يوم 19 سبتمبر 2020 السبت 3:32 صباحًا

طرق لتعليم الطفل اجمل الصفات , اعينوا ابنائكم على بركم

 

طرق لتعليم الطفل احلى الصفات , اعينوا ابنائكم على بركم

pictures صورة

 

كيف نعين ابناءنا على برنا؟

تربية الابناء على البر بالوالدين مهمة تربوية كبار عبر مراحل متعددة، و المقدمات تؤدي الى النتائج؛ فمن زرع حصد، و الاحسان جزاؤه الاحسان، و من يزرع الشوك لا يجني العنب

لذا وجب على كل ابوين ان يعينا ابناءهما على برهما، فعن ابي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: “اعينوا اولادكم على البر، من شاء استخرج العقوق من و لده”رواه الطبراني بالاوسط

1 بر الاباء

اين انت من بر و الديك فان فاقد الشيء لا يعطيه: قال حكيم رحمه الله: راع اباك يرعاك ابنك، و كما و رد بالاثر: “بروا اباءكم تبركم ابناؤكم”.

ا اذا كانا حيين

– هل تكلم ابناءك عن فضل و الديك عليك و عن دورهما معك؟

– هل تكلم ابناءك عن و جوب احترام و تقدير الوالدين؟

– هل يرى ابناؤك منك حفاوتك الشديدة بوالديك و اهتمامك العظيم بهما و مسارعتك بقضاء حوائجهما و قيامك على خدمتهما؟

– هل يسمعك ابناؤك و انت تتصل بين الوقت و الاخر للاطمئنان على و الديك؟

– هل تصطحب ابناءك معك و تذهب لزيارة و الديك، و يرون منك الاحترام و الود و البر و تقبيل اليد و خفض الجناح؟

– هل تاخذ معك ابناءك و تصحب و الديك بنزهة ترفيهية، و يروا منك كيف يصبح البر بصورة عملية؟

ب اذا كانا ميتين

روى ابو داود و ابن ما جة و الحاكم عن ما لك بن ربيعة قال: بينما نحن عند رسول الله صلى الله عليه و سلم اذ جاء رجل من بني سلمة, فقال: يا رسول الله: هل بقي على من بر ابوي شيء ابرهما فيه بعد و فاتهما قال صلى الله عليه و سلم-: “نعم، الصلاة عليهما, و الاستغفار لهما, و انفاذ عهدهما, و اكرام صديقهما, و صلة الرحم التي لا توصل الا بهما”.

– هل تشغل نفسك بالدعاء و الاستغفار لوالديك، و تعلم ابناءك ذلك السلوك الطيب؟

– هل تصحب ابناءك معك لزيارة صديق لوالدك رحمه الله؟

– هل تعطي ابنك صدقة يتصدق فيها على الفقراء و تقول له هذي صدقة عن و الدي رحمه الله؟

– هل توضح لابنك انك تلتزم بسلوك معين؛ لان اباك او امك ربما اوصياك به؟

– هل تذهب لصلة رحم، و تعرف ابناءك انك تفعل ذلك؛ لان اباك كان حريصا على وصل تلك الرحم؟

2 بر الزوجين

تعاملات الزوجين و برهما لبعضهما تصنع اللمسات الاولى للبر و توفر البيئة الطيبة التي تصنع المعاملات الطيبة، و يستطيع كل طرف ان يربي الابناء على البر بالطرف الاخر كالاتي:-

ا دور الزوجة بتربية الابناء على البر بابيهم:

– ان تحرص الزوجة على اظهار احترامها و تقديرها للزوج امام الابناء.

– ان تكلمهم عن فضل ابيهم عليهم.

– ان تدعو له بغيابه و تحث الابناء على الدعاء لابيهم.

– ان تحسن استقباله عند عودته و تخرج الحفاوة و الترحيب.

– ان تربي الابناء على الا يبداوا الاكل الا بعد ابيهم، و الا يسيروا امامه, و الا يجلسوا قبله، و الا يتضجروا من نصائحه.

– و ان تربيهم عند الغضب الا يسددوا اليه الطرف: ما بر اباه من سدد اليه الطرف بالغضب.

