حوار بين الليل والنهار , حكاية ممتعة جدا بين الليل و النهار

آخر تحديث ف2 ديسمبر 2021 الإثنين 11:16 صباحا بواسطه تميمه حسام


اجتمع الليل و النهار ذات يوم يتذاكرون فما بينهم ايهم اكثر فضلا من الاخر فضهب النهار الى انه الاروع من الليل و زعم ان لا

احد ممكن ان ينازعة فما خصة الله عز و جل فيه من صفات و مزايا و ربما كان النهار ربما زعم ان الناس كلهم يطلبون الرزق فو قت

حلولة و هذا بانتشارهم فمناكب الارض و ربما استدل بذلك فقول الله عز و جل فكتابة الكرى ” و جعلنا النهار معاشا ” ،

 


فبدات المناظره فهذا الوقت و قال له الليل رويدك و على رسلك يا ايها النهار و رغم ان ما ذكرتة صحيح لا ممكن نكرانة الا ان

اولائك الناس الذين كنت ربما ذكرتهم فكلامك لا يستطيعون ابدا ان يسعوا فالارض و ان يبحثوا عن ارزاقهم لولا ان ابدانهم

وعقولهم و اجسادهم ربما استراحت فالليل و هذا ان الليل ملاذهم لكي يغدوا نشطين و هذا من اجل ان يبحثوا عن ارزاقهم

وقد ذكر الله عز و جل فضل الليل فكتابة الكريم فقال جل فعلاة ” قل ارايتم ان جعل عليكم النهار سرمدا الى يوم القيامة

من الة غير الله ياتيكم بليل تسكنون به ” و هذا ان الليل به ملاذ البشر و سكونهم بعد التعب ،

 


فقال النهار لليل انني لا انكر هذا ابدا و لكن اياك ان تهمل و تنسي ايها الليل ان الشمس تشرق و تخرج فو قتى اي فالنهار و التي تملا الارض سرورا و بهجه للناس بل اياك ان تنسي كذلك ان النبات و حتي الازهار لا تتفتح الا بقدومى و لا تنس كذلك ان الحشرات و الجراثيم تهلك و تتوارى كذلك بقدومى اذا اقبلت ،

 


 


فقال الليل ان ما تقدمت فيه لصحيح و لكن اياك ان تنسي ان الناس ينتظرون قدومى بفارغ الصبر و هذا لما احمل من روائع كونيه تخرج فو قتى و تجذب المتاملين من الناس و تجعلهم يسرحون بجمال قمرى و شعاعة الفضى الرائع و الذي يمتاز بالحلوه ناهيك عن النجوم التي تضفى عليا سحرا و جمالا ،

 


فقال النهار لليل سانتهى من هذي الامور و سانتقل بك الى امور عظيمه جدا جدا لا اتخيلك تقدر على هزيمتى بها فقال له الليل تفضل فقال له النهار انني لاروع منك و هذا لما جعل الله فيا من العباده و كذلك لما كان لى من فضل كبير و هذا ان خير الايام عند الله ايام ذى الحجه و هذي الايام عظيمه جدا جدا بها العديدة من الشعائر العظيمه و التي تقرب الناس من خلالها الى ربهم تبارك و تعالى ،

 


 


فقال له الليل لقد دخلت فامور لا اظنك ستخرج منتصرا على بها و هذا ان فالليال ليلة عبادتها عند الله خير من عباده الف شهر و هي ليلة القدر و ناهيك عن بقيه الليالي التي تحمل الاجر العظيم بقيامها من قبل الانسان ،

 


 


فقال له النهار ان ذلك لامر عظيم جدا جدا ،

 


 


ونظر الليل و النهار الى من حولهم من الناس و ابلغوهم ان الله تبارك و تعالى لم يخلقهم عبثا فيا فوز المستغليين

  • حوار بين الليل والنهار

790 مشاهدة

حوار بين الليل والنهار , حكاية ممتعة جدا بين الليل و النهار