سيكولوجية التعلم doc , ماهي الادارة الصفية بالتعليم



العاب تفكير و تركيز

 

يعد مقال الادارة الصفيه من المقالات التربويه التي تتطلب تحديثا مستمرا بهدف ملائمه العصر التقنى الذي نمر

به، اذ لم تعد كيفية الشرح و الطبشوره (التعليم التقليدي) و حدها كافيه لنقل افكار العصر و تقنياتة الى اذهان

الطلبة، فلا بد من ابداع طرق اكثر معاصره للوصول الى طالب مميز اكاديميا و ثقافيا و مهنيا، من اثناء توفير بيئة

تعليميه تعلميه تشمل مجالات متنوعه منها: بيئه التعليم و التعلم و بيئه الطالب، من اثناء نشر ثقافه مدرسية

حديثة تحتوى على قيم و سلوكات ايجابيه منها الاحترام المتبادل، و الالتزام، و احترام الوقت، و الامانة، و الصدق،

والتعاون و غيرها من القيم التي تشكل بيئه تعلميه تعليميه جديدة، و من هنا فان دور المجتمع المدرسى مهم في

البيئه التعلمية، الذي يعتمد على دور المعلم داخل الغرفه الصفيه من تطبيق استراتيجيات تدريس حديثة، و تطبيق

انشطه صفيه تسهم فنمو و تطور شخصيه الطالب، و زياده فرص ممارستة للحياة فالمدرسة، و نجاحة فالحياة العامة و تحقيق المستقبل الامن، حيث ان الغرفه الصفيه تشبة المجتمع الكبير، فلها نظامها الاجتماعي، و ثقافتها الصفية، و معاييرها و توقعاتها، نتيجة طبيعه المنطقة الجغرافيه و السكانيه التي ترافقها.

تعددت مفاهيم الادارة الصفيه فالبيئه التعليميه التعلمية، حيث ذكر الاستاذ رمزى هارون (الادراه الصفية، رمزى هارون، 2003) مجموعة من المفاهيم و منها: مجموعة من الممارسات المنهجيه و اللامنهجيه التي يؤديها المعلم داخل الغرفه الصفية، و هي علم له اسسة و قواعده، و فالوقت ذاتة هي فن تطبيق ذلك العلم، او هي مجموعة من الانشطه التي يسعي المعلم من خلالها توفير جو صفى فاعل تسودة العلاقات الايجابيه بين المعلم و الطالب و بين الطلبه انفسهم داخل الغرفه الصفية، و تعرف الادارة الصفيه بمجموعة من العمليات و المواقف التعليميه التعلميه التي يتم بها التفاعل ما بين الطالب و التدريسي، و الطالب و المنهاج، و الطالب و زميلة الطالب الاخر و توجيهها لتحقيق الاهداف الموضوعة، و هنالك من يعرفها على انها مجموعة من الانشطه و العلاقات الانسانيه التي تساعد على ايجاد جو تعليمى و اجتماعى فعال، كما تعرف كذلك بالكيفية التي ينظم فيها التدريسى عملة داخل الصف، و يسير بمقتضاها بغيه الوصول الى الاهداف التربويه التي يبتغيها من الحصة.

حيث يختلف العلماء على تعريف الادارة الصفية، و يقدم جميع منهم التعريف الخاص به. و يعتبر التباين بتعريف الادارة الصفيه امرا طبيعيا و هذا لان جميع باحث و عالم ينطلق من نظريتة التربويه و نفسيه مختلفة. مثلا يركز (كانتر1990) فنموذجة على التعليمات و القواعد السلوكية، كما نلاحظ تركيزة على استعمال المعلمين للتعزيز و العقاب. نستنتج اذن انه من انصار النظريه السلوكيه فعلم النفس. اما (كوروين و ميندلر) فيركز على اهمية تحقيق الانضباط الصفى و تعاون الطلبه مع المعلم عبر تعزيز شروط الطلبه بالكفاءه و القيمة، و عبر رفع دافعتيهم و توفير فرص النجاح لهم، و منها نلاحظ ان هنالك نظريات و مفاهيم عده للادارة الصفيه حسب النظريه المتبعة.

