10:30 مساءً الأحد 16 ديسمبر، 2018

تفسير الميزان


صورة تفسير الميزان

 

 

الميزان في تفسير القران

هو تفسير للعلامه ايه الله محمد حسين الطباطبائى الذى ولد سنه 1904 م في تبريز في ايران و يرجع نسبه لابيه للامام الحسن بن على و الى الامام الحسين بن على من جهه امه ،



نشا الطباطبائى في اسره عريقه بالثقافه و العلم ،



فقد الطباطبائى اباه في التاسعه و امه و هو في الخامسه من عمره و له اخ اكبر السيد محمد حسن ،



تعلم السيد الطباطبائى في مدرسه في مطقته تبريز و درس القران و الرياضيات و الادب الفارسى و من ثم تاربع دراسته في الجامعه الاسلاميه و تعلم الصرف و النحو و البيان و الفقه و المعانى و الاصول و الكلام و لم يترك علم موجود ان ذالك الا اخذ منه و درس الخط و استمرت دراسته لتسع سنوات .

انتقل السيد الطباطبائى الى النجف لاكمال دراسته سنه 1344 ه و امضي احد عشر سنه في دراسه الفقه و الاصول و الفلسفه و غيرها .

ولكن بسبب تدهور الاوضاع الاقتصاديه انتقل من النجف الى تبريز مره اخري و اشتغل بالزراعه لمده عشر سنوات و قام بهذه القتره بتاليف رسائل عرفانيه و فلسفيه ” الانسان قبل الدنيا ” ” الانسان في الدنيا ” ” الانسان بعد الدنيا ” ” الرسائل الاربع ” و غيرها ،



ثم انتقل الى مدينه ” قم ” سنه 1364 ه بسبب تدهور الاوضاع في اذربيجان و درس هنالك علم التفسير و العلوم العقليه و الفلسفه و شرع بتدريس الاخلاق و رساله السير و السلوك و قد تخرج على يده جيل كبير من الحوزه و علمائها .

درس العلامه الطباطبائى في “النجف” على يد اكابر العلماء،

و منهم:

– الميرزا محمد حسين النائينى و السيد ابو الحسن الاصفهانى و الشيخ محمد حسين الاصفهاني

– درس الرياضيات عند السيد عبدالقاسم الخونسارى .

– اخذ عن استاذه الوحيد في المعارف الالهيه و الاخلاق و العرفان و السلوك و السير من الميرزا على القاضي

– درس “الشفاء” لابن سينا،

و ”تمهيد القواعد” لابن تركه ” و كتاب “اثولوجيا” لارسطو،

و ”طهاره الاعراق” لابن مسكويه.

عند السيد حسين البادكوبى .

وقد كان السيد الطباطبائى حكيما و فيلسوفا و استاذا موهوبا اعطي دروسا في المدرسه الحجتيه في مدينه “قم ” و اعطي دروسا في تفسير القران الكريم و الفلك و علم الهيئه القديمه و كان له اطلاع على علوم المقابله و الجبر و الهندسه الفضائيه و الرياضيات و درس الادب العربى و البيان و البديع و علم المعانى .

اما الميزان في تفسير القران هو تفسير للقران الكريم كتبه في عشرين مجلدا بدا في كتابته سنه 1374ه و انهاه في سنه 1392 ه.

ويعتبر هذا التفسير من اشهر كتب التفسير عند الشيعه بل يعد دائره معارف قرانيه لما يشتمل فيه على دراسات مختلفه و بحوث و قد قال الشهيد مرتضي مطهرى لم يكتب تفسير الميزان جميعه بوحى الفكر ،



فانا اعتقد ان الكثير من موضوعاته هى الهامات غيبيه و قلما تعرض لى مساله من المسائل الاسلاميه و الدينيه لا اجد مفتاح حلها في الميزان و قال الشيخ محمد جواد مغنيه انه قال عندما حل الميزان بين يدى عطلت مكتبتى ،



و انكببت على مطالعته بحيث لم يكن على طاولتى كتاب غيره .

.

وقال احد الاعلام بين يدى اكثر من ثلاثين تفسيرا قمت بمطالعتها و هى من اهم تفاسير الشيعه و السنه بيد انى لم اجد اعذب و اشهي من تفسير القران و لا اكثر جاذبيه و شمولا منه فالميزان اضحي و كانه قد عزل بقيه التفاسير و دفع الى زاويه النسيان بهذا القدر او ذاك و اخذ مكانه

وقال في مقدمه كتابه ان الطريق لفهم القران يمر من خلال منهجين «ان نبحث بحثا علميا او فلسفيا او غير ذلك عن مساله من المسائل التى تتعرض له الايه حتى نقف على الحق في المسالة،

ثم ناتى بالايه و نحملها عليه،

و هذه طريقه يرتضيها البحث النظري،

غير ان القران لا يرتضيها .

»

وثانيهما: ان نفسر القران بالقران و نستوضح معنى الايه من نظيرتها بالتدبر المندوب اليه في نفس القران،

و نشخص المصاديق و نتعرفها بالخواص التى تعطيها الايات،

كما قال تعالى: انا نزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شئ الاية).
وقد استفرغ المؤلف في كتابه في

1.

المعارف المتعلقه باسماء الله سبحانه وصفاته

2.

المعارف المتعلقه بافعاله تعالى من الخلق و الامر و الهدايه و الاراده و المشيه و الاضلال و القضاء و القدر .

3.

المعارف المتعلقه بالوسائط الواقعه بينه و بين الانسان.

4.

المعارف المتعلقه بالانسان قبل الدنيا.

5.

المعارف المتعلقه بالانسان في الدنيا كمعرفه تاريخ نوعه و معرفه نفسه

6.

المعارف المتعلقه بالانسان بعد الدنيا،

و هو البرزخ و المعاد.

7.

المعارف المتعلقه بالاخلاق الانسانيه .

 

375 مشاهدة

تفسير الميزان