يوم 19 سبتمبر 2020 السبت 3:34 صباحًا

اعشاب تساعد على الحمل بولد , كيف تحملين بذكر في فترة حملك الاول

pictures صورة

طريقة الحمل بولد

في مجتمعاتنا العربية، التي تمايز بين الذكر و الانثى لاعتبارات اجتماعية و اقتصادية كثيرة، يكون انجاب الذكور غاية تبحث عنها العديد من الاسر و العائلات، خاصة تلك التي ترتبط بالعائلات العديدة الافراد، و التي مرت بتجربة انجاب اناث دون ذكور.

ورغم ان العديد من الناس يبحثون عن انجاب الذكور، الا ان الغالبية تؤكد على اهمية انجاب الاناث بالكثير من الامور الحياتية، فهن باب رزق للعائلة، يحملون هم العائلة اكثر من الذكور، و يمتلكون حنانا و عطفا كبيرا بقلوبهم يجعلهم يتابعون شؤون اباءهم و امهاتهم حتى بعد ان يتزوجن، و فوق هذا فان تربيتهم تربية صالحة تدخل الوالدين الجنة باذن الله، كما و عد الصادق المصدوق صلى الله عليه و سلم.

وفي سبيل انجاب الذكور، تلجا العديد من النساء، خاصة اولئك اللواتي رزقهن الله ببنات، للبحث عن حلول طبية او غذائية او صحية، لانجاب الذكور.

وفي ذلك التحقيق، يشارك مراسلو موقع لها اون لاين من عدة عواصم عربية، ليقدموا اكثر الطرق المتبعة لدى الاسر العربية المختلفة للوصول الى انجاب الذكور، مستشهدين باراء متخصصين و اطباء.

هل اثبت العلم حقا قدرة الازواج على انجاب الذكور؟

رغم حرص غالبية الاسر المسلمة بالدول العربية على انجاب الذكور، الا انهم يدركون تماما ان تحديد النوع مرتبط بالاساس بالخالق الذي يعطي الاناث لمن يشاء، و يعطي الذكور لمن يشاء، و يجعل من يشاء عقيما. غير ان البعض يحاول استغلال العلم الحديث بتحديد النوع خلال الاخصاب بحال طفل الانابيب، و يغلب على تحديد النوع بعض المعتقدات الخاطئة و راء نهم البعض بانجاب الذكر.

تؤكد الدكتورة سناء نحلة استشارية النساء و الولادة بجدة انه و منذ الثمانينات و الابحاث جارية لاختيار جنس المولود و القاعدة العلمية المعروفة تقول: ان جنس المولود يحدد بنوع الكروموسوم الذي يحمله الحيوان المنوي اما انثويا او ذكريا، بحين ان بويضة الانثى لا تحمل الا الكروموسوم الانثوي، و رغم كل التقنيات الطبية الجديدة الا ان مشيئة الله الغالبة “لله ملك السموات و الارض يخلق ما يشاء يهب لمن يشاء اناثا و يهب لمن يشاء الذكور”.

الدكتور اسامة العوضي اخصائي النساء و التوليد بمصر يجيب على السؤال حول قدرة العلم على مساعدة الوالدين بانجاب الذكور بالقول: “لا يوجد ما يؤكد صحة ذلك العلم، اي ان يقوم الطبيب بتحديد نوع الجنين. اذ ان العلم الحديث يؤكد ان ذلك التحديد ليس مرتبطا بالمراة و حدها”.

ورغم ان المسلمين و اصحاب الاديان السماوية عموما يعرفون ان انجاب الذكور و الاناث مرتبط بارادة الله عز و جل، و الذي يقول بمحكم التنزيل يهب لمن يشاء اناثا و يهب لمن يشاء الذكور فقد توصل العلم الحديث الى انه ليس بمقدور احد ان يحدد نوع الجنين بشكل نهائي.

كما نفى الدكتور العوضي ما يردده البعض من ان الرجل او المراة مسؤولان عن تحديد نوع الجنين، مؤكدا ان العلم الحديث اكد مسؤولية كلاهما عن انتاج نوع الجنين.

ويضيف الدكتور العوضي بالقول: “تاتي الينا اسر عديدة ترغب بانجاب الذكر، و ثانية =بالعكس ترغب بانجاب الانثى و لكننا كاطباء نقف مكتوفي الايدي و راء صنع شيء. و بعض الاطباء ينصحون مرضاهم باكل نوعيات خاصة من الاكل و لكن هذي النصائح لم تثبت علميتها.

