10:11 صباحًا السبت 14 ديسمبر، 2019

ابتكار نموذج العمل التجاري pdf , شرح نموذج ابتكار العمل التجاري


صورة ابتكار نموذج العمل التجاري pdf , شرح نموذج ابتكار العمل التجاري

pictures صورة

هناك من يعتمد على رزقة من خلال و ظيفه يتلقي منها راتبة الشهري،

 

و يعتمد عليها كليا في تدبير احوالة المادية،

وهناك من يرغب في الاعتماد على نفسة من خلال مشروع تجارى خاص به،

 

يدر عليه دخل ما دى و يتحكم هو بجميع تفاصيله،

وهناك عقول فذه ترغب في الاعتماد على نفسها ليس فقط من الناحيه الماديه و لكنها ترغب في الابداع و تحقيق افكارها

الخاصة و وضعها في نموذج عملى خاص به،

 

فهو بذلك لا يخضع لقوانين العمل الوظيفى الذى يتميز بحدود و قواعد لا يمكن ان

يتخطاها الموظف،

 

فحتى و قتة لن يكون ملكة اذا عمل بوظيفة،

 

و هنا يبدا دور الافكار و الابداع،

 

و يبدا الشخص يسال نفسة من اين

ابدا

 

و من الدراسات الحديثه المذهله ما اثبت ان 5 من البالغين الذين تزيد اعمارهم فوق سن 20 عاما يعتبرون انفسهم

مبدعون،

 

و حتى الاطفال الذين تتراوح اعمارهم بين الخمس و العشر سنوات لديهم افكار ابداعيه و اتجاهات رائعه نحو الابداع،

فخيالهم هو و قود لابداعهم،

 

و من الممكن جدا ان تنير عقولنا افكارا يفوق العائد المادى الناتج من تنفيذها اضعافا مضاعفه من

الدخل الذى يتلاقاة الموظف كراتب بديل عن عملة في و ظيفته.

دوافع البدء بمشروع خاص

هناك عدد من الاسباب التي تنمى رغبه الشخص في البدء بمشروعة التجارى منها:

تحسين الدخل الشهرى و زياده المردود المالى و تحسين الظروف المعيشية.
حب القياده و تولى زمام الامور و الاعتماد على النفس.
من الممكن ان يكون السبب هو التذمر من طريقة تعامل المدراء في العمل،

 

فحينها يقرر الشخص التحرر من ذلك المدير الدكتاتورى و اظهار شخصيتة القياديه و تنميه مهاراته،

 

سواء في نفس المجال الذى كان يعمل به او في مجالات اخرى بعيده عن مجال عملة الشخصي.
القدره على الابداع و التفكير المتجدد،

 

فهنا يولد لدي الشخص شعور داخلى ان مقدراتة و مهاراتة تفوق العمل المحصور باطارات محددة.
هناك اشخاص يرغبون ببدء مشروعهم الخاص فقط من باب التقليد فهو يري الكثير من اقاربة قد استقل و تحرر من اطار الوظيفه و بدا عملة الخاص،

 

فحاز هذا الامر على اعجابه.

الرياده و التجارة
لا يمكننا التطرق لموضوع المشروع التجارى بصرف النظر عن الريادة،

 

فالرياده هي ان يجتمع افراد قادرين على ايجاد فرص لمشاريع تجارية،

 

و تخصيص موارد لتنفيذ هذه الفرص،

 

و العمل على خلق قيمه من خلال تلبيه احتياجات و رغبات غير ملبيه بطريقة مبدعه و مبتكرة،

 

فالرياده و الابتكار اصبحت محرك للانتاجيه و التنافسيه العالمية،

 

و على الرغم من وجود نسبة كبيرة من المخاطره في الابتكار و الابداع الا ان تلك الافكار التي غالبا ما يطلق عليها افكارا مجنونه تكون هي السبب في الخروج من الاطار التقليدى و بالتالي ينتج عنها منتجا قيما او خدمه مفتقده تلبى احتياجات الناس،

 

مما يؤدى الى نسبة اعلى من الارباح،

 

و بدلا من كونك موظف لدي احدي الشركات سوف يصبح لديك شركتك الخاصة التي توظف عددا من الموظفين.
لخلق فكرة جديدة للبدء بمشروع تجاري
فكر بطريقة جديدة و غير من طريقة تفكيرك السابقة حتى تري الاشياء بشكل افضل و تري خفايا الامور.
قم بربط الاشياء الغير مترابطه فبذلك سوف تخرج بفكر جديد.
استعن ببرامج التلفاز و اليوتيوب التي لم تكن تشاهدها من قبل الغير معتادة فهي سوف تساعدك على تبلور فكرتك الخاصة.
شارك افكارك مع الاخرين حتى تعرف ما هو انطباعهم الاولي،

 

و هذا لا يعني ان تزودهم بكل تفاصيل فكرتك،

 

اكتفى فقط باعطاء صورة عامة عما تفكر به.
استخدم التكنولوجيا بطريقة جديدة،

 

غير من البرامج التي تستخدمها و تعرف على افاق تكنولوجيه جديدة.
حلل فشل الاخرين،

 

فعندما تعرف شخصا بدا بمشروعة الشخصى و لم ينجح،

 

