10:10 مساءً الأحد 16 ديسمبر، 2018

السوار في الحلم


صورة السوار في الحلم

السوار الذهب و الفضه و الوان الحلى و الجواهر و سائر ما يستخرج من المعادن مثل الرصاص و النحاس و الكحل و النفط و الصفر و الزجاج و الحديد و القار و اشباهها اما معادن الارض فتدل على الكنوز و على المال المحبوس و على العلم المكنوز و على الكسب المخزون لانها و دائع الله في ارضه اودعها لعباده لمصالحهم في دنياهم و دينهم فمن و جد منها معدنا او معدنين او معادن مختلفه نظرت في حاله فان كان حراثا زراعا بشرته عن عامه بكثره الكسب مما تظهر في الارض له في باطنها و افلاذ كبدها من فوائدها و غلاتها وان كان طالبا للعلوم بشرته بنيلها و مطالعتها و الظفر بها فان اباحها للناس في المنام و امتارها الانام بسببه في الاحلام دل ذلك على ما يظهره من علمه بالكلام و ما ينشره من السنن و الاعلام فان كان سلطانا قهر عدوه او معروفا بالجهاد فتح على عددها مدنا مدن الشرك و سي المسلمون منها و غنموا وان كان كافرا بدعيا و رئيسا في الضلال داعيا كانت تلك فتنا يفتحها على الناس و بلايا ينشرها في العباد لان الله سبحانه سمي اموالنا و اولادنا فتنه في كتابه و معادن الارض اموال صامته مرقوبه قاره كالعين المدفونة

(الذهب لا يحمد في التاويل لكراهه لفظه وصفره لونه و تاويله حزن و غرم ما ل و السوار منه اذا لبسه ميراث يقع فمن راى انه لبس شيئا من الذهب فانه يصاهر قوما اكفاء و من اصاب سبيكه ذهب ذهب منه ما ل او اصابه هم بقدر ما اصاب من الذهب او غضب سلطان و غرمه فان راى انه يذيب الذهب خاصم في ام مكروه و وقع في السنه الناس

ومن راى ان بيته مذهب او من ذهب و قع فيه الحريق

ومن راى عليه قلاده ذهب او فضه او خرز او جوهر و لى و لايه و تقلد امانة

ومن راى ان عليه سوارين من ذهب او فضه اصابه مكروه مما تملك يداه و الفضه خير من الذهب و لا خير في السوار و الدملج قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: رايت كانى في يدى سوراين من ذهب فنفختهما فسقطا فاولتهما مسيلمه الكذاب و العنسى صاحب صنعاء.

ومن راى ان عليه خلخالا من ذهب او فضه اصابه خوف او حبس و قيد و يقال خلاخيل الرجال قيودها و ليس يصلح للرجال شئ من الحلى في المنام الا القلاده و العقد و الخاتم و القرط و الحلى كله للنساء زينه و ربما كان تاويل السوار و الخلخال الزوج خاصه و الذهب اذا لم يكن مصوغا فهو غرم و اذا كان مصوغا فهو اضعف في الشر لدخول اسم اخر عليه و قيل ان حلى النساء يدل للنساء على اولادهن فذهبه ذكورهن و فضته انائهن و قد يدل الذكر منه على الذكور و المؤنث منه على الاناث وحكي ان امراه اتت معبرا فقالت رايت كان لى طستا من ذهب ابريز فانكسرت و اندفعت في الارض فطلبتها فلم اجدها فقال الك عبد مريض او امه قالت نعم قال انه يموت و راى انسان كان عينيه من ذهب فعرض له ذهاب بصره الفضة ما ل مجموع و النقره منه جاريه حسناء بيضاء ذات جمال لان الفضه جوهر النساء فمن راى انه استخرج فضه نقره من معدنها فانه يمكر بامراه جميله فان كانت كبيره اصاب كنزا فان راى انه يذيب فضه فانه يخاصم امراته و يقع في السن الناس واما الدنانير فان الدينار الاحمر العتيق الجيد دين حنيفى خالص و الدينار الواحد ولد حسن الوجه و الدنانير كنز و حكمه او و لايه و اداء شهاده فمن راى انه ضيع دينارا ما ت و لده او ضيع صلاه فريضه و الدنانير الكثيره اذا دفعت اليك امانات وصلوات