العلم بخدمة رغبة الوالدين:

وبحسب د. شكري عودة الطبيب المختص بزراعة الاجنة بغزة فان عمليات تحديد نوع الجنين و من بعدها اجراء عمليات الاخصاب الخارجي باتت تجرى بناء على رغبة الاباء بانجاب الذكور بعد تجارب كثيرة بانجاب الاناث و يوضح د. عودة ان اجراء تلك العمليات تكون و فق شروط محددة كان يصبح احد الوالدين بحاجة ما سة الى انجاب طفل ذكر، لافتا الى انه من اثناء احدى مراكز الاخصاب و الجراحة العامة بغزة، اجرى عمليات اخصاب خارجي بعد تحديد نوع الجنين لاسر حرمت من انجاب الاطفال الذكور، فمنهم من انجب خمس بنات و اسرة ثانية =انجب الوالدان بها اثني عشر فتاة، و بعد ان سئما من المحاولات لانجاب طفل ذكر لجئا الى المركز و تم اجراء العملية، مشيرا الى ان نسبة نجاح عمليات الاخصاب الخارجي بعد تحديد نوع الجنين لا تزيد عن 30 اي ان ثلاث سيدات من بين 10 ينجحن بانجاب طفل سليم منذ مراحل حمله الاولى.

واكد الدكتور عودة على التكاليف الباهظة التي تتطلبها عملية فصل جنس الجنين و تقنيات زراعته برحم الام مجددا، و اضاف ان المركز منذ العام 2009 اجرى عمليات لحوالي 50 حالة رغبوا بانجاب الذكور بعد ان حرموا من انجابهم، و ان الاتجاه لانجاب الذكور ياتي و فقا لعادات متوارثة لدى افراد الشعب الفلسطيني الذين يجدون به العزوة و استمرار العائلة على امتداد العمر، بعكس الفتاة التي ينتهي ارتباطها باسم عائلتها فور زواجها فتنسب لعائلة الزوج.

اكثر و سائل تحديد النوع المتبعة: تشير دراسات علمية الى علاقة الغذاء الذي تتلقاه المراة و امكانية انجاب نوع معين من الاطفال. فوفقا لدراسة بريطانية فان تناول المراة لوجبات غذائية ذات سعرات حرارية منخفضة يزيد من احتمال انجابها لمولود انثى، و العكس تناولها لوجبات غذائية ذات سعرات حرارية عالية من شانه ان يجعلها تنجب مولودا ذكر، بينما تؤكد دراسة ثانية =ان زيادة نسبة الصوديوم و البوتاسيوم بالغذاء مقابل انخفاض نسبة المغانيسيوم و الكالسيوم تجعل فرصة المراة لانجاب اطفال ذكور اكبر، حيث ان تلك الزيادة بالصوديوم و البوتاسيوم تعمد الى جذب الحيوان المنوي الذكري، و طرد الحيوان المنوي الانثوي فتكون الفرصة مهياة اكثر لانجاب الذكور للاسر التي حرمت من انجاب الذكور و رزقت بمواليد اناث على امتداد مرات الحمل التي تعرضت لها المراة.

واضافت الدراسة ان كميات الصوديوم موجودة بانواع محددة من الاغذية، مثل: ملح الطعام. اما الاغذية المفعمة بعنصر البوتاسيوم تؤدي زيادتها الى ازدياد الفرص بانجاب الذكور فتكمن برقائق الذرة، و الفواكه الطازجة، خاصة الموز و المشمش كما توجد ببعض الخضراوات منها البازلاء و البطاطا الروعة و الطماطم و غيرها كما توجد بالخبز الابيض و الدجاج و الديك الرومي و الحبوب المجففة و اللحوم و الاسماك.

لذا تعتبر الحمية الغذائية اكثر الطرق المتبعة لانجاب الذكور.

الحمية الغذائية لانجاب الذكور:

عادة ما تلجا الاسر لاتباع نظام غذائي مدة شهرين على الاقل قبل اتخاذ قرار الحمل، و تستمر الحمية الى ان يحدث الحمل فقد و جد ان زيادة نسبة الصوديوم و البوتاسيوم بالغذاء و انخفاض نسبة الكالسيوم و المغنيسيوم يحدث تغييرات على جدار البويضة لجذب الحيوان المنوي الذكري، و استبعاد الحيوان المنوي الانثوي و بالتالي نتيجة الحمل تكون ذكرا، اما زيادة نسبة الكالسيوم و المغنيسيوم بالدم و انخفاض الصوديوم و البوتاسيوم يجذب الحيوان المنوي الانثوي و يستبعد الحيوان المنوي الذكري و بالتالي تكون نتيجة الحمل انثى.

لذا فان النساء اللاتي يفضلن الاكل المالح و الاكل المحتوي على نسبة بوتاسيوم عالية كعصير البرتقال و الموز ينجبن الذكور، بينما النساء اللاتي يفضلن الحليب و مشتقاته الذي يحتوي على نسبة عالية من الكالسيوم و الاغذية التي تحتوي على المغنيسيوم كخبز النخالة و الفول السوداني فانهن ينجبن على الاغلب اناث، و الخوف من استعمال هذي الكيفية هو حدوث نقص ببعض الاملاح و العناصر الغذائية المطلوبة نتيجة استعمال الحمية لفترات طويلة عند عدم حدوث حمل.

