الافات الاجتماعية وانواعها ومضارها , اضرار لا تعرفها تفعلها مخدرات داخل جسمك وسلوكياتك


نتحدث هنا عن الاضرار الاجتماعيه لافه المخدرات.

الاضرار الاجتماعية:

– اضرار المخدرات على الفرد نفسه:

ان تعاطى المخدرات يحطم اراده الفرد المتعاطى و هذا لان تعاطى المخدرات يجعل الفرد يفقد جميع القيم الدينيه و الاخلاقية

ويتعطل عن عملة الوظيفى و التعليمى مما يقلل انتاجيتة و نشاطة اجتماعيا و ثقافيا و بالتالي يحجب عنه ثقه الناس فيه و يتحول

بالتالي بفعل المخدرات الى شخص كسلان سطحي،

 


غير موثوق به مهمل و منحرف فالمزاج و التعامل مع الاخرين).

وتشكل المخدرات اضرارا على الفرد منها:

1 المخدرات تؤدى الى نتائج سيئه للفرد سواء بالنسبة لعملة او ارادتة او و ضعة الاجتماعى و ثقه الناس به.

كما ان تعاطيها يجعل من الشخص المتعاطى انسانا كسولا ذا تفكير سطحى يهمل اداء و اجباتة و مسؤولياتة و ينفعل بسرعه و لاسباب تافهة.

 


وذى امزجه منحرفه فتعاملة مع الناس،

 


كما ان المخدرات تدفع الفرد المتعاطى الى عدم القيام بمهنتة و يفتقر الى الكفايه و الحماس و الاراده لتحقيق و اجباتة مما يدفع المسؤولين عنه فعملة او غيرهم الى رفضة من عمله.

2 عندما يلح متعاطى المخدرات على تعاطى مخدر ما ،

 


ويسمي ب(داء التعاطي او بالنسبة للمدمن يسمي ب(داء الادمان و لا يتوفر للمتعاطى دخل ليحصل فيه على الجرعه الاعتياديه وذلك اثر الحاح المخدرات فانه يلجا الى الاستدانه و قد الى اعمال منحرفه و غير مشحلوه كقبول الرشوه و الاختلاس و السرقه و غيرها.

 


وهو بهذه الحالة ربما يبيع نفسة و اسرتة و مجتمعة و طنا و شعبا.

3 يحدث تعاطى المخدرات للمتعاطى او المدمن مؤثرات شديده و حساسيات زائدة،

 


مما يؤدى الى اساءه علاقاتة بكل من يعرفهم.

 


فهي تؤدى الى سوء العلاقه الزوجية و الاسرية،

 


مما يدفع الى تزايد احتمالات و قوع الطلاق و انحراف الاطفال و تزيد اعداد الاحداث المشردين و تسوء العلاقه بين المدمن و بين جيرانه،

 


فتحدث الخلافات و المناشبات و المشاجرات التي ربما تدفع فيه او بجارة الى دفع الثمن غاليا.

 


ايضا تسوء علاقه المتعاطى و المدمن بزملائة و رؤسائة فالعمل مما يؤدى الى احتمال طردة من عملة او تغريمة غرامه ما ديه تؤثر على مستوي دخله.

4 الفرد المتعاطى يفقد توازنة و يختل تفكيرة و بالتالي لا يتمكن من اقامه علاقات طيبه مع الاخرين و لا حتي مع نفسة مما يتسبب فسيطره الاسوا و عدم التكيف و سوء التوافق و التواؤم الاجتماعى على سلوكيات و مجريات صيانه الامر الذي يؤدى فيه فالنهاية الى الخلاص من و اقعة المؤلم بالانتحار).

فهنالك علاقه و طيده بين تعاطى المخدرات و الانتحار حيث ان معظم حالات الوفاه التي سجلت كان الاسباب =فيها هو تعاطى جرعات زائده من المخدر.

المخدرات تؤدى الى نبذ الاخلاق و فعل جميع منكر و قبيح و كثير من حوادث الدني و الخيانة الزوجية تقع تحت تاثير هذي المخدرات و بذلك نري ما للمخدرات من اثار و خيمه على الفرد و المجتمع.

تاثير المخدرات على الاسرة

الاسرة هي الخليه الاساسيه فالامه اذا صلحت صلح حال المجتمع و اذا فسدت انهار بنيانة فالاسرة اهم عامل يؤثر فالتكوين النفسانى للفرد لانة البيئه التي يحل فيها و تحضنة فور رؤيتة لنور الحياة و وجود خلل فنظام الاسرة من شانة ان يحول دون قيامها بواجبها التعليمى لابنائها).

فتعاطى المخدرات يصيب الاسرة و الحياة الاسريه باضرار بالغه من و جوة عديدة اهمها:

1 و لاده الام المدمنه على تعاطى المخدرات لاطفال مشوهين.

