3:36 صباحًا الأربعاء 20 نوفمبر، 2019

حكم مص الاعضاء , فتوى هل يجوز لعق قضيب الرجل او مهبل المراة


فيجوز لكل من الزوجين ان يستمتع بجسد الاخر.

 

قال تعالى: هن لباس لكم و انتم لباس لهن [البقرة: 187].

 

و قال: نساؤكم

حرث لكم فاتوا حرثكم اني شئتم [البقرة: 223].

 

لكن يراعي في ذلك امران

الاول: اجتناب ما نص على تحريمة و هو: 1 اتيان المرأة في دبرها،

 

فهذا كبيرة من الكبائر،

 

و هو نوع من اللواط.

2 اتيان المرأة في قبلها و هي حائض،

 

لقوله تعالى: فاعتزلوا النساء في المحيض [البقرة: 222].

 

و المقصود اعتزال جماعهن،

وكذا في النفاس حتى تطهر و تغتسل.

الامر الثاني مما ينبغى مراعاته: ان تكون المعاشرة و الاستمتاع في حدود اداب الاسلام و مكارم الاخلاق،

 

و ما ذكرة السائل من

مص العضو او لعقة لم يرد فيه نص صريح،

 

غير انه مخالف للاداب الرفيعه ،

 

 

و الاخلاق النبيله ،

 

 

و مناف لاذواق الفطر السويه ،

 

ولذلك فالاحوط تركه.

اضافه الى ان فعل ذلك مظنه ملابسه النجاسه ،

 

 

و ملابسه النجاسه و ما يترتب عليها من ابتلاعها مع الريق عاده امر محرم،

 

و قد يقذف المنى او المذى في فم المرأة فتتاذي به،

 

و الله تعالى يقول: ان الله يحب التوابين و يحب المتطهرين اي المتنزهين عن الاقذار و الاذى،

 

و هو ما نهوا عنه من اتيان الحائض،

 

او في غير الماتي و مع ذلك فاننا لانقطع بتحريم مص الاعضاء و اللعق ما لم تخالط النجاسه الريق و تذهب الى الحلق .

 

 

وان لسانا يقرا القران لا يليق به ان يباشر النجاسة،

 

و فيما اذن الله فيه من المتعه فسحه لمن سلمت فطرته.

فيجوز لكل من الزوجين ان يستمتع بجسد الاخر.

 

قال تعالى: هن لباس لكم و انتم لباس لهن [البقرة: 187].

 

و قال: نساؤكم حرث لكم فاتوا حرثكم اني شئتم [البقرة: 223].

 

لكن يراعي في ذلك امران
الاول: اجتناب ما نص على تحريمة و هو: 1 اتيان المرأة في دبرها،

 

فهذا كبيرة من الكبائر،

 

و هو نوع من اللواط.

 

2 اتيان المرأة في قبلها و هي حائض،

 

لقوله تعالى: فاعتزلوا النساء في المحيض [البقرة: 222].

 

و المقصود اعتزال جماعهن،

 

و كذا في النفاس حتى تطهر و تغتسل.
الامر الثاني مما ينبغى مراعاته: ان تكون المعاشرة و الاستمتاع في حدود اداب الاسلام و مكارم الاخلاق،

 

و ما ذكرة السائل من مص العضو او لعقة لم يرد فيه نص صريح،

 

غير انه مخالف للاداب الرفيعه ،

 

 

و الاخلاق النبيله ،

 

 

و مناف لاذواق الفطر السويه ،

 

 

و لذلك فالاحوط تركه.

 

اضافه الى ان فعل ذلك مظنه ملابسه النجاسه ،

 

 

و ملابسه النجاسه و ما يترتب عليها من ابتلاعها مع الريق عاده امر محرم،

 

و قد يقذف المنى او المذى في فم المرأة فتتاذي به،

 

و الله تعالى يقول: ان الله يحب التوابين و يحب المتطهرين اي المتنزهين عن الاقذار و الاذى،

 

و هو ما نهوا عنه من اتيان الحائض،

 

او في غير الماتي .

 

 

و هذا في امر التقبيل و المص،

 

اما اللعق و ما يجري مجراة فانه اكثر بعدا عن الفطره السويه و اكثر مظنه لملابسه النجاسة،

 

و مع ذلك فاننا لانقطع بتحريم ذلك ما لم تخالط النجاسه الريق و تذهب الى الحلق .

 

 

وان لسانا يقرا القران لا يليق به ان يباشر النجاسة،

 

و فيما اذن الله فيه من المتعه فسحه لمن سلمت فطرته.
والله اعلم.

