبر من الطقوس الرائعة هي وضع سفره او ما ئده تتضمن 7 حاجات تبدا بحرف السين هفت سين مثل: سير ثوم، سكة عملة نقدية)، سنجر فاكهة مجففه)، سبزى خضره)، سبيكة سبيكة من الذهب)، ساهون حلويات)، سماق، اضافه الى مرأة و قران و سمك احمر و فاكهه و مكسرات.

تعود جذور نوروز جزئيا الى التقاليد الدينيه من الزرادشتيه او المجوسية حيث كانت الممارسات الزرادشتيه تهيمن على كثير من تاريخ بلاد فارس القديمة تركزت فما يعرف الان ايران). و يعتقد ان نوروز ربما اخترعها زرادشت نفسه، على الرغم من انه لا يوجد تاريخ و اضح المنشا [2]. نوروز هو كذلك يوم مقدس بالنسبة لاديان ثانية =كالاسماعيليين و العلويين و اتباع الدين البهائي[3]

خلفية

كان يوم نوروز نيروز فايام الدوله الساسانيه يصادف اليوم السادس عشر من حزيران يونيو و لم يكن الساسانيون يستعملون التقويم الغربى الجولياني لكن بعد التغيرات التي حصلت على التقويم الرومانى على يد يوليوس قيصر بعدها خليفتة اوغسطس زحفت الايام حتي و صلت الى الحادى و العشرين من اذار مارس و ربما كان ذلك التعديل متاخرا حيث حصل سنه 1079 للميلاد عندما تم تبنى التقويم الجولياني.[4] و ربما فصل هذا مع فرق فالتاريخ مما ذكر اعلاه ابو الريحان البيرونى فيما نقلة عن ابي بكر الصولى و حمزه بن الحسن الاصبهانى ان الفرس كانوا يكبسون السنه و لذا كانت السنه تبدا بالنيروز غير ان و قتة كان يوافق وقت ادراك الغلات على ما اخبر الموبذ الخليفه العباسى المتوكل بالله و ربما حاول الدهاقنه زمن هشام بن عبدالملك الاموى ان يؤخر عاملة خالد القسرى النوروز شهرا لكن رفض و ربما فشلت محاوله يحيي بن خالد بن برمك زمن هارون الرشيد تاخيرة شهرين بناء على طلب الدهاقنه بعدها حاول الخليفه المتوكل بالله هذا لكنة ما ت قبل ان ينجز العمل فاكمل المعتضد عملة فاصبح النيروز فالحادى عشر من حزيران و يقول البيرونى ان تواريخ الفرس مضطربه جدا جدا و لكن من قام بالتغيير لم يعرف هذا و ظن انها كالتاريخ الرومى و لذا احدث النوروز ستين يوما و كان يجب تاخير سبعه و سبعين يوما اي يصبح النيروز فالثامن و العشرين من حزيران. .[5] و ملخص جميع هذا ان النيروز لم يكن فايام الساسانيين فالحادى و العشرين من اذار بعدها حصل التبدل عليه بسبب عدم وجود من يكبس السنوات فايام الامويين بعدها العباسيين و لذا تحول النيروز الى الربيع مما اضر بالفلاحين الذين كانوا يدفعون خراج الارض فالربيع و الزرع ما زال اخضرا و لذا اصلح المتوكل و من بعدة المعتضد الحال لكن مع بقاء فرق ذكرة البيروني. و لذا فان ربط يوم نوروز نيروز بالاعتدال الربيعى لايسندة التاريخ.

ملحمه الشاهنامة

يذكر الفردوسى فملحمه الشاهنامه انه فبدء الخليقه كان هنالك ملك اسمه جيومرث، حباة الله بعنايه فائقه اقام فالجبال. و بسببة انتشرت الحضارة فالارض، الخ. و تستمر الملحمه بذكر ابن جيومرث و احفادة حتي تاتى على ذكر جمشيد الذي حمل الجن مركبتة الى كل اطراف الارض و كان هذا فيوم اصبح عرفا مقدسا عند الفرس و هو يوم نوروز اي اليوم الجديد.[6] لكن يبدو ان اصل العيد هو الاحتفال بالحصاد، و قد كان هذا بسبب اعتماد بلاد ايران و ما جاورها على الامطار التي لم تكن مضمونة، اما بسبب الجفاف او بسبب الفيضانات. و معني الاسم هو “اليوم الجديد”، و يدل على بداية حديثة للسنه هي اول ايام السنة.