ومن هنا ممكن تحديد اهمية الادارة الصفيه من اثناء استعمال استراتيجيات التدريس الحديثة، التي تؤثر على الصحة النفسيه و الجسديه للطلبة، و تراعى اهتماماتهم، و توفر بيئه تعلميه متطوره و مواكبه لمتطلبات العصر. (الادراه الصفية، رمزى هارون، 2003)

دور المعلم فالادارة الصفية:

حيث تحدث عربيات عن الادارة الصفيه بانها ذات اهمية خاصة فالعملية التعلميه التعليميه لانها تسعي الى توفير و تهيئه كل الاجواء و المتطلبات النفسيه و الاجتماعية، و منها يتوجب على المعلم توفير مناخ تعليمى فاعل، و بيئه امنه و راعيه للطلبة، و رفع المستوي التحصيلى العلمي و المعرفى للطلبة، و مراعاه النمو المتكامل للطلبة.
القواعد التي يتوجب على المعلم الفعال الالتزام بها:

ومن اثناء البحث ذكر الدكتور محمد الترتورى بان من اهم القواعد التي ينبغى على المعلم الالتزام فيها داخل الغرفه الصفيه ليحقق تعليما فاعلا للطلبه كما ذكر الدكتور محمد عوض الترتورى فكتابة ادوار المعلم فالتعليم الفعال هو الالتزام فالوقت عندما يضبط المعلم موعد حضورة للصف الدراسي و يعد للدرس مقدما قبل حضور الطلبه فانه يبتعد عن حدوث المشكلات الصفية، كما ان ضبط الوقت فنهاية الحصه لا يقل اهمية عن بدايته، و الاستعداد الجيد من الامور المهمه للمعلم هي اعداد الدرس و التخطيط الجيد له، و التاكد من توفر كل الادوات و المواد اللازمه و التقنيات، و نبره الصوت المعلم و التي تختلف مستوياتها حسب طبيعه المادة الدراسية و الغرفه الصفيه نفسها، مثلا تختلف نبره صوت المعلم فالمسرح المدرسى عنها فالغرفه الصفيه او فالمكتبه المدرسيه و هكذا.

ولا ننسي هنا بان صوت المعلم ينقل ما به من احاسيس و مشاعر و انفعالات و تعابير، بالاضافه الى ان يصبح المعلم و اعيا ما يحدث داخل الغرفه الصفية، ان المعلم الجيد هو الذي يعطى انطباعا للطلبه بانه يري جميع ما يجوب من حولة و يتحرك بين المقاعد، و يتواصل بصريا و يستعمل لغه الاشارة.

ونشير هنا الى تفهم المعلم لما يحدث داخل الغرفه الصفيه و معرفتة بالاسباب الكامنه و راء بعض السلوكات غير المرغوبه عند الطلبة، و استعمال الاسلوب الامثل لهذه السلوكات، و من المهم مراعاه اهتمامات الطلبه بان يقوم المعلم بالانتباة لجميع الطلبه و لا يقتصر على البعض، و من هنا يجب على المعلم استعمال انماط التعليم، و تطبيق استراتيجيات جديدة فالتدريس، و من الادوار المهمه داخل الغرفه الصفيه التعامل مع المواقف و الازمات حيث ان التعامل الايجابي مع الطلبه داخل الغرفه الصفيه يؤثر بشكل ايجابي على الطلبة، مثلا يتعامل بهدوء حين يقوم احد الطلبه بكسر مزهريه داخل الغرفه الصفية، و ممكن حدوث اصابة للطالب حيث يقوم المعلم بارسالة الى الطبيب مباشرة.

ومن هنا يجب على المعلم التوجة نحو حل المشكلات التي تحدث داخل الغرفه الصفية، مثلا ممكن للطالب ان ينسي كتابة اواحد ادواته، و ذلك يشكل للطالب احباطا شديدا، و يؤثر على استيعابة خلال الدرس و ممكن ان يؤثر الطالب على زملائه، فعلي المعلم اتخاذ الاجراء المناسب و اشراك الطالب مع احدث و جلوسة قريبا من السبورة، لذلك يتوجب على المعلم حل المشكلات التي تحدث داخل الغرفه الصفية، و على المعلم ان يفعل ما يقوم فمكانه المعلم عند الطلبه فتنفيذ ما يقول و يعد الطلبه به، و الاروع ان يبرر ما لا يعملة لهم او ان يوفر البديل. و لا بد من توفر الخبره الكافيه من اثناء التنميه المهاريه لدي المعلم من اثناء البرامج التدريبيه الخاصة فالادارة الصفيه و التعلم التعاونى و استراتيجيات التدريس الجديدة و ادارة سلوك الطلبه و التعلم الاجتماعى الانفعالى و غيرها للوصول الى بيئه تعلميه افضل.