توقيت الجماع:

توقيت الجماع من الوسائل المعمول فيها لتحديد جنس الجنين، فنعتمد على الخصائص الفيزيائية للحيوان المنوي فالحيوان المنوي الذكري خفيف و نشيط و يموت سريعا، بينما الحيوان المنوي الانثوي ثقيل و بطيء و هو ما يعطي فرصة نجاح انجاب ذكر اذا كان الجماع بنفس وقت الاباضة بحيث تكون الحيوانات المنوية الذكرية سريعة الوصول للبويضة قبل الحيوانات المنوية الانثوية

ومن عيوب هذي الكيفية على سهولة العمل بها، ان تحديد موعد الاباضة بدقة صعب لحد ما ؛ لانه يختلف من زوجة لاخرى، و ربما يختلف من شهر لاخر عند المراة نفسها.

الدش المهبلي:

من التقنيات التي تستعملها السيدات توفير و سط قاعدي لانجاب ذكر، و توفير و سط حمضي لانجاب انثى باستعمال دش مهبلي يحتوي على ما دة قاعدية او حمضية. و هذي الكيفية كذلك لها عيوبها فبعض النساء اللاتي يستعملن محلول تم تحضيره بالمنزل ربما يسبب مشاكل بالتبويض فيما بعد، عوضا ان هذي الكيفية لم يثبت انها تحقق نجاحا فعليا لان نسبة الحصول على الجنس المرغوب ضئيلة جدا.

ويعتمد الاطباء بهذه الكيفية على تغير الوسط الحامضي و القاعدي للمهبل عند المراة، بحيث يصبح النوع القاعدي ممثل للذكور و الحامضي ممثلا للاناث.

الحمل الصناعي:

كما ممكن الحمل صناعيا باستعمال الحيوانات المنوية المفصولة بالمختبر، او الحمل عن طريق الانابيب و بعد تكون خلايا الاجنة ممكن فحصها لمعرفة نوعها بحيث يتم نقل الاجنة ذات الجنس المطلوب الى رحم الام، و يحتاج الحمل الصناعي او الانابيب لوقت و جهد و تكلفة ما دية، فضلا ان نسبة نجاح اطفال الانابيب و الحمل الصناعي اقل من الحمل الطبيعي و لكنها تعطي نسبة نجاح بتحديد نوع الجنين ربما تصل الى 90%.

الجدول الصيني:

ومن التقنيات التي تستعملها النساء دون الرجوع لمشورة طبية الجدول الصيني؛ لان الجدول الصيني لا يعتمد على ادوية او تقنيات طبية معينة و لا يعرف ما هو اصل الجدول الصيني، و لا يوجد دراسة تؤكد مصداقيته و لا نسبة نجاحه بعالمنا العربي، بينما يؤكد العلماء الصينيون ان صحة ذلك الجدول تبلغ 99 و تعتمد هذي الكيفية على تحديد عمر الام وقت الاخصاب و الشهر الذي يتم به الحمل بحسب الجدول الصيني، و ممكن استخدامه بالرجوع الى المراكز التي تعتمد على الطب الصيني بحالة عدم توفر معلومات كافية لدى السيدة عن الجدول الصيني لتحديد جنس الجنين.

نصائح للراغبين بانجاب الذكور:

يقول الدكتور فتحي حامد طبيب نساء و توليد،: “لا ننصح مرضانا باللجوء الى اطعمة =خاصة تعتمد على تنشيط الحامض القاعدي؛ لانها مجرد تجارب لم تثبت صحتها حتى هذي اللحظة، ذلك من جانب، فضلا عن اننا نبتعد قدر المستطاع عن اي مسكنات نعطيها للاسرة املا بشيء لا يملكه احد سوى الخالق عز و جل”.

ويضيف، بعض الاطباء يقومون بالتدخل بتحديد نوع الجنين عن طريق الاخصاب الصناعي من اثناء المزرعة قبل حقن البويضة خارج الرحم، حيث يتم اختيار الحيوانات المنوية X ذكور للحقن اكثر من الحيوانات المنوية y الاناث.

ويلفت، الى ان هذي الكيفية ليس لها اي جدوى لان حيوانات الذكور قد تصلح لتلقيح البويضة و لكنها تموت بعد ذلك؛ لان تحديد النوع مرتبط بالمقام الاول بارادة المولى عز و جل.

وينهى كلامه بالقول: “ن اغلب اطباء الخليج يجدون سوقا رائجا بمثل ذلك النوع من العمليات، و يعتمدون بها على الوسط الحامضي و القاعدي المسؤول عن تحديد نوع الجنين و لكن هذا ليس علميا”.

من جهتها، نوهت الدكتورة سناء الى ان استعمال اكثر من كيفية لتحديد نوع الجنين يعد الافضل، بحيث ممكن استعمال الدش المهبلي و توقيت الجماع و استعمال الحمية الغذائية المطلوبة بالوقت نفسه، او اي مجموعة من و سائل تحديد جنس الجنين مع بعضها.

كما اكدت ان جميع التقنيات المعمول فيها لا تؤثر على الجنين و لا على نموه فيما بعد، لكن ترك الامور عل طبيعتها يعد الاروع صحيا، فالحيوان المنوي الصحي و الاكثر نشاطا هو من يصل للبويضة لتلقيحها اولا، و بالتالي ينتج جنين اروع سواء كان ذكر او انثى.



778 مشاهدة