الاحتفال

انتشار العيد فالشرق

من الصعب معرفه البلد الذي انتشر منه عيد نوروز فقد يصبح عيدا فاحد البلدان المحيطه بايران لكن قد كان للدول الايرانية المتعاقبه دورا فنشر هذا العيد فالبلدان الخاضعه لسلطانها و البلدان الثانية =المتاثره بثقافه ايران فهذا التفسير هو اقرب من نظريه انتشار العيد من بلد الى البلدان الثانية =بسبب التقليد المحض

عيد نوروز لدي الفرس

يعتبر عيد نوروز 21 اذار عيد القومى لدي الشعب الايراني و هو راس السنه الفارسيه الهجري الشمسي و هو يوم الاعتدال الربيعي. تعطل جميع الجهات الحكوميه و الاهليه فايران اعتبارا من 20 اذار مدة خمسه ايام و المدارس و الجامعات مدة اربعه عشر یوم. سم ذلك العيد باللغه الفارسيه يعني: “اليوم الجديد”، و هو يجسد على بساطه لفظة مدلول “التجدد” بمعناة الواسع المطلق، اذ زياده عن كونة العيد الرسمي لراس السنة، فانه اليوم الاول من شهر ” فرڤردين ” حمل اول شهور السنه الفارسية، و يصادف حلولة حدوث الاعتدال الربيعى 21مارس)، اي فنفس الوقت الذي تتم به الارض دورتها السنويه حول الشمس، لتبدا دوره جديدة. فذات الوقت تعلن طلقه مدفع حصول ” التحويل “، كما يقال فايران، فتبدا الافراح استبشارا بحلول عهد جديد تتحول به الطبيعه و معها الانسان من فتره الفاصل الذي يمحو الزمن و يضع حدا للماضي، و لكن يعلن فان واحد عن ” العوده “.. عوده الحياة و تجددها. و فالنيروز يخفف عن المساجين، و يصطلح الخصوم، و يطعم البائس، و يزار الموتي و تكرم ارواحهم، و ما هذا الا ليصبح ذلك العيد مناسبه لتهدئه الوجدان، و ايقاظ عواطف الرحمه فالقلوب. “سيزدة بدر” ذلك هو الاسم الذي يطلق على احدث ايام النيروز، و يوافق اليوم الثالث عشر من جميع سنه جديدة. تدوم اعياد النيروز فالعاده اثنى عشر يوما، و تختتم فاليوم الثالث عشر من شهر فرڤردين بنزهه خلويه عامة لا يتخلف بها احد عن ابداء الفرح. و تغتنم العائلات الفرصه فذلك اليوم لتاخذ نبات الحبوب التي زرعتها فزينت فيها خوان “هفت سين”، كى تلقى فيها فاحد الجداول، فتحملها مياهة مثقله بامانى الخصب و الرخاء.