– ان تحكي لهم قصصا من الماضي و الحاضر عن الابناء البررة بابائهم و امهاتهم.

ب دور الزوج بتربية الابناء على البر بامهم

– ان يحرص الزوج على الحديث مع الاولاد عن فضل امهم عليهم، و يقول لهم “الجنة تحت اقدام الامهات”، و امكم هذي هي التي حملت و وضعت و ارضعت و ربت، و تقوم بكذا و هكذا روى البخاري عن ابي هريرة رضي الله عنه قال: جاء رجل الى رسول الله صلى الله عليه و سلم-: يا رسول الله, من احق الناس بحسن صحابتي قال:”امك”، قال بعدها من قال: “امك”، قال بعدها من قال: “امك”، قال بعدها من قال: “ابوك”.

– ان يحرص على احترام الزوجة امام الاولاد، و الدعاء لها بان يبارك الله فيها، و ان يقويها و يرزقها الصحة و العافية.

– ان يقدم الود و الرحمة و الشفقة و الاهتمام للزوجة امام الاولاد فيتعلموا عمليا الاهتمام بها.

– ان يربيهم على طاعة و الدتهم و سماع كلامهما و مساعدتهما و تلبية طلباتهما.

– ان يعطي ابناءه نقودا يشترون فيها هدية لامهم و يربيهم على ادخال السرور عليها.

– ان يربيهم على مساعدة امهم باعمال البيت من ترتيب و نظافة و خلافه.

– ان يتجنب توبيخها او اهانتها او توجيه اللوم اليها امام الابناء.

3 بر الابناء

التربية الصحيحة اساس المعاملة الطيبة، فالبر يجلب البر, و الاحسان يجلب الاحسان, قال تعالى: هل جزاء الاحسان الا الاحسان الرحمن:60.

– هل تاخذ ابنك بحضنك فتبثه حبك و مشاعرك الطيبة، و تقول له: انت ابني حبيبي الغالي اريدك ان تكون مسلما ممتازا مطيعا لربك شاكرا لوالديك كما امرك الله تعالى.. فقد كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يشم الحسن و الحسين و يضمهما الى صدره الحنون.

– هل تتعامل معه بحفاوة و احترام و تقدير: فقد كان رسول الله – صلى الله عليه و سلم يحتفل بالسيد فاطمة ابنته و يقول لها “مرحبا بابنتي”، و يقبلها بين عينيها.

– هل تحرص على ادخال السرور على نفسه و اضفاء البهجة على روحه.

– هل تلعب مع ابنك و يجد بجانبك البهجة و السرور فلا يفتقر اليك فيهجرك و يجد سعادته مع غيرك.

– هل تمسح احزانه و تقف بجانبه عند مشاكله: فقد كان رسول الله صلى الله عليه و سلم حريصا على اهل بيته, و يقول: “فاطمة بضعة مني، فمن اغضبها اغضبني”.

– هل انت متواجد بحياته بشكل قوي بكل خطوة، و كل مرحلة، و هل تكون دائما غناء لابنائك بكل شيء؟.. قال الاحنف لمعاوية بحقوق الابناء: “يا امير المؤمنين اولادنا ثمار قلوبنا, و عماد ظهورنا، و نحن لهم سماء ظليلة, و ارض ذليلة, و بهم نصول على كل جليلة, فان غضبوا فارضهم, و ان سالوا فاعطهم, و ان لم يسالوا فابتدئهم, و لا تنظر اليهم شزرا فيملوا حياتك, و يتمنوا و فاتك”.

– هل لك دور تربوي مع ابنك و هل يجد نورا بحياته يستضيء فيه من ارشاداتك و تعليماتك؟

– هل تخصص لابنك جلسة تبث له بها المبادىء التي تريد ان تربيه عليها فتعلمه السلوكيات الصحيحة، و تحذره من السلوكيات المشينة.

– هل تتابعة دراسيا و ترتقي بمستواه و تحل مشاكله و تجعله بمكانة مرتفعة دائما فيحس انك صاحب انجاز بحياته.