ومن راى انه ينقل الى منزله او قار دنانير فهو ما ل ينقل اليه لقوله تعالى فالحاملات و قرا فان راى ان في يده دينارا فانه قد ائتمن انسانا على شئ فخانه و البهرج دين فيه خلاف و المطليه قله دين و كذب و زور و قيل ان ابن سيرين كان يقول الدنانير كتب تجئ او صكاك ياخذها وان كانت الدنانير خمسه فهى الصلوات الخمس و ربما كان الدينار الواحد المفرد و لدا و كل لباس الحلى محمود للنساء و هو لهن زينه و امور جميله و ربما دل على ما تفتخر به النساء و ربما دل على اولادهن المذكر منه ذكر و المؤنث منه انثي و جميعه للرجال مذموم مكروه الا ما لا ينكر لباسه عليهم الدراهم الدراهم الجياد دين و علم و قضاء حاجه او صلاه و النقيه دنيا صاحب الرؤيا و معاملته كل احد على الوفاء و بقاء الكسب و الامانه و الصحاح و نثارها على رجل سماع كلام حسن صحيح و عددها اعداد اعمال البر لانها مكتوب عليها لا اله الا الله محمد رسول الله و لا تتم الاعمال الا بذكر الله تعالى فان راها انسان فانه يتم امر الدين و الدنيا فان راى معه صحاحا و اسعه حسناء فانه دين

فان ان من ابناء الدنيا نال دنيا و اسعه و رزقا حسنا وان كانت امراته حبلي و لدت غلاما حسنا و الدراهم الكثيره اذا اصابها افاده خير كثير في فرح و سرور فان راى ان له على انسان دراهم جيادا صحاحا فان له عليه شهاده حق وان طالبه بها فهو مطالبته اياه بالشهاده فان ردها كذلك فهو شهاده بالحق و الصحه فان ردها مكسره ما ل في الشهاده فان ضيع درهما حسنا فانه ينصح جاهلا و لا يقبل منه
والدراهم المزغله غش و كذب و خلاف و خيانه في المعيشه و اجتراء على الكبائر و التى لا نقش فيها كلام ليس فيه و رع و التى نقشها صور بدعه في الدين و فسق و المقطعه خصومه لا تنقطع و قيل بل ينقطع فيها المقال و اخذها خير من دفعها لان دفعها هم فان سرق درهما و تصدق به فانه يروي ما لا يسمعه فان راى معه عشره دراهم فصارت خمسه نقص في ما له فان راى خمسه صارت عشره تضاعف ما له و قال بعضهم الدراهم في الرؤيا دليل شر و كل ما ختم بالسكه و قيل الدراهم تدل على كلام متواتر في الاشياء الجليلة
وقيل الدراهم كلام و خصومه اذا كانت بارزه فان اعطي دراهم في صره او كيس استودع سرا و ربما كان الدرهم الواحد و لدا و الفلوس كلام ردئ و صخب و الدراهم الجياد كلام حسن و الدراهم الرديئه كلام سوء وحكي ان رجلا اتي ابن سيرين فقال رايت كان في كمى دينارين فسقطا فكنت اطلبهما فقال انظر قد فقدت من كتبك شيئا قال فنظرت فاذا قد فقدت حجتين وحكي ان رجلا اتي النبى صلى الله عليه و سلم فقال رايت كانى اصبت اربعه و عشرين دينارا معدوده فضيعتها كلها فلم اجد منها الا اربعه فقال انت تصلى و حدك و تضيع الجماعات
(وحكي ان رجلا اتي ابن سيرين فقال رايت كانى اصبت درهما كسرويا فقال تنال خيرا فلم يمس حتى افاده ثم اتي اخر فقال رايت كانى اصبت درهما عربيا فقال له انك تضرب فعرض له انه ضرب ما ئه مقرعه فقيل لابن سيرين كيف عرفت ذلك فقال ان الكسروى عليه ملك و تاج و العربى عليه ضرب هذا الدرهم واتاه اخر فقال رايت كانى اضرب الدراهم فقال اشاعر انت فقال نعم وراى رجل كانه وضع درهما تحت قدمه فقص رؤياه على معبر فقال انك سترتد عن الدين فارتاع صاحب و قام فقصد الجهاد ليسلم دينه فلما ان تراءي الجمعان اسرته الكفار و ضرب بالوان العذاب الى ان ارتد عن دينه و دليل ارتداده و طؤه اسم الله تعالى وجاءه رجل اخر فقال كانى اطا وجه النبى صلى الله عليه و سلم بقدمى فقال له ابن سيرين هل بت البارحه و خفك في رجلك قال نعم قال انزعه فنزعه فسقط منه درهم عليه اسم الله و اسم رسوله