نوروز و الاسطوره فكردستان

فيما يخص النوروز فكردستان فالاصول القديمة غير معروفة لكن حدث فالعصر الحديث ان تم تبنى بعض احداث الشاهنامه و تحويرها فمثلا تم اعتبار گاوه شخصا كرديا و ان الشعب المضطهد كان كرديا و الضحاك ملكا فارسيا فحين تقول الاسطوره بان الضحاك كان ملك العرب و ان ملوك الفرس طلبوا مساعدتة ضد جمشيد ملك ملوك الفرس الذي تبدلت سيرتة نحو الظلم، اما ذكر الكرد فالشاهنامه فكان ثانويا حيث يقول الفردوسى بان الضحاك امر بقتل شخصين جميع يوم و طعام دماغمها بناء على نصيحه الشيطان لتهدئه الثعبانين الذين ظهرا على كتفية بسبب الشيطان نفسة الذي قبل كتفى الضحاك و لكن تم تخليص و اخد منهما بعدها ان هؤلاء لجؤوا الى الجبال و منهم نشا نسل الكرد، اي يعتبر الفردوسى الفرس اصلا للكرد و نتاج ثانوي فالملحمه و ربما كان الجهل بنص الاسطوره و تحويرها بدلا من اختلاق اسطوره حديثة سببا فانتشار الاعتقاد فيها بين الكرد، و ما زال ذلك الاعتقاد سائدا بينهم. و ربما ظهرت اراء جديدة فكردستان حول نوروز منها ربطة بالاعتدال الربيعى اي تخليصة من خلفيتة الاسطوريه و اراء ترد الاسطوره براى مفادة ان كاوه كان فارسيا و الضحاك كان ملكا كرديا و انه كان اژديهاك احدث ملوك الميديين الذي ذكرة الاغريق باسم استياگيس و الملك البابلى نابونائيد باسم اشتوميكو)غير ان ذلك الراى يعتمد على الملحمه التي هي نفسها غير قابله للتصديق عدا عن مخالفتها المعطيات التاريخيه و هي ان الذي قضي على حكم الملك الميدى كان كورش الملك الاخمينى الشهير.

عيد نوروز لدي الاكراد


عيد نوروز لدي الاكراد، اسطنبول، ترکیا

عند الاكراد، يعتبر النوروز عيدا قوميا يحتفلون فيه فجميع انحاء العالم. و فكردستان العراق يعتبر عيد نوروز مناسبه رسمية اذ تعطل جميع الجهات الحكوميه و الاهليه اعتبارا من 21 اذار و مدة اربع ايام، و يتم ايقاد شعله نوروز فكل المدن الكردية، و التي تسمي شعله كاوه الحداد. و النوروز الذي يصادف اليوم الاول للسنه الكرديه 21 اذار هو العيد القومى لدي الشعب الكردى و عدد من شعوب شرق اسيا، و هو فنفس الوقت راس السنه الكرديه الجديدة. و هو من الاعياد القديمة التي يحتفل فيها الاكراد و الفرس و الاذريين، و يصادف التحول الطبيعي فالمناخ و الدخول فشهر الربيع الذي هو شهر الخصب و تجدد الحياة فثقافات عدد من الشعوب الاسيوية، لكنة يحمل لدي الاكراد بعدا قوميا و صفه خاصة مرتبطه بقضية التحرر من الظلم، و فق الاسطورةان اشعال النار كان رمزا للانتصار و الخلاص من الظلم الذي كان مصدرة احد الحكام المتجبرين.

نيروز الاسطوره الكردية

ان النسخه الكرديه للنيروز هي اسطوره كاوى الحداد الذي تشبة قصتة القصة فاسطوره الشاهنامة. الذي تقول بانه فقديم الزمان كان هنالك ملك اشورى شرير سمى(الضحاك). كان ذلك الملك و مملكتة ربما لعنا بسبب شره. الشمس رفضت الشروق و كان من المستحيل نمو اي غذاء. الملك الضحاك كان عندة لعنه اضافيه و هي امتلاك افعيين ربطتا باكتافه. عندما كانت الافاعى تكون جائعه كان يشعر بالم عظيم، و الشيء الوحيد الذي يرضى جوع الافاعى كانت ادمغه الاطفال. لذلك جميع يوم يقتل اثنان من اطفال القري المحليه و تقدم ادمغتهم الى الافاعي(كاوى كان الحداد المحلى ربما كرة الملك مثل16 من اطفالة ال17الذين كانوا ربما ضحى بهم لافاعى الملك. عندما و صلتة كلمه ان طفلة الاخير و هي بنت، سوف تقتل جاء بخطة لانقاذها. بدلا من ان يضحى ببنته، ضحي كاوه الحداد بخروف و اعطي دماغ الخروف الى الملك. الاختلاف لم يلاحظ. عندما سمع الاخرون عن خدعه كاوى عملوا جميعا نفس الشئ، فالليل يرسلون اطفالهم الى الجبال مع كاوى الذين سيصبحون بامان. الاطفال ازدهروا فالجبال و كاوى خلق جيشا من الاطفال لانهاء عهد الملك الشرير. عندما اصبحت اعدادهم عظيمه بما به الكفاية، نزلوا من الجبال و اقتحموا القلعة. كاوى بنفسة كان ربما اختار الضربه القاتله الى الملك الشرير(الضحاك). لايصال الاخبار الى اناس بلاد ما بين النهرين بني مشعلا كبيرا اضاء السماء و طهر الهواء من شر عهد الضحاك). هذا الصباح بدات الشمس بالشروق ثانية =و الاراضى بدا بالنمو مره اخرى. هذي هي البداية “ليوم جديد” او نيروز نه‌وروز كما يتهجي فاللغه الكردية.