– هل تتفقد اصدقاءه و هل يختارهم صالحين بررة لابائهم؛ فمن نصائح سيدنا عمر بن عبدالعزيز: “ولا تصحبن عاقا فانه لن يقبلك و ربما عق و الديه”.

– هل تعطيه مصروفا مناسبا يغنيه عن الانحراف؛ فقد قيل “من حق الولد على و الده ان يوسع عليه حالة حتى لا يفسق”.

4 الوقاية من العقوق

العقوق يجلب العقوق و الاساءة تجلب الاساءة، و من يزرع الشوك لا يجني العنب.

عقوق الاباء للابناء

جاء رجل الى عمر بن الخطاب يشكو اليه عقوق ابنه، فاحضر عمر الولد و عاتبه على عقوقه لابيه و نسيانه لحقوقه، فقال الولد: يا امير المؤمنين اليس للولد حقوق على ابيه قال بلى، قال فما هي يا امير المؤمنين؟، قال عمر: ان ينتقي امه و يحسن اسمه و يعلمه الكتاب اي القران)

قال الولد: يا امير المؤمنين ان ابي لم يفعل شيئا من ذلك؛ اما امي فانها زنجية كانت لمجوسي، و ربما سماني جعلا اي خنفساء)، و لم يعلمني من الكتاب حرفا واحدا.

فالتفت عمر الى الرجل، و قال له: جئت الى تشكو عقوق ابنك و ربما عققته قبل ان يعقك، و اسات اليه قبل ان يسيء اليك؟!.

وايضا قيل: لا تعق ابنك بالصغر فيعقك بالكبر، لذلك وجب ان نحرص على الوقاية من العقوق بالامور التالية:

1 قبل الزواج: حسن اختيار الزوجة

2 عدم اساءة معاملة الزوجين احدهما للاخر امام الابناء

3 عدم اساءة معاملة الابناء: “سب اعرابي و لده و ذكر له حقه، فقال: “يا ابتاه ان عظيم حقك على لا يبطل صغير حقي عليك”.

– هل تتجنب الالفاظ السيئة و السلوكيات المهينة معه و التعاملات الغليظة و النظرات القاسية

– هل تراعي الاسلوب الصحيح بالتوجيه و ضوابط العقاب ان دعت اليه الضرورة، ام تتبع القسوة و الغلظة و العقاب دون التوجيه، و التفهيم و الشرح و التوضيح و الرفق و التدريب على السلوك الصحيح مرارا و تكرارا قبل اللجوء للعقاب.

4 الحذر من التربية على العقوق: بعض الاسر للاسف الشديد تربي ابناءها على العقوق فتفرح بنمو الطفل و قدرته على الكلام، و قدرته على الحركة، فيقولون له: اضرب امك اضرب اباك.. اشتم امك، اشتم اباك و يفرحون فيه و يقولون ولد ممتاز: يشتم و يضرب! و يخلطون الجد بالهزل، و لا يدرون انهم يزرعون به منذ نعومة اظفاره عدم احترام الابوين, و من شب على شيء شاب عليه.

5 الحرص على تعليم الابناء قدر الوالدين و فضلهما: لان الجهل بقدر الوالدين، و بالعقوبة المترتبة على عقوقهما بالدنيا و الاخرة، ربما تودي بالابناء الى العقوق، و لهذا قال ابن عباس رضي الله عنهما: “كل من عصى الله فهو جاهل”؛ و لذا قيل: من جهل شيئا عاداه.

6 الحذر من تفضيل بعض الابناء و ايثارهم على بعض: و لهذا نهى الشارع الحكيم عن هذا نهيا شديدا، و حذر من مغبته، و عندما جاء بشير بن سعد الى النبي صلى الله عليه و سلم ليهب لابنه النعمان، قال له: “اكل بنيك منحت هكذا؟” قال: لا، قال:”لا تشهدني على جور، اشهد على ذلك غيري، الا تحب ان يصبحوا لك بالبر سواء؟”.

7 الحرص على دوام الدعاء لهم والذين يقولون ربنا هب لنا من ازواجنا و ذرياتنا قرة اعين و اجعلنا للمتقين اماما الفرقان:74).

 

194 مشاهدة