(ادوار المعلم فالتعليم الفعال، د.محمد عوض الترتوري،عمان الاردن،2007) (ادارة الصفوف و تنظيم بيئه التعليم عربيات، بشير محمد2007)
مهمات المعلم فضوء الادارة الصفيه الفعاله التي تؤدى الى تعلم نشط:

ومن اثناء النموذج السابق، يري الباحثون انه لا بد من توفير بيئه تعلميه تعليميه بتوفر الخبرات و عملية التخطيط و المتابعة و ضبط الجوده و توفير التفاعل اللفظى و اثاره الدافعيه و الملاحظه و التقويم و حفظ النظام و الاستثمار الامثل للبيئه المادية. (ابو نمرة، محمد، 2001، ادارة الصفوف و تنضيمها)

وحسب الدراسات نلاحظ بان ذلك النموذج هو محاور الادارة الصفيه الفاعله و التعلم النشط كما ذكرة الدكتور رمزى هارون (الادارة الصفية،رمزى هارون، 2003)
مصادر المشكلات الصفيه داخل المدرسة:

من اثناء عملية البحث تبين بانه ممكن تقسيم مصادر المشكلات الصفيه الى مصدرين اساسين، حيث ذكر الجاسر فالمشكلات المدرسيه (الجاسر ،(2001 بان هنالك مصادر داخلية للمدرسة و البيئه التعلميه و منها المعلم، حيث يعد المعلم من المصادر الرئيسية لحل الكثير من المشكلات التي تحدث داخل و خارج الغرفه الصفية، كما انه يعتبر سببا فبروز الكثير من المشكلات السلوكيه غير المرغوبة، نظرا لقيامة ببعض التصرفات من التعامل السلبى مع الطلبه او الزملاء مثلا بالسخريه و الاستهزاء، و اعطاء المهمات الصفيه غير المناسبه لقدرات الطلبه و المرحلة الدراسية، و ممكن للمعلم ان يصدر التهديدات دون تنفيذها و التحدث بسرعه و عصبية، و لا ننسي ان هنالك تناقضات حسب مزاجيه المعلم التي تخرج على سلوكة خلال الحصه الصفية، و منها كذلك عقاب الطلبه داخل الغرفه الصفيه بشكل كامل يخرج سلوك غير مرغوب من قبل بعض الطلبة، كما ان هنالك جلوس الطلبه على المقاعد لفترات طويله يؤدى لصدور سلوكات سلبية، و السماح للطلبه الاجابه دون استئذان. (الجاسر، 2001 )

ومما سبق ياتى دور المعلم فتجنب التصرفات غير المرغوبه حتي يستطيع ضبط الصف خلال العملية التعليميه التعلميه و هذا من اجل تحقيق الاهداف للمنهج الدراسي داخل الغرفه الصفية.

يعتبر الطالب احد المدخلات و المخرجات للعملية التعلمية، و منها تبرز الكثير من السلوكات غير المرغوبه للطلبه داخل الغرفه الصفية، كالقيام بتخريب الممتلكات، و تخريب الملصقات، و المشاغبه و غيرها، و تاخذ هذي السلوكيات انماطا مختلفة، منها سلوكيات لجذب الانتباه، سواء كانت و اضحه و بكيفية غير سليمه كضرب الزملاء، او ضمنيه كاهمال الطالب لاتمام و اجبه، و التظاهر بعدم الفهم.

وسلوكيات يبحث من خلالها الطالب عن السلطة و القوه و هذا اما بالمجادله و رفض الاوامر و التوجيهات و التمرد و ذلك بحث عن السلطة بكيفية ضمنية، و سلوكيات انتقامية: و هذا حينما يشعر المعلم بانه ربما اوذى من سلوك الطالب المشاغب، و كذلك سلوكيات يخرج بها الطالب عدم الكفاءه او القدره فيصاب بالفشل و عدم القدره على اتمام اي عمل يطلب منه و يشعر المعلم بانه لا حول له و لا قوة.