عيد نوروز لدي الشعوب الاخرى

لا يعتبر عيد نوروز من الاعياد التي ينتشر الاحتفال فيها لدي العرب الا انه يحتفل فيه المصريين و ما يسمي شم النسيم و لدي الجنوب فالعراق و خصوصا جنوب العراق و يسمي محليا عيد الدخول و فعيد النوروز يقصد الناس مدينه المدائن قرب بغداد و التي تضم مسجد سلمان المحمدى “الفارسي” و الاثار الساسانيه كطاق كسري و يحملون معهم الاطعمة =و ينتشرون فالحدائق و البساتين و يحتفلون بعيد النوروز و قدوم الربيع و ايضا يعرف بالنوروز او النيروز فشمال العراق و عاده تقوم الاسر بالخروج الى الحدائق المساحات الخضراء فهذا اليوم و ما يرافقها من احتفالات. ربما يعود الاحتفال بهذا اليوم الذي هو كذلك يوم الاعتدال الربيعى الى قدماء السومريين الذي ربما يصبحوا من الاوائل الذين احتفلوا به. حيث تقول احدي اساطير السومريين بان اناننا Inanna السومرية Sumerian الهه الجمال المقابله لعشتار البابليه الهه الشهوة و الحب لديهم اغترت بنفسها و بقوتها فذهبت للعالم السفلى “عالم الموت” الذي تحكمة اختها “اوتونيحال” للتغلب على الموت و عند ذهابها هنالك فقدت كل اسلحتها و لم تستطع العوده حيث تغلبت عليها اختها. فانعدمت الشهوة لدي الانسان و الحيوان و وقف التناسل حسب الاسطوره البابلية و الشباب و الجمال فالعالم حسب النسخه السومرية و فمدينه الوركاء تحديدا. ابتهمل الناس الى الالة الاكبر ” انكي” Enki السومرى و لاعادتها للحياة حسب الاسطوره. كانت عشتار مخطوبة لتموز Dumuzi الة الخضرة. قبل انكى تضرع الناس حسب الاسطورة و قرر ان تغادر عشتار العالم السفلى على ان بجد احدا يموت يذهب الى العالم السفلى بدلها فصعدت الى الارض مع حرس من العالم السفلى لتختار احدا بدلها حيث و جدت تموز بين الفتيات الجميلات لا يفتقدها. لهذا اختارته. بموت تموز ما تت الخضره على و جة الارض. فاستاء الناس و ابتهلوا ل “انكي” مع ام و اخت تموز التي تبرعت للنزول بدلة الى العالم السفلى لكي يصعد هو الى الارض ليعيد لهم الخضره و الفرح. قبل انكى دعواتهم لهذا قرر ان يصعد تموز الة الخضره الى الارض مدة سته اشهر على ان يعود الى العالم السفلى فالاشهر الست الاتية. و بهذا احتفل العراقيون القدماء بتموز الداخل الى الارض من العالم السفلى بعيد الدخول, الذي من علاماتة انتشار الخضره و الازهار على سطح الارض.وهو نفسة بدء السنه حسب تقويمهم.

  • تهنئة عيد نوروز

545 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.