يوم 22 سبتمبر 2020 الثلاثاء 4:51 صباحًا

القاء السلام , السلام بيبدا من العين

pictures صورة

 

السؤال

ما حكم القاء السلام و رده هل هو سنة ام فرض كفاية او فرض عين

الاجابة

الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على اله و صحبه اما بعد:

 

فالقاء السلام سنة عند جمهور العلماء، و هو سنة عين على المنفرد، و سنة كفاية على الجماعة،

 

والاروع السلام من جميعهم لتحصيل الاجر، و اما رد السلام ففرض بالاجماع.

قال النووي رحمه الله بالمجموع: و اما جواب السلام فهو فرض بالاجماع، فان كان السلام على

 

واحد، فالجواب: فرض عين بحقه، و ان كان على جميع فهو فرض كفاية، فاذا اجاب واحد منهم

 

اجزا عنهم، و سقط الحرج عن جميعهم، و ان اجابوا كلهم كانوا كلهم مؤدين للفرض، سواء ردوا معا

 

او متعاقبين، فلو لم يجبه احد منهم اثموا كلهم، و لو رد غير الذين سلم عليهم لم يسقط الفرض و الحرج عن الباقين.

وقال ايضا: قال اصحابنا: يشترط بابتداء السلام و جوابه رفع الصوت بحيث يحصل الاستماع،

 

وينبغي ان يرفع صوته رفعا يسمعه المسلم عليهم، و المردود عليهم سماعا محققا، و لا يزيد في

 

رفعه على ذلك، فان شك بسماعهم زاد و استظهر. انتهى

وقد دل على استحباب القاء السلام قوله صلى الله عليه و سلم: لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا،

 

ولا تؤمنوا حتى تحابوا، اولا ادلكم على شيء اذا فعلتموه تحاببتم: افشوا السلام بينكم. رواه مسلم.

ودل على وجود الرد قوله تعالى: و اذا حييتم بتحية فحيوا باقوى منها او ردوها [النساء:86].

فامر بالرد بمثلها او باقوى منها، و الاصل بالامر ان يصبح للوجوب ما لم يوجد صارف الى الندب و لا صارف هنا.

ولا شك ان ابتداء السلام ما مور فيه كذلك، لكن حمل الجمهور الامر به للندب، و اخذ الحنفية بظاهره

 

فاوجبوا القاء السلام، و هو قول للمالكية و المشهور عنهم موافقتهم للجمهور.

 

القاء السلام

السلام بيبدا من العين

القاء السلامات

717 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.