12:34 صباحًا الخميس 21 نوفمبر، 2019

التوسعة الجديدة للمسجد الحرام , مشاريع التوسعات في بيت الكعبة الشريف


صورة التوسعة الجديدة للمسجد الحرام , مشاريع التوسعات في بيت الكعبة الشريف

pictures صورة

 

المسجد الحرام هو اعظم مسجد في الاسلام و يقع في قلب مدينه مكه في تهامه غرب المملكه العربية السعودية،

 

تتوسطة الكعبه المشرفه التي هي اول بيت للناس وضع على و جة الارض ليعبدوا الله فيه تبعا للعقيده الاسلامية ،

 

 

و هذه هي اعظم و اقدس بقعه على و جة الارض عند المسلمين.

 

و المسجد الحرام هو قبله المسلمين في صلاتهم.

 

سمي بالمسجد الحرام لحرمة القتال فيه منذ دخول النبى محمد الى مكه المكرمه منتصرا و يؤمن المسلمون ان الصلاة فيه تعادل مئه الف صلاة.

 

و لاهمية المسجد البالغه لدى المسلمين اولى الخلفاء الراشدين و من بعدهم الحكام و الملوك اهتماما كبيرا بتوسيع مساحه المسجد نظرا لتزايد اعداد المسلمين في العالم و كانت اول توسعه للمسجد في التاريخ على يد امير المؤمنين عمر بن الخطاب عام 17 للهجره و من بعدها و حتى اللحظه لاتزال توسعه المسجد في اتساع.

بدا مشروع توسعه المسجد في عهد الملك سعود في ربيع الاخر 1375ه،

 

حيث كانت مساحه المسجد حينها 28 الف م2 يسع حوالى 50 الف مصل .

 

 

و قد استغرقت التوسعه حوالى 10 سنوات .

 

 

[4] و وضع حجر الاساس للتوسعه في يوم الخميس 23 شعبان 1375ة 5 ابريل 1956م .

 

[5] و قد شملت التوسعه على عده مراحل بحيث تضم كل اجزاء المسجد و كانت الزيادات و الصيانه لكل جزء على الشكل الاتى
تم فتح شارع و راء الصفا ،

 

 

حتى يتم مرور الناس و السيارات بعيدا عن شارع المسعى و تبليط ارض المسعي بالاسمنت .

 

 

و بناء المسعى من طابقين لاستيعاب اكبر عدد ممكن من الساعين بحيث بلغ طول المسعى من الداخل 394.5 م و عرضة 20 م و يبلغ ارتفاع الطابق الارضى للمسعي 12م و الطابق العلوى 9م .

 


فى سنه 1374ة انشا بنايه لسقيا زمزم امام بئر زمزم .

 

وصار بئر زمزم في القبو .

 


بناء ثلاثه طوابق ،

 

والاقبيه ،

 

 

و الطابق الارضي،

 

و الطابق الاول ،

 

 

مع بناء المسعي بطابقية ،

 

 

و توسعه المطاف ،

 

 

،

 

و قد زود قبو زمزم بصنابير الماء و مجري للماء المستعمل .

 


فى سنه 1375ة تم استبدال الشمعدانات الست بحجر اسماعيل عليه السلام بخمس نحاسيه تضاء بالكهرباء.
شملت التوسعه ازاله مبان كانت تضيق على المصلين و الطائفين في صحن المطاف ،

 

 

مثل مظله زمزم ،

 

 

و باب بنى شيبه ،

 

 

و المقامات الاربعه ،

 

 

و شملت ايضا تحويل مجري مياه الامطار بين جبل الصفا و المبني العثمانى ،

 

 

و تم احداث الميادين و الشوارع و مواقف للسيارات و دورات للمياة و مواضع للوضوء قريبه من المسجد الحرام في كل جهاتة على احدث نظام في ذلك الوقت .

