تكلفة مشروع دراي كلين , كن مليونير مع هذا المشروع


يحلم هاني الشهير ببندق بامتلاك مغسله دراي كلين خاص فيه او بالعمل فهذا المجال لدي فندق معروف،

 


ليترك عملة كموجي فدراي كلين،

 


بمنطقة الشيخ زايد،

 


ويرفع دخلة الذي وصل مؤخرا الى 50 جنيها فاليوم،

 


لكن تكلفه المشروع لا تقل عن 80 الف جنيه.

«بدات مهنتي منذ كان عمرى،

 


11 عاما،

 


وكنت فبداية المرحلة الاعدادية،

 


بتوصيل الملابس للزبائن.

 


كانت يوميتي و قتها جنيها واحدا فاليوم.

 


وقد تطورت المهنه اثناء هذي الفتره تطورا كبيرا،

 


فرضة دخول الاجهزة الحديثة للتنظيف و الكي التي اصبح يعتمد عليها كل من يعمل كمكوجى،

 


كما يشرح بندق «المحل تغير شكلة التقليدي بدخول اجهزة التنظيف الجاف و مكواه البخار الحديثة،

 


وتعددت خدماتة لتضم تنظيف المفروشات و السجاجيد».

ويقول المكوجي ان الزبائن اصبحوا يعتمدون على مكواه البخار البيتية،

 


مما يهدد عمله،

 


وهو ما دفع باصحاب المهنه الى تنويع الخدمات التي يقدمها المكوجى،

 


حيث توسع اصحاب المحال فتقديم خدمات تنظيف الملابس،

 


واعمال الحياكه بالاضافه الى الكى،

 


لذا تحول محل عم حسن المكوجي الذي عمل فيه بندق الى «دراي كلين ميدو».

«زمان كنا بنكوي على شيء اسمه البنك و المكواه كانت حديد يتم تسخينها على البوتاجاز او الباجور،

 


اما الان فالمكواه بالبخار تكوي كل نوعيات الاقمشه و نعتمد على جهاز اسمه الطاوله مجهز بشفاط يساعد على عدم تعرق الطاوله و التصاق الملابس بها».

هذه الامكانات الحديثة ساعدت على سهوله العمل و انجازة فتوقيت اقل بعديد «الوقت الذي كنت احتاجة لكي 10 قطع بالمكواه الكهرباء منذ سنوات،

 


هو نفسة الذي احتاجة لكي 50 قطعة بالمكواه البخار فالوقت الحالى».

الا ان استعمال هذي الاجهزة و تحديثها كان له اثرة فالتكلفة،

 


كما يؤكد بندق،

 


«القميص كان سعر كية من 25 الى 30 قرشا فقط اما الان فيتراوح من 100 الى 150 قرشا».تطور الاجهزة ليس العامل الوحيد فرفع السعر،

 


ولكن يضاف الية ارتفاع تكلفه الكهرباء،

 


وزياده القوي العامله التي يحتاجها محل المكوجي الان.

يكرة المكوجي استعمال المياة الساخنه فغسل الملابس كما يؤكد بندق «الملابس المغسوله بمية سخنه كيها اصعب بعديد و تتطلب جهدا اكبر.

 


نفسي اقول لكل السيدات بلاش الغسيل بمياة سخنة و خاصة للقمصان الرجالي و بلاش تستعملوا منعمات الاقمشه لان استعملهما يؤثر سلبا على نسيج الاقمشه و يصعب عملية الفرد».

الفواتير كذلك من مستحدثات المهنة،

 


كما يقول بندق «نتعامل الان بالفواتير،

 


نسخه مع الزبون و نسخه للمحل حتي يضمن جميع طرف حقه».ويتذكر احد المواقف المضحكة التي مرت فيه قبل استحداث نظام الفواتير التي تسجل عدد قطع الملابس و وصفها «مره زبون جاب لي قميص بنصف كم لاكويه،

 


وعندما اتي لاستلامة فوجئت فيه يقول لي انا جايب القميص بكم راح فين الكم».

نوعيه الملابس التي تاتي يوميا لمحل بندق اختلفت عن الماضى،

 


يقول هاني ان الملابس ذات العلامات التجاريه الشهيرة،

 


السينيه،

 


انتشر استخدامها مؤخرا «ثلاث ارباع الملابس التي اقوم بكيها من ملابس لماركات معروفة،

 


واستخدامها يزيد حسب المنطقة السكنيه التي يوجد فيها المحل»،

 


تبعا لبندق.

يقول المكوجي ان هنالك اختلافا فنوعيه الاقمشه المستخدمة فالملابس المصنوعه الان عن الفترات السابقة حيث اصبح من النادر وجود ملابس مصنوعه من الصوف او الحرير،

 


اغلب الملابس الان مصنوعه من الكتان او القطن.

حلم امتلاك محل دراي كلين صعب المنال لتكلفتة العاليه «جهاز التنظيف فحالة شرائة مستخدم يصل سعرة الى حوالي 70 الف جنيه،

 


اما فحالة شرائة جديدا يتكلف من 140 الى 160 الف جنيه،

 


هذا بالاضافه الى تكلفه الطاوله و الغلاية،

 


والتي تصل الى نحو 7 الاف جنيه،

 


فضلا عن سعر المكواه البخار الذي يصل 600 جنيه».

القوي العامله فمحل المكوجي لم تعد تقتصر على الصنايعي و صبي التوصيل فقط،

 


بل ان محل المكوجي الصغير يتطلب تشغيل اثنين من الصنايعيه احدهما لاعمال الكى،

 


واخر للتنظيف «وعلي الاقل ثلاثه بنوته للتوصيل بخلاف المسئول عن الادارة»

510 مشاهدة

تكلفة مشروع دراي كلين , كن مليونير مع هذا المشروع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.