حيث تعتبر الادارة المدرسيه عاملا مهما فادارة شؤون المدرسة، من اجل بلوغ الاهداف المنشوده التي و ضعتها و زاره التربيه و التعليم، كما و انها تعتبر مصدرا ملفتا فاثاره بعض المشكلات الصفيه لعده سبب منها عدم و ضوح التعليمات المدرسيه التي تقع على عاتق المجتمع المدرسى كاملا، و عدم توافر بدائل للسلوك، فقد يطلب من الطلبه عدم القاء بقايا الاكل على الارض او عدم الركض و التزاحم فخلال الخروج من الصفوف دون توفير بدائل لهذا السلوك، فالمدارس تبين للطلبه ما يجب ان يفعلوة و لكنهم نادرا ما يعلمونهم بدائل لهذه السلوكيات مفترضين بانهم يعرفون طريقة التصرف بشكل مناسب و ينسي المربون ان هذا يحتاج الى مهاره و تدريب كى يتعلموا ما يجب ان يفعلوه، استعمال تعليمات و قوانين غير فاعلة، و عدم مشاركه الاهل بفاعليه فنشاطات المدرسة او اطلاعهم على انجازات ابنائهم، و عدم وجود برامج و قائيه تحد من المشكلات قبل و قوعها. و عدم الاستماع الى شكاوى الطلبه او الالتقاء بهم من وقت لاخر، و عدم اشراك الطلبه فالقرارات ذات الصله بهم بشكل مباشر، و ادارة المدرسة متسامحه جدا جدا او متعسفه جدا. (عصفور، 1998)

الطلبه هم العنصر الاهم فالعملية التعليمية، و ايضا البيئه المادية، و التي تشكل الاطار الذي يتم به التعلم و ربما خضع ذلك البعد من ابعاد العملية التعليميه للعديد من الدراسات التي تدخل ضمن قياس و تقويم اداء المعلم، و لا يتطلب تنظيم بيئه التعلم العديد من الجهد او التكلفه و لكن يحتاج الى فهم طبيعه المتعلمين و احتياجاتهم النفسيه و الاجتماعيه و اساليبهم فالعمل، بالاضافه الى حسن التخطيط بحيث يتم استغلال جميع جزء و ركن من اركان الغرفه دون زحمها بحاجات لا ضروره لها، و توزيع الاثاث و التجهيزات و الوسائل التعليميه بما يتناسب مع طبيعه الانشطه و الخبرات التعليمية، و يسمح بتنقل الطلبه بسهوله بين الاركان المختلفة. (الناشف و شفشق،2000 )
كما ان للانشطه الصفيه التي تتيح للطلبه المواقف الرئيسية لاكسابهم المهارات المطلوبة، و من المشكلات التي تتعلق فيها اضطراب التوقعات فكونها عاليه جدا جدا او منخفضه لدي الطلبة، و صعوبه اللغه التي يستعملها المعلم و كثرة المهمات و الوظائف او قلتها مع ضعف الاثاره بها و التي يحددها المعلم لطلبته، و تكرار الانشطه التعليمية، و عدم ملائمه الانشطه التعليميه لمستوي الطلبة. (قطامي و يوسف قطامي،2001)

كما ان عدم فهم الطلبه للمادة الدراسية، و عدم ادراك الاهداف الرئيسية من دراستها و اهميتها بالنسبة لهم حاليا و لحياتهم المستقبليه و عدم رغبه الطلبه فمتابعة المعلم تدفع البعض منهم الى الحديث مع غيرهم او الالتفاف او القيام بحركات تثير الضحك فالصف، كما ان نشطات التعلم الطويله و الممله التي لا تلبى اشياء الطلاب و قدراتهم تعمل عل تدنى دافعيه الطلاب للتعلم و يشعر الطلاب فهذا الجو بالضجر الامر الذي يسهم فايجاد طلاب مشاكسين. (العاجز، 2007)،(الجاسر 2007)

ومن مصادر المشكلات الجماعة الصفيه تعد من المصادر الاوليه التي تحدد سلوك الافراد ضمن جماعة ،خاصة ان الجماعة احيانا تفرض على الطالب ان يمارس سلوكا ما ربما لا يمارسة عند الانسحاب من الجماعة او عندما يصبح بمفرده، و من الاسباب التي تفرض على الطالب ممارسه من العدوي السلوكيه و تقليد الطلبه لزملائه، و الجو العقابي الذي يسود الصف، الجو التنافسى العدوانى بين الطلبة، و الاحباط الدائم و المستمر للطلبة، و غياب الاستعدادات للانشطه و غياب الممارسات الديمقراطية، و شيوع جو من الدكتاتوريه فالصف و غياب البيئه الامنه داخل الغرفه الصفية. (قطامي و قطامي،2001)

