جرب هذا الدعاء ولن تندم , دعاء الضيق والكرب

 

جرب ذلك الدعاء و لن تندم, دعاء الضيق و الكرب

دعاء الكرب و الهم

اذا ما تعرضت اخي المسلم لشيء من الضيق او الكرب و الهم ، فما عليك الا بالدعاء و مناجاه الله ، فذلك ربما يخفف عنك و يفرح قلبك و يجعلك تشعر بالرضا ، و ربما اخترنا لك اخي المسلم بعضا من تلك الادعية التي تقال لذلك

ربنا افرغ علينا صبرا و توفنا مسلمين و الحقنا بالصالحين و افوض امري الى الله ان الله بصير بالعباد و حسبنا الله و نعم الوكيل و لا حول و لا قوه االا بالله العلي العظيم وصل الله على سيدنا محمد الحبيب و على الة و صحبة و سلم

الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على خاتم النبيين و المرسلين لا الة الا الله الحليم الكريم .لا الة الا الله العلي العظيم سبحان الله رب السموات السبع و العرش العظيم ( للهم انني ادرا بك فنحورهم و اعوذ بك من شرورهم و استعين بك عليهم فاكفني بما شئت

عن ابي بكر الصديق، ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: ” دعوات المكروب: اللهم رحمتك ارجو، فلا تكلني الى نفسي طرفه عين، و اصلح لي شاني كله، لا الة الا انت
في “الترمذى” عن سعد بن ابي و قاص، قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: “دعوه ذي النون اذ دعا ربة و هو فبطن الحوت: {لا الة الا انت سبحانك انني كنت من الظالمين} ، لم يدع فيها رجل مسلم فشىء قط الا استجيب له

اللهم انني اشكو اليك ضعف قوتي و قله حيلتي و هواني على الناس يا ارحم الراحمين يا ارحم الراحمين يا ارحم الراحمين انت ربي و رب المستضعفين الى من تكلني الى بعيد يتجهمني ام الى عدو ملكتة امرى,ان لم يكن بك على غضب فلا ابالي و لكن عافيتك هي اوسع لى,اعوذ بنور و جهك الذي اشرقت فيه الظلمات و صلح عليها امر الدنيا و الاخره من ان تنزل بي غضبك او يحل على سخطك(ولك العتبي حتي ترضى) و لا حول و لا قوه الا بالله العلي العظيم

و من حديث ابن عباس، ان رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يقول عند الكرب: ” لا الة الا الله العظيم الحليم، لا الة الا الله رب العرش العظيم، لا الة الا الله رب السموات السبع، و رب الارض, رب العرش الكريم”.

اللهم انني اسالك باسمك العظيم الاعظم الذي اذا دعيت فيه اجبت و اذا سالت فيه اعطيت و اذا استرحمت فيه رحمت و اذا استفرجت فيه فرجت ان تفرج عني ما انا به و ان تكفيني شر الحاسدين و المعادين و انصرني عليهم بنصرك و تاييدك يا قوي يا معين ,

وفي “سنن ابي داود” عن ابي سعيد الخدرى، قال: دخل رسول الله صلى الله عليه و سلم ذات يوم المسجد، فاذا هو برجل من الانصار يقال له: ابو امامة

فقال: “يا ابا امامه ؛ ما لي اراك فالمسجد فغير وقت الصلاة” ؟
فقال: هموم لزمتنى، و ديون يا رسول الله
فقال: “الا اعلمك كلاما اذا انت قلتة اذهب الله عز و جل همك و قضي دينك” ؟
قال: قلت: بلي يا رسول الله
قال: ” قل اذا اصبحت و اذا امسيت: اللهم انني اعوذ بك من الهم و الحزن، و اعوذ بك من العجز و الكسل، و اعوذ بك من الجبن و البخل، و اعوذ بك من غلبه الدين و قهر الرجال”
قال: ففعلت ذلك، فاذهب الله عز و جل همى، و قضي عني اسلامي.

وفي “مسند الامام احمد” عن ابن مسعود، عن النبي صلى الله عليه و سلم قال: ” ما اصاب عبدا هم و لا حزن فقال: اللهم انني عبدك، ابن عبدك، ابن امتك، ناصيتي بيدك، ما ض فحكمك، عدل فقضاؤك، اسالك بكل اسم هو لك سميت فيه نفسك، او انزلتة فكتابك، او علمتة احدا من خلقك، او استاثرت فيه فعلم الغيب عندك: ان تجعل القران العظيم ربيع قلبى، و نور صدرى، و جلاء حزنى، و ذهاب همى، الا اذهب الله حزنة و همه، و ابدلة مكانة فرحا”.