 


وفى سنه 1376ة تم اضافه سلم متحرك للكعبة،

 

و كان مغلفا بالفضه و منقوشا بالذهب .

 

 

و في عام 1377ة تم ترميم الكعبة،

 

و استبدال سقفها الاعلى القديم بسقف جديد ،

 

 

و ابقي على السقف السفلى بعد ترميمة و تغيير الاخشاب التالفه فيه .

 

صورة تظهر توسعه الملك فهد و يظهر في االصورة السطح العلوى للتوسعة
فهد بن عبدالعزيز ال سعود[عدل] وضع الملك فهد بن عبدالعزيز ال سعود حجر الاساس لما عرف بمشروع اكبر توسعه للمسجد الحرام منذ اربعه عشر قرنا [6], في 2 صفر 1409ة الموافق 13 سبتمبر 1988م ،

 

 

و شملت هذه التوسعه اضافه جزء جديد الى المسجد من الناحيه الغربيه , و الاستفاده من السطح العلوى للمسجد و الذى و صلت مساحتة الى 61 الف م2 – استعاب عدد اكبر من المصلين ليصل اجمالى القدره الاستيعابيه للحرم المليون و نصف المليون مصلى .

 

 

كذلك تم بناء مئذنتين جديدتين ليصبح اجمالى عدد الماذن في و قتها 9 ما ذن بارتفاع 89 مترا للماذنة .

 

 

[7] و اشتملت التوسعه على اضافه مبنى جديد الى الحرم ،

 

 

يتكون من ثلاث ادوار بلاضافه الى تهيئه السطح استقبال الزيادات في الحج و مواسم العمره ،

 

 

و كان الدور الارضي بمساحه 18 الف م2 بارتفاع 4 امتار ،

 

 

و الدور الاول بمساحه 20 الف م2 بارتفاع 9 امتار ،

 

 

و دور اول علوى بمساحه 189 الف م2 بارتفاع 9 امتار .

 

 

و تم تزويد مبني التوسعه بنظام تكييف ،

 

 

و انشئت محطه تبريد مركزيه لتلطيف الجو بالماء المبرد على بعد 450 مترا في منطقة اجياد و لا يؤثر في راحه و سلامة المصلين،

 

و تتكون من سته طوابق و تحتوى على احدث الاجهزة وحدات معالجه و مكينات سحب و ضخ و ترتبط المحطه بالتوسعه بنفق تمتد داخلة انابيب الدفع السحب للمياة بقطر 1100ملم في الاتجاهين .

 

وشملت التوسعه تجهيز الساحات الخارجية،

 

و منها الساحه المتبقيه من جهه السوق الصغير،

 

و الساحه الواقعه شرقى المسعي بمساحه اجماليه تبلغ 85.800 م2 تكفى لاستيعاب 195.000 مصل.

 

و تصبح بذلك مساحه المسجد الحرام شامله مبني المسجد بعد توسعته،

 

و السطح،

 

و كامل الساحات 356،000 م2 تتسع لحوالى 773،000 مصل في الايام العادية،

 

اما في اوقات الحج،

 

و العمرة،

 

و رمضان فيزيد استيعاب الحرم ليصل الى اكثر من مليون مصل.

 

كما يضم مبني التوسعه مدخلا رئيسا جديدا،

 

و 18 مدخلا عاديا،

 

بالاضافه الى مداخل المسجد الحرام الحالية،

 

و البالغ عددها 3 مداخل رئيسة،

 

و 27 مدخلا عاديا،

 

و قد روعى في التصميم انشاء مدخلين جديدين للبدروم،

 

اضافه الى المداخل الاربعه الحالية.

 

و يتضمن مبني التوسعه ايضا مئذنتين جديدتين بارتفاع 89 مترا،

 

تتشابهان في تصميمهما المعمارى مع الماذن البالغ عددها سبع ما ذن.