مصادر المشكلات الصفيه خارج المدرسة:

حسب الدراسات التي تم البحث بها من اثناء ما ذكر المنسى (منسى ،2001) بان الطبيعه السكانيه و الجغرافيه للمدرسة تؤثر بشكل خارجى على البيئه التعلميه و على المدرسة و منها:

– الافتقار لبيئه اسريه امنة:

ان عدم وجود البيئه الاسريه الامنه و افتقار افراد الاسرة للتربيه التي تتناسب مع التحول الحاصل فالحياة و الاصرار على تربيه الابناء و فق الطرق التقليديه و استعمال الظلم و القسوه من قبل الوالدين، له اثرة السيئ فترك بعض المشكلات النفسيه و انعكاس هذا على تصرفات الطلاب و سلوكياتهم داخل المدرسة. (الجاسر،2001)

– العنف فالمجتمع:

ان انتشار العنف داخل المجتمع باشكالة المختلفة و حل المشكلات بطرق متعدده كالقتل و الشجار و الابتزاز كلها اساليب من شانها اعتبار هذي الطرق اسلوبا طبيعيا للتعامل مع الحياة،ويذكر اخرون ان للتنشئه المنزليه دورا كبيرا فتنميه سلوكيات الاطفال بغض النظر عن نوعيه هذي السلوكيات فالمسموحات و الممنوعات داخل الاسرة و كيفية معيشتها و اتزانها الانفعالى و تعامل افرادها بعضهم بعضا يترك اثرا ملموسا فسلوك الطفل و انعكاسة داخل المدرسة و ربما لا تكون مقبوله فالمدرسة بالرغم من قبول هذي السلوكيات فالبيت. (منسى ،2001)

– اثر و سائل الاعلام:

ان لوسائل الاعلام و ما تعرضة من مسلسلات او افلام يلاحظ بها تمجيد و تعظيم الخارجين عن السلطة او القانون بتصرفاتهم غير المسئوله اثرا فزياده العنف عند الافراد و خاصة المراهقين، و ان العروض التلفزيونيه و الاعلانات لها فاعليه فالترويج ان هنالك : للعنف من اجل حياة افضل.

المشكلات الصفيه اسبابها و مصادرها:

قد تحدث بعض المشكلات فالصف و لغرض السيطره عليها و الحيلوله دون و قوعها لا بد من تحديد اسبابها و معرفه مصادرها، و من اثناء البحث و المصادر المتوفره تم جمع و تحديد اغلب سبب المشكلات التي تحدث داخل الغرفه الصفيه او خارج الغرفه الصفية، و الجدول الاتى يوضح ذلك.

اسباب المشكلات الصفيه و مصادر المشكلات الصفية:

1- الملل و الضجر ( يشعر الطلبه بالملل نتيجة الرقابه و الجمود و عدم تجديد الانشطه التعليميه و طرق التدريس على سبيل المثال).

2- الاحباط و التوتر و من اسبابه:

– تحديد معايير للسلوك يصعب التقيد بها. – زياده كميه المادة التي تقدم للطلبه فالحصه الواحدة. – سرعه المعلم فالحديث و تقديم المادة. – رتابه الانشطه التي يقدمها المعلم و عدم تنوعها. – فشل المعلم فاثاره دافعيه الطلبه نحو التعلم. – عدم اقتناع المعلم باهمية المادة التي يدرسونها. – رغبه الطلبه فجذب انتباة الاخرين لهم تدفعهم الى السلوك المنحرف.

3- المعلم و سلوكة المتمثل فالاتي:

– اسلوب الادارة المتبع فالصف (تسلطى ، تسيبي). – كثرة الحركة و التجوال بين الطلبه و الانشغال بالاحاديث الجانبية. – خروج المعلم من الصف فخلال الدرس. – الحساسيه المفرطه من المعلم اتجاة بعض التصرفات . – غضب المعلم، و عدم اتزانة العاطفي. – اخطاء المعلم فالكلام و الكتابة. – عدم عداله المعلم فالتعامل مع الطلبة. – عدم التحضير الجيد للدرس و التخطيط له. – استخدام العقاب فغير موضعة و التهديد و السخرية.