2 مع زياده الانفاق على تعاطى المخدرات يقل دخل الاسرة الفعلى مما يؤثر على نواحى الانفاق الثانية =و يتدني المستوي الصحي و الغذائى و الاجتماعى و التعليمى و بالتالي الاخلاقى لدي افراد تلك الاسرة التي توجة عائلها دخلة الى الانفاق على المخدرات و هذي المظاهر تؤدى الى انحراف الافراد لسببين:

اولهما: اغراض القدوه الممثله فالادب و الام او العائل.

الاسباب =الاخر: هو الحاجة التي تدفع الاطفال الى ادني الاعمال لتوفير الاحتياجات المتزايده فغياب العائل.

3 بجانب الاثار الاقتصاديه و الصحية لتعاطى المخدرات على الاسرة نجد ان جو الاسرة العام يسودة التوتر و الشقاق و الخلافات بين افرادها فالي جانب انفاق المتعاطى لجزء كبير من الدخل على المخدرات و الذي يثير انفعالات و ضيقا لدي افراد الاسرة فالمتعاطى يقوم بعادات غير مقبوله لدي الاسرة حيث يتجمع عدد من المتعاطين فبيته و يسهرون الى احدث الليل مما يولد لدي افراد الاسرة تشوقا لتعاطى المخدرات تقليدا للشخص المتعاطى او يولد لديهم الخوف و القلق خشيه ان يهاجم البيت بضبط المخدرات و المتعاطين او و قوع الجريمة.

اضرار المخدرات على الانتاج

يعتبر الفرد لبنه من لفتيات المجتمع و انتاجيه الفرد تؤثر بدورها على انتاجيه المجتمع الذي ينتمى اليه).

فمتعاطى المخدرات لا يتاثر و حدة بانخفاض انتاجة فالعمل و لكن انتاج المجتمع كذلك يتاثر فحالة تفشى المخدرات و تعاطيها فالظروف الاجتماعيه و الاقتصاديه التي تؤدى الى تعاطى المخدرات تؤدى الى انخفاض انتاجيه المجتمع فتؤدى كذلك الى ضروب ثانية =من السلوك تؤثر كذلك على انتاجيه المجتمع).

ومن الامثله على تلك السلوك هي: تشرد الاحداث و اجرامهم و الدعاره و الرشوه و السرقه و الفساد و المرض العقلى و النفسي و الاهمال و اللامبالاه و نوعيات السلوك هذي ياتيها مجموعة من الاشخاص فالمجتمع و لكن اضرارها لا تقتصر عليهم فقط بل تمتد و تصيب المجتمع باسرة و كل انشطتة و ذلك يعني ان متعاطى المخدرات لا يتاثر و حدة بانخفاض انتاجة فالعمل و لكنة يخفض من انتاجيه المجتمع بصفه عامة و هذا للاسباب الاتية:

1 انتشار المخدرات و الاتجار فيها و تعاطيها يؤدى الى زياده الرقابه من الجهات الامنيه حيث تزداد قوات رجال الامن و رقباء السجون و المحاكم و العاملين فالمصحات و المستشفيات و مطارده المهربين للمخدرات تجارها و المروجين و محاكمتهم و حراستهم فالسجون و رعايه المدمنين فالمستشفيات تحتاج الى قوي بشريه و ما ديه عديدة للقيام فيها و هذا يعني انه لو لم يكن هنالك ظاهره لتعاطى و انتشار او ترويج المخدرات لامكن هذي القوات الى الاتجاة نحو انتاجيه اروع و نواحى صحية او ثقافيه بدلا من بذل جهودهم فالقيام بمطارده المهربين و مروجى المخدرات و تعاطيها و محاكمتهم و رعايه المدمنين و علاجهم.

2 يؤدى ايضا تعاطى و انتشار المخدرات الى خسائر ما ديه كبار بالمجتمع ككل و تؤثر عليه و على انتاجيتة و هذي الخسائر الماديه تتمثل فالمبالغ التي تنفق و تصرف على المخدرات ذاتها.

فمثلا: اذا كانت المخدرات تزرع فاراضى المجتمع التي تستهلك به فان هذا يعني اضاعه قوي بشريه عامله و اضاعه الاراضى التي تستعمل فزراعه هذي المخدرات بدلا من استغلالها فزراعه محاصيل يحتاجها و استعمال الطاقات البشريه فما ينفع الوطن و يزيد من انتاجه.

اما اذا كانت المخدرات تهرب الى المجتمع المستهلك للمواد المخدره فان يعني اضاعه و انفاق اموال كبار ينفقها افراد المجتمع المستهلك عن طريق دفع تكاليف السلع المهربه الية بدلا من ان تستعمل هذي الاموال فما يفيد المجتمع كاستيراد مواد و اليات تفيد المجتمع للانتاج او التعليم او الصحة.