 

و لتسهيل و صول افواج المصلين الى سطح التوسعه في المواسم تم اضافه مبنيين للسلالم المتحركة:احدهما في شمالى مبني التوسعة.والاخر في جنوبيه.ومساحه كل منهما 375 مترا مربعا.ويحتوى على مجموعتين من السلالم المتحركة،

 

طاقة كل مجموعة 15.000 شخص في الساعة.اضافه الى مجموعتين من السلالم المتحركة داخل حدود المبني على جانبى المدخل الرئيسى للتوسعه و قد صممت السلالم المتحركة بحيث تستطيع بالاضافه الى و حدات الدرج الثابت الثمانى خدمه حركة الحجاج و المصلين في اوقات الذروة،

 

لا سيما كبار السن منهم دون عناء.وبذلك يصبح اجمالى عدد مبانى السلالم المتحركة 7،

 

تنتشر حول محيط الحرم و التوسعه لخدمه رواد الدور الاول و السطح.

 

و يبلغ عدد الاعمدة لكل طابق بالتوسعه 492 عمودا مكسوه كلها بالرخام.

 

و اليكم توسعه المسجد المكى الشريف بالارقام): و قد بلغت تكاليف مشروع خادم الحرمين الشريفين لتوسعه المسجد الحرم الشريف ب مكه المكرمة بما في ذلك نزع الملكيات 30،178.181.775 ريالا سعوديا،

 

اى 165،

 

818،

 

316،

 

11 دولار.
عبدالله بن عبد العزيز ال سعود تحت التنفيذ)[عدل] ستنفذ هذه التوسعه من خلال ثلاثه محاور رئيسية،

 

الاول هو التوسعه ذاتها للحرم المكي،

 

ليتسع بعد التوسعه لمليونى مصل،

 

و الثاني الساحات الخارجية،

 

و هي تحوى دورات المياة و الممرات و الانفاق و المرافق الاخرى المسانده و التي تعمل على انسيابيه الحركة في الدخول و الخروج للمصلين.

 

اما الثالث فمنطقة الخدمات و التكييف و محطات الكهرباء و محطات المياة و غيرها،

 

و تصل مساحه التوسعه الى 750.000 متر مربع،

 

و يشتمل المشروع على توسعه ساحات الحرم من جهه الشامية،

 

تبدا من باب المروه و تنتهى عند حارة الباب و جبل هندي بالشاميه و عند طلعه الحفائر من جهه باب الملك فهد.

 

و هذه التوسعه عبارة عن ساحات فقط و مقترح انشاء 63 برجا فندقيا عند اخر هذه الساحات.

 

و توسعه صحن المطاف بهدم التوسعه العثمانيه و توسيع الحرم من الجهات الثلاث و قوفا عند المسعى،

 

حيث ان المسعي ليس من الحرم و توسيع الحرم من جهه اجياد،

 

كما تتم تعليه ادوار الحرم لتصبح 4 ادوار مثل المسعي الجديد حاليا،

 

ثم تعليه دورين مستقبلا ليصبح اجمالى التعليه 6 ادوار،

 

و تشمل توسعه الحرم من ناحيه المسفله بهدم فندق الاطلاله و فندق التوحيد انتركونتيننتال.[8] تعرض مشروع توسيع الحرم الحالى الى الكثير من الانتقادات،

 

حيث اعتبرت الطريقة التي تمت فيها مشاريع البناء هي تشوية لمدينه مكه بسبب تصميمها بانماط معماريه اسلامية زائفه و ”استغلال تجارى لبيت الله”.[9] كونة يشمل المشروع بناء عشرات العمارات الشاهقة،

 

التي تاوى فنادق فاخرة،

 

الامر الذى يتناقض،

 

حسب المنتقدين للمشروع،

 

لمبدا المساواه الذى جاء به الاسلام،

 

حيث من المفترض دائما ان يكون الحج و قتا يكون فيه الكل على قدم المساواة.[10]
  • توسعة المسجد الحرام


248 مشاهدة