4- الطالب و ما يتصل فيه نحو:

– شعور الطالب بعدم ملاءمه الانشطه لقدراته. – ياس الطالب من النجاح. – شعور الطالب ببغض المعلم له و عدم الاهتمام به. – الوضع الاقتصادى للطالب و اسرته. – عدم رغبه الطالب فالتعلم. – تشتت انتباة الطالب. – الانطواء و العزله و الخجل و المعاناه من صعوبات. – تاثر الطالب بسلوك الاخرين المنحرف.

الترتوري، محمد عوض، و القضاة، محمد فرحان (2006). المعلم الجديد دليل المعلم فالادارة الصفيه الفعالة، دار الجامعة: عمان – الاردن.

النماذج و النظريات الخاصة فالادارة الصفية:

من اثناء البحث يوجد الكثير من النظريات و النماذج التي تساعد على تحسين البيئه التعلميه و تطوير الادارة الصفية، و منها سنتعرف على نموذج كاى (Kay Model)، حيث يري ذلك النموذج بان شخصيه الطالب مبنيه على اساس مجموعة من المعايير الداخلية الخاصة فيه لذا فهو يحكم على ما يدور من حولة من اثناء تلك المعايير، و يؤكد ذلك النموذج على استثمار هذي الخصائص و تعليم الطالب كيف يعتمد على نفسة و تقدير ذاتة فضبط سلوكه، و منها يكون الطالب قادرا على التصرف بشكل سوى (Kay&kay, 1994). و هنالك نماذج ثانية =كنموذج جونز و نموذج و ليام جلاسر فالسلوك و الادارة لدي الطالب فالبيئه التعلمية. (Charles, C.M. 2002, Elementary. Classroom Management, third Edition, Allyn & Bacon)
المراجع:

• عربيات، بشير محمد(2007). ادارة الصفوف و تنظيم بيئه التعليم. عمان: دار الثقافه للنشر و التوزيع. • هارون، رمزى فتحى (2003). الادارة الصفية.عمان: دار و ائل للنشر و التوزيع. • قطامي، يوسف و قطامي، نايفه (2002). ادارة الصفوف-الاسس السيكولوجية، عمان: دار الفكر للنشر و التوزيع. • ابونمرة، محمد خميس(2006). ادارة الصفوف و تنظيمها. عمان: دار يافا للنشر و التوزيع. • بحيري’ السيد ’ ادارة الصف دار المريخ للنشر الرياض’ 2004 . • دمعه، مجيد ابراهيم ،وعلى هداد رهيف،الادارة التربوية، اسسها النظريه و مجالاتها العملية ،مطبعه الجامعة المستنصريه ،بغداد،1976. • (Charles, C.M. 2002, Elementary. Classroom Management, third Edition, Allyn & Bacon) • عطية، محسن على (2007). الاستراتيجيات الجديدة فالتدريس الفعال، دار المناهج: عمان – الاردن. • و نغ، هارى ك، و و نغ، روزميرى ت (2003). كيف تكون مدرسا فاعلا ايام الدراسه الاولى، ترجمة: ميسون يونس عبد الله، دار الكتاب الجامعي: العين – الامارات. • الترتوري، محمد عوض، و القضاة، محمد فرحان (2006). المعلم الجديد دليل المعلم فالادارة الصفيه الفعالة، دار الجامعة: عمان – الاردن. • ادوار المعلم فالتعليم الفعال، د.محمد عوض الترتوري،عمان الاردن،2007. • الترتوري، محمد عوض، و القضاة، محمد فرحان (2006). المعلم الجديد دليل المعلم فالادارة الصفيه الفعالة، دار الجامعة: عمان – الاردن. • عفاف الجاسر، برنامج تنميه كفايات ادارة الصف لدي المعلم و المعلمة، مكتبه العبيكان، طبعه اولى،2001). • حسن عمر منسي، مجلة المعلم/ الطالب العدد الثاني كانون اول ، دائره التربيه و التعليم ، عمان الاردن. • الادارة الصفيه بين النظريه و التطبيق ، فؤاد العاجز، 2007.

  • سيكولوجية الطفل في الإدارة الصفية
  • مخطوطة شهادة شكر وتقدير ملف psd