11:01 صباحًا الخميس 12 ديسمبر، 2019

درس اشارات المرور , متى ظهرت اشارات المرور و اهميتها


صورة درس اشارات المرور , متى ظهرت اشارات المرور و اهميتها

pictures صورة

مقدمة
ان الانسان دائم البحث عما يوفر له سلامتة و حمايتة من اي مخاطر قد تواجهه،

 

و لذلك نجد انه قد عمل على احداث اشارات

مرورية،

 

تؤمن له هذه الحماية و فق قواعد و نظم مدروسة،

 

يكون فيها تنظيم العبور للسيارات و المارة،

 

فالكل ينضبط بما تقرة هذه

الاشارة،

 

فمن حقة العبور يعبر،

 

و من يجب عليه الانتظار فانه ينتظر دوره.

الاشارات الضوئية

يذكر ان اول اشاره ضوئيه قد و ضعت في عام 1869 م في المملكه المتحده البريطانية،

 

و قد صممها جون بيك نايت المهندس

الذى كان يعمل في السكك الحديدية،

 

فكان شكل الاشارات و عملها يماثل الموجوده ضمن السكك الحديديه في تنظيم حركة

القطارات،

 

فكانت الاشارات المروريه الضوئيه هي اول الاشارات التي استعملت اللونين الاحمر و الاخضر فقط،

 

و يذكر بانه كان يقف

شرطيا بجانبها،

 

و هو من يقوم بتغييرها مراعيا بذلك زحمه الطرق ان كان من ناحيه السيارات ام من ازدحام المارة،

 

الا ان هذه الاشاره المروريه الاولي ما لبثت بعد عامين ان انفجرت،

 

و قد اصابت العديد من الاشخاص باذى،

 

و توفى الشرطى الذى يعمل طوال اليوم على تغيير الوانها،

 

و من ثم اخذت في التطور،

 

لتصبح بشكلها الاوتوماتيكى و الذى يكون عاده خاضعا لنظام توقيت،

 

او يتم التحكم به من خلال الاجهزة الموضوع للمراقبة.
تعتبر هذه الاشارات من منظومه حركة السير الرئيسيه و الهامة،

 

بل هي الاهم في هذه المنظومة،

 

اذ انها توضع عند تقاطع الطرق و المفارق،

 

و لذلك نجد لعملها و وجودها الاهمية الكبري في تنظيم السير بسلاسة،

 

مما يمنح للعابرين السلام و الامان،

 

و خاصة في الفترات التي تعرف بذروه حركة السير،

 

فتقوم بالسيطره على حركة المرور في وقت تدفقها الكبير.
اهمية اشارات المرور
تعرف الاشارات المروريه الضوئيه في معظم دول العالم بلونيها الاحمر الذى يعني توقف السيارات ليسمح للمارين بالعبور،

 

و الاخضرالذى يعني عبور السيارة ليتوقف الماره عن العبور،

 

الا انه قد اضيف لهذه الالوان اللون البرتقالى الذى يعني التهيؤ و الاستعداد للتوقف،

 

و تطبق قوانين اشارات المرور ايضا على حركة الدراجات النارية.
لقد قدر عدد الارواح التي تحافظ عليها الاشارات الضوئيه و تنقذها من الاصابات و الحوادث المرورية،

 

ما يساوى احد عشر الف روح سنويا،

 

مما يدل على ان وجود الاشارات و عملها بشكل مستمر هو اكثر اختراع يحفظ سلامة الانسان،

 

و انها و فيه للغايه التي صنعت لاجلها.
يبقي ان نشير الى ان الاشارات المروريه ليست فقط ضوئية،

 

و انما هنالك عده لوحات مرسوم عليها بشكل رموز،

 

تاخذ اشكال عديدة،

 

منها الدائري،

 

و منها ذات الشكل المثلث،

 

و منها ايضا المتوازي،

 

و لكل منها صيغه تحذيريه تنبيهية،

 

يكون بداخلها رسمه معينة،

 

يتم تعريف كل سائقى المركبات في العالم،

 

و يجري لهم الفحص المرافق لفحص القياده الذى يجري في مدارس تعليم القيادة،

 

قبل منح الاشخاص شهادات بالسماح لهم بالقيادة.


392 مشاهدة