حدوتة رومانسية قصيرة قبل النوم , واو جميلة جدا

آخر تحديث ف17 يناير 2021 الجمعة 8:41 صباحا بواسطه فتاة مصر




كانت بنت جميلة الجمال تدعى”فيكتورين لافوركاد” من اسرة نبيله و اسعه الثراء و تقيم فقصر بالغ الفخامه تدعو الية نجوم المجتمع الفرنسي فحفلات انيقه و جميلة ,

 


 


وفى احدي تلك الحفلات التقت بشاب كاتب يدعي “جوليان بوسويه” و هو و سيم ,

 


 


بارع الحديث ,

 


 


محبوب فالاوساط الاجتماعيه ,

 


 


ولكنة فقير.

 


احب ذلك الشاب الفقير تلك الفتاة الثرية,

 


فتقدملها طالبا الزواج منها…

ولكنها رفضت و فضلت عليه شابا من اسرة ثريه يدعي “رينل”.

ولكنها بعد ان تزوجت ” رينل” اكتشفت انه فظ غليظ القلب,

 


لم تحتمل قسوتة فمرضت مرضا خطيرا حتي ظهرت عليها جميع دلائل الموت الحقيقي..فدفنت فمقبره عاديه بالقربمن القريه التي و لدت بها حسب و صيتها.وحين علم “جوليان” بنبا و فاتها..

ذهب الى قبرها حيث تملكتة رغبه جامحه فان يحتفظ من اثارها بشيء يذكرة فيها طوال حياته.

 


وبعد ان انتصف الليل و اصبح المكان مهجور اخذ يحفر قبرها حتي اخرج التابوت بعدها نظر بداخلة و اخذ يبكي.

بعدين اقترب من راسها ليجتزخصله من شعرها و هو يتحسس و جة حبيبتة فرفق و اسى.

 


واذا باهدابها ترتعش بعدها تفتح عيناها الجميلتان.

 


صعق “جوليان”فزعا..ولكنة تمالك قواة و سرعان ما حملهابين يدية و سار الى مسكنة المتواضع..واسعفها حتي افاقت.

اسرع “جوليان” الى المقبره قبل شروق الشمس ,

 


 


فدفن التابوت الفارغ ,

 


 


حتي لا يدرى بسرهما احد..ولزمت” فيكتورين” مسكن “جوليان” عده ايام حتي استرجعت صحتها كاملة موفورة..

ومع اخلاص “جوليان” النادر اتفقت معه على السفر الى امريكا حيث يبدان حياة جديدة.وبعد عشرين سنه كاملة عادا الى باريس لقضاء اجازة قصيرة..

 


وفى احدي الحفلات,

 


وقفت “فيكتورين” بين المدعوين,

 


وفجاه تولتها رعشه عنيفة,

 


شاهدت عينين ثاقبتين تطيلان التحديق فيها..

 


انهما عينا “رينل” زوجها السابق الذي تقدم لها قائلا: انك تشبهين عديدا سيده اعرفها!!افزعها الموقف..

وظنت انه يشك فانها هي زوجته..

 


وامام صمتها الرهيب ظل “رينل” يصعد بنظراتة حتي توقف عند ذراعها الايسر..

 


فتجمد الدم فعروقها لانها تذكرت انه قذفها مره بقطعة حديد اصابت ذراعها ذلك بجرح عميق ترك اثرا بعد التامه..

 


فصاح”رينل”: “فيكتورين”

 


!

 


فلم تجد المرأة الا ان تعترف بالحقيقة,

 


وكيف ان حب “جوليان” انقذهامن الموت..

 


فما كان امام الزوج الا ان يطلق زوجته..

وهكذا زفت “فيكتورين” الى “جوليان”

  • حدوتة رومانسية
  • حدوتة قبل النوم رومانسية
  • حدوته رومانسيه
  • حدوته قصيره

2٬704 مشاهدة

حدوتة رومانسية قصيرة قبل النوم , واو جميلة جدا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.