ومن راى كانه اصاب طستا من ذهب او ابريقا او كوزا له عروه فهو خادم يشتريه او امراه يتزوجها او جاريه فيها سوء خلق و قال بعضهم من راى كانه يستخدم اوانى الذهب و الفضه فانه يرتكب الاثام و ما رؤى من ذلك للموتي اهل السنه فهو بشاره لقوله تعالى يطاف عليهم بصحاف من ذهب و اكواب
(الكنز يدل على حمل المراه لان الذهب غلمان و الفضه جوار و ربما دل على ما ل بكثره او علم للعالم و رزق للتاجر و ولايه لاهلها في عدل و قد قيل ان الكنز يدل على الاستشهاد و الكنوز اعمال ينالها الانسان في بلاد كثيره و قال بعضهم من راى كانه و جد كنزا فيه ما ل فيدل على شده وحكي ان امراه رات بنتا لها ميته فقالت لها يا بنيه اي الاعمال و جدت خيرا فقالت عليك بالجوز فاقسميه بين المساكين فقصت رؤياها على ابن سيرين فقال لتخرج هذه المراه الكنز الذى عندها فلتتصدق به فقالت المراه استغفر الله ان عندى كنزا دفنته من ايام الطاعون وراى رجل ثلاث ليال متواليات كانه اتاه ات فقال له اذهب الى البصره فان لك بها كنزا فاحمله فلم يلتفت الى رؤياه حتى صرح له بالقول في الليله الثالثه فعزم على الذهاب الى البصره و جمع امتعته فلما ان و ردها جعل يطوف في نواحيها مقدار عشره ايام فلم يظهر له شئ وحشس و لام نفسه على ما تجشم فدخل يوما خربه فراي بيتا مظلما ففتشه فوجد فيه دفترا فاخرجه و نظر فيه فلم يعلم منه شيئا و قد كان مكتوبا بالعبرانيه و لم يجد احدا بالبصره يقرؤه فانطلق به الى شاب في بغداد فلما نظر فيه الشاب طلب منه ان يبيعه اياه فابي و قال ترجمه لى بالعبرانيه لادفعه من بعد اليك فترجمه له و كان ذلك الكتاب في التعبير

(التاج واما التاج اذا راته المراه على راسها فانها ستتزوج برجل رفيع ذى سلطان او غني وان كانت حاملا و لدت غلاما وان راه رجل على راسه فانه ينال سلطانا اعجميا فان دخل عليه ما يصلحه سلم دينه و الا كان فيه ما يفسد الدين لان لبس الذهب مكروه في الشرع للرجال و قد يكون ايضا زوجه ينكحها رفيعه القدر غنيه موسره وان راى ذلك من هو مسجون في سجن السلطان فانه يخرجه و يشرف امره معه كما شرف امر يوسف عليه السلام مع الملك الا ان يكون له و الد غائب فانه لا يموت حتى يراه فيكون هو تاجه و التاج المرصع بالجوهر خير من التاج الذهب و حده وحكي ان رجلا اتي ابن سيرين فقال رايت كان على راسى تاجا من ذهب فقال له ان اباك في غرفه قد ذهب بصره فورد عليه الكتاب بذلك و قال ان التاج على راس الرجال رئيسه الذى كان فوقه و قد ذهب و للتاجر ربح وان راى كانه مطوق طوقا ضيق و الخيانه و النفاق و اتباع الهوى….

  • السوار الذهب
  • تفسير حلم السوار للنساء

558 مشاهدة

السوار في الحلم