يوم 14 يوليو 2020 الثلاثاء 7:23 مساءً

تفسير سورة الطارق للاطفال

pictures صورة

تفسير سورة الطارق عدد اياتها 17 ايه 1-17
وهي مكية

1 – 17 و السماء و الطارق و ما ادراك ما الطارق النجم الثاقب ان كل نفس لما عليها حافظ فلينظر الانسان مم خلق خلق من ماء دافق يظهر من بين الصلب و الترائب انه على رجعة لقادر يوم تبلي السرائر فما له من قوه و لا ناصر و السماء ذات الرجع و الارض ذات الصدع انه لقول فصل و ما هو بالهزل انهم يكيدون كيدا و اكيد كيدا فمهل الكافرين امهلهم رويدا

يقول [الله] تعالى: و السماء و الطارق

ثم فسر الطارق بقوله: النجم الثاقب

اي: المضيء، الذى يثقب نوره، فيخرق السماوات [فينفذ حتى يري في الارض]، و الصحيح انه اسم جنس يشمل سائر النجوم الثواقب.

وقد قيل: انه ” زحل ” الذى يخرق السماوات السبع و ينفذ فيها فيري منها. و سمى طارقا، لانة يطرق ليلا.

والمقسم عليه قوله: ان كل نفس لما عليها حافظ يحفظ عليها اعمالها الصالحه و السيئة، و ستجازي بعملها المحفوظ عليها.

فلينظر الانسان مم خلق اي: فليتدبر خلقتة و مبداه، فانه مخلوق من ماء دافق و هو: المنى الذى يظهر من بين الصلب و الترائب يحتمل انه من بين صلب الرجل و ترائب المراة، و هي ثدياها.

ويحتمل ان المراد المنى الدافق، و هو منى الرجل، وان محلة الذى يظهر منه ما بين صلبة و ترائبه، و لعل ذلك اولى، فانه انما وصف الله به الماء الدافق، و الذى يحس [به] و يشاهد دفقه، هو منى الرجل، و كذلك لفظ الترائب فانها تستخدم في الرجل، فان الترائب للرجل، بمنزله الثديين للانثى، فلو اريدت الانثى لقال: ” من بين الصلب و الثديين ” و نحو ذلك، و الله اعلم.

فالذى اوجد الانسان من ماء دافق، يظهر من ذلك الموضع الصعب، قادر على رجعة في الاخرة، و اعادتة للبعث، و النشور [والجزاء] ، و ربما قيل: ان معناه، ان الله على رجع الماء المدفوق في الصلب لقادر، و ذلك – وان كان المعنى صحيحا – فليس هو المراد من الاية، و لهذا قال بعده: يوم تبلي السرائر اي: تختبر سرائر الصدور، و يخرج ما كان في القلوب من خير و شر على صفحات الوجوة قال تعالى: يوم تبيض و جوة و تسود و جوة ففى الدنيا، تنكتم كثير من الامور، و لا تخرج عيانا للناس، واما في القيامة، فيظهر بر الابرار، و فجور الفجار، و تصير=الامور علانية.

فما له من قوه يدفع بها عن نفسة و لا ناصر خارجى ينتصر به، فهذا القسم على حالة العاملين وقت عملهم و عند جزائهم.

ثم اقسم قسما ثانيا على صحة القران، فقال: و السماء ذات الرجع و الارض ذات الصدع اي: ترجع السماء بالمطر كل عام، و تنصدع الارض للنبات، فيعيش بذلك الادميون و البهائم، و ترجع السماء ايضا بالاقدار و الشئون الالهيه كل و قت، و تنصدع الارض عن الاموات، انه اي: القران لقول فصل اي: حق و صدق بين و اضح.

و ما هو بالهزل اي: جد ليس بالهزل، و هو القول الذى يفصل بين الطوائف و المقالات، و تنفصل به الخصومات.

انهم اي: المكذبين للرسول صلى الله عليه و سلم، و للقران يكيدون كيدا ليدفعوا بكيدهم الحق، و يؤيدوا الباطل.

و اكيد كيدا لاظهار الحق، و لو كرة الكافرون، و لدفع ما جاءوا به من الباطل، و يعلم بهذا من الغالب، فان الادمى اضعف و احقر من ان يغالب القوي العليم في كيده.

فمهل الكافرين امهلهم رويدا اي: قليلا، فسيعلمون عاقبه امرهم، حين ينزل بهم العقاب.

تم تفسير سورة الطارق، و الحمد لله رب العالمين.

  • تفسير سورة الطارق للاطفال
  • سورة الطارق للاطفال
  • شرح سورة الطارق للاطفال
  • تفسير حلم النجم الطارق
  • سورة الطارق
  • تفسير سورة الطارق
  • تفسير سورة البروج للاطفال
  • سورة الطارق بالصور للاطفال
  • سورة الطارق اطفال
  • النجم الطارق

5٬864 مشاهدة