لا تدع ذلك يقلل من عزيمتك و يضعف من همتك بل على العكس تماما،

 

قم بدراسه الموضوع من زوايا مختلفة للتعرف على السبب الحقيقي للفشل،

 

و تقوم بتفادية في مشروعك الخاص.
قم بكسر انماط التفكير و تحدي النمطية،

 

فكر بالعكس مثلا او قم بشرح الفكرة بطرق مختلفة.
قم بالعصف الذهنى فهو يساعد كثيرا على الخروج بفكرة خاصة بك.
مرن عضلات عقلك،

 

قم بالبحث و الاكتشاف اسال كثيرا،

 

لا تلعب دور المتفرج بينما الكل يتقدم.
طور نفسك في المهارات الادارية،

 

فقواعد الادارة لا تتغير يتغير فقط اشكالها و الجوهر يبقي كما هو.

التخطيط للمشروع
بداية لابد من وضع اهداف للمشروع اهداف و اقعيه تتمتع بقابليه التنفيذ،

 

فلا يكون الهدف الخيالى من الاهداف المساعدة بل على العكس عدم القدره على قياس الاهداف يعتبر عائقا و ليس محفزا ،

 

ومن ثم عليك تحديد المهام المخطط تنفيذها لتحقيق الهدف،

 

فعليك توزيع المهام و ترتيبها ترتيبا منطقيا،

 

و من ثم قم بوضع قائمة من المعدات و الاجهزة المطلوبه لتنفيذ فكرتك الخاصة و قم بتقدير تكلفتها تقديرا صحيحا مع الاخذ في الاعتبار ظروف السوق،

 

و لا تنس ان تراعى عنصر الوقت خلال كل هذه العمليات فالوقت يعتبر من اهم العناصر التي يجب التخطيط على ضوئها و لا يجب استثنائها.
نصائح مهمه لمرحلة التنفيذ
عندما تكون جاهزا لهذه الخطوه ابدا بها،

 

و الكيفية كالاتي:

ابدا بتحديد مصدر تمويل المشروع،

 

حدد تماما كم المبلغ الذى يلزم لبداية المشروع،

 

و اضمن كيفية السداد في حال الاستعانه بقرض،

 

لا تقوم بزياده المال فقط من اجل ان تضخم المشروع بلا اهداف و اضحه بل فكر كيف سيجعل المال مشروعك اكثر نجاحا و استغنى عن المصروفات التي لن تستفيد منها بل على العكس هي تزيد من الاعباء الماديه على المشروع فقط.
حدد رساله و اضحه و رؤية و اضحة،

 

لمشروعك و هدف يسهل فهمة من قبل الاخرين.
حدد زبائنك،

 

من هم الزبائن المستفيدين من خدمتك او منتجك النهائي.
حدد منافسيك ،

 

يجب ان تحدد من هم المنافسين سواء كانوا منافسين مباشرين او غير مباشرين.
حدد نقاط قوتك التي سوف تميزك عن منافسيك و قوها و حدد نقاط ضعف مشروعك و حاول التغلب عليها.
اهتم بالتسويق فلا يمكن للزبائن ان يعلموا بوجودك ان لم تضع خطة تسويقيه و تدعمها بكل ما يلزم،

 

حتى تظهر بجانب منافسيك و تبدا عملية المنافسة.
اهتم بسياسة التسعير الخاصة بك و حدد سعرك الخاص بالنظر الى سعر السوق،

 

لا تكن خياليا في ذلك.
لتصنع لشركتك هويه خاصة بها عن طريق الشعار المميز لها.
للموقع اهمية كبيرة فهو عنصر مهم جدا فالموقع الذى يمكن و صول الموردين الية بسهولة يساهم في توفير الوقت و الجهد،

 

و يسهل عملية النقل و الشحن،

 

و يسهل على الزبائن الوصول لك.
لا تهمل الامور القانونية،

 

فحدد و ضعك القانونى من ترخيص و تامين و علامات تجارية،

 

و استعن باصحاب الخبره في ذلك.
عين موظفيك بدقه و تانى و استعن بالموظفين الكفؤ،

 

مع الاهتمام بالمهارات الذاتيه لكل فرد على حدى،

 

و دراسه هيكليه الرواتب و المستحقات.
ضع خطة ما ليه و قم بتحديثها.
طور من نفسك باستمرار حتى لا يتوفق منافسيك عليك.

البدء بالمشروع الخاص مع وجود و ظيفة
ومن الحالات الموجوده اشخاص يبداون بمشروعهم الخاص مع البقاء على الوظيفة،

 

و لكن في مثل هذه الحالات يجب الاخذ في الاعتبار البحث عن نموذج اعمال يناسب اسلوب الحياة اليومي،

 

بحيث لا يؤثر المشروع على الوظيفة،

 

و لا على الحياة الاجتماعيه و الاسرية،

 

و ختاما للمشروع الخاص فائده كبيرة ليس على الصعيد المادى و حسب بل يشكل فرقا و اضحا في نفسيه الفرد،

 

اذا بدا به بشكل جيد و بدقه عاليه مع الاستعانه بذوى الخبرة،

 

لاعطاء النتائج المرجوة.


510 مشاهدة