 

الاجابة
مركز الفتوي باشراف د.عبد الله الفقيه
حض النبى على الملاعبه ليس منه ما يخل بالفطره السليمة
العنوان
ما حكم لعق الزوجه لفرج الزوج و الع**
وهل هذا من المداعبه التي حث الرسول صلى الله عليه و سلم،

 

عليها (0000 تداعبها و تداعبك00000) السؤال
الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على الة و صحبة اما بعد:

فلا حرج في مداعبه الزوجه لقضيب زوجها،

 

و قد سبق الاجابه عليه في الفتوي رقم:
2798.
لكن ذلك لا يدخل في قول النبى صلى الله عليه و سلم لجابر رضى الله عنه: افلا جاريه تلاعبها و تلاعبك.

 

رواة البخارى و مسلم.
وجاء في روايه للبخارى و تضاحكها و تضاحكك.

 

لكن لا نعلم روايه للحديث بلفظ: تداعبها و تداعبك بالدال،

 

و انما هي بالذال،

 

قال ابن حجر و وقع في روايه لابي عبيده “تذاعبها و تذاعبك” بالذال المعجمه بدل اللام.

 

انتهى
والمراد من الكل: الملاعبه و المضاحكة،

 

و جاء في روايه في الصحيحين: ما لك و للعذاري و لعابها.

 

ب**ر اللام،

 

قال ابن حجر و هو مصدر من الملاعبه ايضا يقال: لاعب لعابا و ملاعبة.
ووقع في روايه المستملى بضم اللام: و المراد به: الريق،

 

و فيه اشاره الى مص لسانها و رشف شفتيها،

 

و ذلك يقع عند الملاعبه و التقبيل،

 

و ليس هو ببعيد.

 

كما قال القرطبي .

 

 

انتهى
اما اللعق،

 

و ما جري مجراة فهو ابعد ما يكون عن الفطره السليمة،

 

و راجع الفتوي رقم:
2146.
والله اعلم.

 

الاجابة
مركز الفتوي باشراف د.عبد الله الفقية المفتي

يراعي في اوجة الاستمتاع المباحه ما تملية اداب الشرع
العنوان
اذا ارادت الزوجه مص ذكر الرجل و وافق الرجل و هي لاتريد ان يمص لها زوجها ما هو الحكم بذلك

 

 

و جزاكم الله خيرا…… السؤال
الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على الة و صحبة اما بعد:

فانة يجوز لكل من الزوجين ان يستمتع بالاخر بكل انواع الاستمتاع الا ما و رد النص بتحريمه،

 

و هو اتيان المرأة في دبرها،

 

او مجامعتها اثناء الحيض او النفاس.
لكن يراعي في اوجة الاستمتاع المباحه ما تملية اداب الشرع العامة،

 

و مكارم الاخلاق الاسلامية،

 

و من ذلك المساله المذكوره في السؤال،

 

فانها وان كانت مباحه في الاصل لعدم ورود ما يمنع منها،

 

الا انها تتنافي مع كمال المروءه و مكارم الاخلاق،

 

و يضاف الى ذلك احتمال وجود النجاسه المغلظه في هذه المواضع،

 

مما يؤدى الى ملامستها بغير حاجة،

 

و قد يتعدي الامر من ملامسها الى ابتلاعها في غير موضع الضرورة.
والاولي بالاخ السائل الكريم،

 

ان يستمتع بما لا تعافة النفوس السليمة،

 

و لا تاباة الفطره المستقيمة،

 

حفاظا على الاداب العامة،

 

و حماية لمروءته،

 

و صيانه لهيبته،

 

و راجع الفتوي رقم:
2798،

 

و لمزيد الفائده راجع الفتوي رقم: 2146.
والله اعلم.

 

الاجابة
مركز الفتوي باشراف د.عبد الله الفقية المفتي
هل يحق لى ان اطلب من زوجتي ان تشرب المني”بعد ان تمصه”

 

 

السؤال
الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على الة و صحبة اما بعد:

فابتلاع المنى امر مناف للفطره السليمه و الطباع المستقيمه فهو مما تستقذرة الطباع،

 

و قد قال جمهور كبير من اهل العلم بنجاسه المني.
وعليه،

 

فلا يجوز للرجل امر زوجتة بابتلاع المني.
والمسلم ينبغى ان يكون امرا بمكارم الاخلاق ناهيا عن سفاسفها،

 

و في تمتع الزوجين كل منهما بالاخر على الوجة الذى اباحة الشرع،

 

و تواطات عليه الفطره السليمه غنيه عن مثل هذه التصرفات.

صورة حكم مص الاعضاء , فتوى هل يجوز لعق قضيب الرجل او مهبل المراة

pictures صورة

 

 


183 مشاهدة