2:27 صباحًا الجمعة 13 ديسمبر، 2019

راجمات الصواريخ , تاريخ الصواريخ مع البلاد العربية


صورة راجمات الصواريخ , تاريخ الصواريخ مع البلاد العربية

pictures صورة

لما تشهدة المنطقة المحيطه و الشرق الاوسط من احداث مختلفة و حروب،

 

نسمع كثيرا عن استخدام صواريخ ارض ارض،

 

او ارض جو و غيرها من الاسلحه المختلفة،

 

و هنا سنتحدث عن صاروخ ارض ارض او ما يعرف بالصواريخ البالستية.

والصارخ هو جسم طائر بمبدا الاندفاع و الذى ينتج من رده الفعل الحاصله بسبب الانفجارات التي تحدث في غرفه الاحتراق في اسفله،

 

و من اكثر الدول التي اشتهرت بصناعه و تطوير الصواريخ هي المانيا،

 

حيث قامت باستخدامها خلال الحرب العالمية الاولي و الثانية؛

 

و بعد انتهاء الحرب قامت العديد من القوي العالمية العظمي بجذب العلماء الالمان للاستفاده من خبراتهم في هذا المجال و منهم الولايات المتحده و الاتحاد السوفياتي.

للصواريخ عده استخدامات فمنها ما يستخدم من اجل التجسس،

 

و لحمل الاقمار الصناعيه للفضاء،

 

و كذلك تستخدم في المجال العسكري،

 

حيث تصنف الصواريخ في هذا المجال الى عده اصناف حسب بيئه مكان الاطلاق و هدفة مثل: جو – جو،

 

ارض – جو،

 

جو – ارض،

 

و ارض – ارض و هو محور حديثنا.

اهتم العلماء و الخبراء بزياده المسافه التي يقطعها الصاروخ و مدي دقه اصابتة لاهدافة المحددة،

 

فهي تقسم حسب المدي الى قصيرة،

 

متوسطة،

 

و بعيده المدي فالبعض منها يقطع 5000 كيلومتر و اكثر،

 

كما تقسم حسب طريقة التوجية الى: موجهة،

 

نصف موجهة،

 

و غير موجهة،

 

كما انها تقسم حسب الراس الحربى الذى تحمله؛

 

و من اكثرالانواع المتعارف عليها هي الصواريخ الميدانية،

 

و العملياتيه و الاستراتيجيه و هي تندرج تحت المدي للصواريخ.

ويرجع السبب لاستخدامها من قبل الكثير من الجيوش الى انها تعوض هذه الصواريخ النقص في قوه العتاد و الافراد لما لها من دور في قلب الموازين على الارض،

 

حيث انها تقوم بسد الثغره التي قد تنتج عن الضعف فيما سبق كالافراد و الدبابات و غيرها من العتاد،

 

حيث قام بستخدامها حلف الناتو للتفوق على حلف و ارسو الذى كان يفوقة بعدد الافراد و الدبابات.

كما ان لصعوبه التعامل معها من قبل الخصم دور كبير في استخدامها،

 

حيث انه بعد الاطلاق لا يتواجد الكثير من الوقت لتفاديها نظرا لسرعتها و مدي التدمير الناتج عنها حسب الراس المحمل عليها،

 

كما لانخفاض ثمنها مقارنة بحجم تدميرها الدور الاكبر باستخدامها.

وتعتبر هذه الصواريخ احد الضمانات في الحروب البريه و المحافظة على الاستقرار النسبى في ارض المعركة،

 

كما انها تشكل رادع كذلك،

 

فهي تشكل قوه كبيرة،

 

حيث ان العدو يقوم باستخدام عنصر المفاجاه بهجومة لتفادى استخدامها ضدة من قبل خصومة مما قد يؤدى لمخاسر فادحة له.

ومن الجدير بالذكر ان من اول الجيوش العربية التي امتلكها هو الجيش المصري،

 

و من ثم امتلكها الجيش العراقي في حربة مع ايران.


512 مشاهدة