3 ان تعاطى المخدرات يساعد على ايجاد نوع من البطالة؛

 


وذلك لان المال اذا استغل فالمشاريع العامة النفع تتطلب توفر ايدى عامله و ذلك يسبب للمجتمع تقدما ملحوظا فمختلف المجالات و يرفع معدل الانتاج،

 


اما اذا استخدم ذلك المال فالطرق غير المشحلوه كتجاره المخدرات فانه حينئذ لا يصبح بحاجة الى ايد عاملة؛

 


لان هذا يتم خفيه عن اعين الناس بايد عامله قليلة جدا،

 


واذا زادت نسبة البطاله يزيد معها انتشار المخدرات حسبما تؤكدة الدراسات و الابحاث.

4 ان الاستسلام للمخدرات و الانغماس بها يجعل متعاطيها يركن اليها و بالتالي فهو يضعف امام مواجهه و اقع الحياة… الامر الذي يؤدى الى تناقص كفاءتة الانتاجيه فما يعوقة عن تنميه مهاراتة و قدراتة و ايضا فان الاستسلام للمخدرات يؤدى الى اعاقه تنميه المهارات العقليه و النتيجة هي انحدار الانتاج لذا الشخص و بالتالي للمجتمع الذي يعيش به كما و كيفا.

5 جميع دوله تحاول ان تحافظ على كيانها الاقتصادى و تدعيمة لكي تواصل التقدم و من اجل ان تحرز دوله ما ذلك التقدم فانه لابد من وجود قدر كبير من الجهد العقلى و العضلى معا يبذل بواسطه ابناء تلك الدوله سعيا و راء التقدم و اللحاق بالركب الحضارى و التقدم و التطور ليتحقق لها و لابنائها الرخاء و الرفاهيه فيسعد الجميع،

 


ولما كان تعاطى المخدرات ينقص من القدره على بذل الجهد و يستنفد القدر الاكبر من الطاقة و يضعف القدره على الابداع و البحث و الابتكار فان هذا يسبب انتهاكا لكيان الدوله الاقتصادى و هذا لعدم وجود الجهود العضليه و الفكريه العقلية نتيجة لضياعها عن طريق تعاطى المخدرات.

6 اضافه الى هذا فان المخدرات تكبد الدول نفقات باهظه و من اهم هذي النفقات هو ما تنفقة الدول فاستهلاك المخدرات فالدول المستهلكه للمخدرات مثل الدول العربية تجد نفقات استهلاك المخدرات بها طريقها الى الخارج بحيث انها لا تستثمر نفقات المخدرات فالداخل مما يؤدى غالبا الى انخفاض فقيمه العمله المحلية،

 


لو كانت العمله المفضله لدي تجار المخدرات و مهربيها هو الدولار.

7 اثر المخدرات على الامن العام: مما لا شك به ان الافراد هم عماد المجتمع فاذا تفشت و ظهرت ظاهره المخدرات بين الافراد انعكس هذا على المجتمع فيكون مجتمعا مريضا باخطر الافات،

 


يسودة الكساد و التخلف و تعمة الفوضي و يكون فريسه سهلة للاعداء للنيل منه فعقيدتة و ثرواتة فاذا ضعف انتاج الفرد انعكس هذا على انتاج المجتمع و اصبح خطرا على الانتاج و الاقتصاد الوطنى اضافه الى هذا هناك مما هو اخطر و اشد و بالا على المجتمع نتيجة لانتشار المخدرات التي هي فحد ذاتها جريمة فان مرتكبها يستمرئ لنفسة مخالفه الانظمه الثانية =فهي بذلك المخدرات الطريق المؤدى الى السجن.

 


فمتعاطى المخدرات و هو فغير و عية ياتى بتصرفات سلوكيه ضارة و يرتكب افظع الحوادث المؤلمه و ربما تفقد اسرتة عائلها بسبب تعاطية المخدرات فيتعرض لعقوبه السلطة و تؤدى فيه افعالة الى السجن تاركا اسرتة بلا عائل.

وكل هذا اسباب الاهمال و عدم و عى الشخص و ادراكة نتيجة تعاطية المخدرات،

 


اضافه الى امكانيه السيطره عليه و سهوله تطويعة للاعمال الاجراميه كالمشاركه فاعمال الارهاب او غسيل الاموال و للمقال بقية.

  • تعريف الافات الاجتماعية وانواعها
  • الافات الاجتماعية
  • اضرار الافات الاجتماعية
  • بحث حول الافات الاجتماعية واضرارها
  • صورة عن الافات الاجتماعية

801 مشاهدة

الافات الاجتماعية وانواعها ومضارها , اضرار لا تعرفها تفعلها مخدرات داخل جسمك وسلوكياتك