اول مرة اكتسب المعلومات المفيدة ديه , تعريف الحاجيات

 

اول مره اكتسب المعلومات المفيدة دية ,

 


 


تعريف الحاجيات


ان كان مقصودك بالحاجيات مصطلح التقسيم الاصولى و الفقهى للاشياء الى ضرورية و حاجيه و تحسينيه فالجواب ان الحاجيات هي ما كان يحصل بفقدها للمرء حرج و مشقه كسخان الماء فزمن البرد الشديد مثلا قال الشاطبي فالموافقات: و دوران الحاجيات على التوسعه و التيسير و رفع الحرج و الرفق.

 


وقال الدكتور عوده فكتابة التشريع الجنائى فضبط الحاجيات: هي ما يترتب على فقدها و قوع الافراد و الجماعة فالحرج و العسر و تحميلهم المشاق.

وتتفاوت قوه و ضعفا بحسب حاجة المرء و ما يلحقة من مشقه و عناء عند فقدها و عدمها،

 


وتسمي بالمصالح،

 


وكل مرتبه تكمل التي فوقها،

 


فاعلاها الضروريات و مكملاتها،

 


ثم الحاجيات و مكملاتها،

 


ثم التحسينيات و مكملاتها.

 


قال الشاطبي:المصالح لا تعدو الثلاثه الاقسام و هي الضروريات و يلحق فيها مكملاتها،

 


والحاجيات و يضاف اليها مكملاتها،

 


والتحسينيات و يليها مكملاتها،

 


ولا زائد على هذي الثلاثه المقررة.

 


وبسطها و امثلتها فكتب المقاصد و كتب قواعد الفقة و اصوله.

وان كان قصدك ما يبدا فيه المرء من النفقه على نفسة و عيالة فالجواب عنه ما بينة النبى صلى الله عليه و سلم كما عند البيهقى و النسائي و ابن حبان من حديث ابي هريره رضى الله عنه ان رجلا اتي النبى صلى الله عليه و سلم فقال يا رسول الله: عندي دينار قال: انفقة على نفسك.

 


قال: عندي اخر.

 


قال: انفقة على زوجتك.

 


قال: عندي اخر.

 


قال: انفقة على و لدك.

 


قال: عندي اخر.

 


قال: انفقة على خادمك.

 


قال: عندي اخر.

 


قال: انت ابصر .

 


فهذا هو ترتيب نفقه المرء قال القرافى فالانوار: المعاش كله للانسان ابتداؤة و تمامة من الضروريات فحق نفسة و من الحاجيات فحق عيالة و من التماميات فحق اقاربه.

واما طريقة هذا فضابطها كما قال الله تعالى: و كلوا و اشربوا و لا تسرفوا انه لا يحب المسرفين الاعراف31 و قال: و الذين اذا انفقوا لم يسرفوا و لم يقتروا و كان بين هذا قواما الفرقان: 67 و قال: و لا تجعل يدك مغلوله الى عنقك و لا تبسطها جميع البسط فتقعد ملوما محسورا 29)

والله اعلم.

289 مشاهدة

اول مرة اكتسب المعلومات المفيدة ديه , تعريف الحاجيات