يوم 14 أغسطس 2020 الجمعة 10:34 مساءً

بسم الله ماشاء الله , هل كلمة ماشاء الله وردت في السنة النبوية

pictures صورة

السؤال

هل لفظة: بسم الله ما شاء الله لا قوة الا بالله. لها اصل بالكتاب او السنة ام لا و بورك فيكم؟

الاجابة

الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على اله و صحبه، اما بعد:

فان هاتين العبارتين لم يصح حديث بالترغيب بذكرهما مجتمعتين و ان كان بعض العلماء كالغزالي و من تابعة يرون ذلك.

فقد ذكر الغزالي حديثا به و عزاه العراقي بتخريج احاديث الاحياء لابن عدي بالكامل و من المعلوم ان الكامل من مظان

الضعيف.

قال العراقي: حديث بسم الله ما شاء الله لا قوة الا بالله، ما شاء الله كل نعمة فمن الله، ما شاء الله الخير كله بيد الله، ما شاء

الله لا يصرف السوء الا الله.

رواه ابن عدي بالكامل من حديث ابن عباس و لا اعلمه الا مرفوعا الى النبي صلى الله عليه و سلم.

قال يلتقي الخضر و الياس عليهما الصلاة و السلام كل عام بالموسم بمنى فيحلق كل واحد منهما راس صاحبه فيفترقان عن هذي الكلمات.

فذكره و لم يقل الخير كله بيد الله قال موضعها لا يسوق الخير الا الله قال ابن عباس من قالهن حين يكون و حين يمسي امنه الله من الغرق و الحرق و احسبه قال و من الشيطان و السطان و الحية و العقرب اورده بترجمة الحسين بن رزين قال ليس بالمعروف و هو بهذا الاسناد منكر. اه.

ولكن ذلك لا يمنع قولهما احيانا لانهما ذكران و الذكر جائز بكل وقت الا اذا منع منه ما نع، و ربما قسم بعض اهل العلم افعال العباد الى ثلاثة اقسام: قسم تشرع به البسملة، و قسم لا تشرع فيه، و قسم تكره فيه، فذكروا انها تشرع عند فعل المباحات او القرب، و اما المحرم و المكروه فلا تشرع التسمية عندهما و هكذا لا يشرع الذكر ببيت الخلاء و بالاماكن المستقذرة.

قال الدمياطي بحاشيته على اعانة الطالبين: البسملة مطلوبة بكل امر ذي بال اي حال يهتم فيه شرعا بحيث لا يصبح محرما لذاته و لا مكروها كذلك، و لا من سفاسف الامور اي محقراتها. اه.

وقد علل الامام جلال الدين السيوطي هذا فقال: لان الغرض من البسملة التبرك بالفعل المشتمل عليه، و الحرام لا يراد كثرته و بركته و ايضا المكروه. اه .

و جاء بالفروق للقرافي: افعال العباد ثلاثة اقسام: منها ما شرعت به البسملة، و منها ما لا تشرع به البسملة، و منها ما تكره فيه، فالاول كالغسل و الوضوء و التيمم على الخلاف، و ذبح النسك و قراءة القران، و منه مباحات ليست بعبادات كالطعام و الشرب و الجماع. و الثاني: كالصلوات و الاذان و الحج و العمرة و كالاذكار و الدعاء. و الثالث: كالمحرمات. لان الغرض من التسمية حصول البركة بالفعل المبسمل عليه، و الحرام لا يراد تكبيره، و ايضا المكروه. و هذي الاقسام تتحصل من تفاريع ابواب الفقه بالمذهب، فاما ضابط ما تشرع به التسمية من القربات و ما لم تشرع به فقد و قع البحث به مع جماعة من الفضلاء، و عسر تحرير هذا و ضبطه. انتهى.

وفي شرح الخرشي لمختصر خليل: و كما تشرع التسمية ندبا بالوضوء تشرع ندبا كذلك بغسل و تيمم و طعام و شرب، و يزيد: و بارك لنا فيما رزقتنا، و ان كان لبنا قال: و زدنا منه، و يجهر فيها ليتذكر الغافل و يعلم الجاهل، و ان نسيها باوله قال بالاثناء: بسم الله باوله و اخره.

وتشرع و جوبا مع الذكر بذكاة بانواعها الاربعة و هي: النحر و الذبح و العقر و ما يموت فيه كقطع جناح لنحو جراد كما ياتي.

وتشرع ندبا بركوب دابة، و تشرع كذلك ندبا بركوب سفينة، و عند دخول و خروج لمنزل، و تشرع كذلك ندبا بدخول مسجد و خروج منه، و عند اللبس و عند النزع، و عند غلق باب، و عند اطفاء مصباح، و فتح الباب، و وقيد المصباح كذلك، كما استظهره الزرقاني، و تشرع كذلك ندبا بو طء مباح، و اما الوطء الحرام و المكروه فثلاثة اقوال: فقيل تكره فيهما و هو الذي اقتصر عليه الشارح و المؤلف بالتوضيح، و قيل تحرم، و قيل تكره بالمكروه، و تحرم بالمحرم. الى ان قال: و تشرع كذلك ندبا عند صعود خطيب منبرا، و تغميض ميت و لحده، و تشرع كذلك ندبا عند تلاوة القران و عند النوم و ابتداء صلاة نافلة و طواف و دخول و ضده لخلاء و عند السواك، و لا تشرع بحج و عمرة و اذان و ذكر صلاة و دعاء، و تكره بالمحرم و المكروه و للقرافي تحرم فيهما، و انما قال: و تشرع اي و تطلب شرعا و لم يقل و تندب ليشمل الواجب و المسنون و المستحب، و بعضهم رجح سنية التسمية بالطعام و الشرب عينا و قيل كفاية بالاكل. انتهى.

ومن السنة ان يقول الانسان اذا راى ما يعجبه تبارك الله او ما شاء الله فقد قال الله تعالى و لولا اذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله لا قوة الا بالله ان ترن انا اقل منك ما لا و ولدا. الكهف:39}.

قال شيخ الاسلام ابن تيمية بالفتاوى: قال المؤمن لصاحبه: و لولا اذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله لا قوة الا بالله، و لهذا يؤمر بهذا من يخاف العين على شيء.

ويدل لهذا عموم ما روي عن انس مرفوعا: من راى شيئا فاعجبه فقال ما شاء الله لا قوة الا بالله لم يضره عين. رواه البزار و ابن السني و لكن ضعفه الهيثمي بالمجمع.

وروى احمد و النسائي و صححه ابن حبان من طريق الزهري عن ابي امامة بن سهل بن حنيف ان اباه حدثه ان النبي صلى الله عليه و سلم خرج و ساروا معه نحو ماء حتى اذا كانوا بشعب الخرار من الجحفة اغتسل سهل بن حنيف و كان ابيض حسن الجسم و الجلد فنظر اليه عامر بن ربيعة فقال ما رايت كاليوم و لا جلد مخباة فليط اي صرع سهل ، فاتى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال هل تتهمون فيه من احد قالوا: عامر بن ربيعة فدعا عامرا فتغيظ عليه ، فقال علام يقتل احدكم اخاه هلا اذا رايت ما يعجبك بركت .

ومثله عند ابن السني من حديث عامر بن ربيعة، و اخرجه البزار و ابن السني من حديث انس رفعه: من راى شيئا فاعجبه فقال ما شاء الله لا قوة الا بالله لم يضره .

  • بسم الله ما شاء الله
  • بسم الله م شاء لله
  • بسم الله ماشاء الله

1٬800 مشاهدة